الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التهافت على الاسواق .. تقليد سلبي يتزامن مع المنخفضات الجوية

تم نشره في الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2016. 11:40 مـساءً
كتب:كمال زكارنة
امس الاول الاحد لم يشبه الا الايام التي تسبق الاعياد او حلول شهر رمضان المبارك ،فما ان تناهى الى مسامع الناس توقع منخض جوي ماطر وربما مثلج حتى اجتاح المواطنون الاسواق بكل مواقعها واتوا على كل شيء يؤكل ولم يبقوا ولم يذروا ، فقد فاض الخلق من كل حدب وصوب وحملوا ما وقع في مدى نظر عيونهم غير ابهين بالحاجة اليه من عدمها وان كان يمكن استهلاكه ام لا خلال فترة المنخفض التي لن تشهد انقطاعا لاي سلعة.
ورغم تطمينات نقابات المخابز والمواد الغذائية والمحروقات والجهات الرسمية والمعنية بأن جميع المواد المطلوبة متوفرة ومتاحة وبكثرة ولعدة اشهر ولا داعي للتهافت على الشراء والتخزين ،الا ان الاذن تعطلت عن السمع وانحصر التفكير في مساحة المعدة والبطون فقط لا غير وتجمدت الحواس وغابت عن الاذهان كل هموم الدنيا الاخرى ولم تسعف الاحداث والمشاهد المرافقة لها في راحة الاحشاء من شتى صنوف الطعام والشراب التي اضنتها تعبا وعبئا.
انه سلوك غير مبرر ومن المحزن ان يتحول الى ثقافة تطل علينا في كل مناسبة او حدث ،ومن المؤسف جدا ان نرى بعد ايام اكياس الخبز مكدسة على ارصفة الطرق تنتظر ان يتناولها مربو الماشية لتجفيفها واطعامها لماشيتهم ،وان تزدحم الحاويات باصناف عديدة من بقايا الطعام والخضروات والفواكه التي فاضت عن الحاجة ولم تستهلك في الوقت المناسب.
كما هي العادة بالتزامن مع الاعلان عن منخفض جوي قادم يتهافت الناس على الاسواق وكأن عجلة الانتاج سوف تتوقف او ان دورة الحياة سوف تتجمد وسيتم سحب المخزون الغذائي وتفريغ المخازن والصوامع وسيموت الناس جوعا ،والغريب ان التجربة تتكرر في كل مرة ولا يتعلم احد ، وتتكرر معها نفس العادة ونفس التقليد والممارسات .
في دول كثيرة يتواصل تساقط الثلوج والامطار اشهر متتالية وتستمر الحياة بشكل طبيعي لا عطل في المدارس ولا الجامعات او المؤسسات والوزارات ولا تخزين للمواد الغذائية وغيرها وينساب العمل والدوام دون اي تغيير او تراجع او تأثير.
انه فصل الشتاء ومن الطبيعي ان تتساقط الامطار والثلوج فاين الغرابة في ذلك ،وهل المطلوب ان يتم تفصيل الموسم المطري على المقاس ايضا،فلا نريد شتاء باردا، ولا صيفا حارا ،واي خروج عن المقبول يعني بالضرورة حدوث ازدحام في الشوارع والطرقات والاسواق وتعطيل الدوام !!.
نحن في بلد يعتمد بشكل رئيسي على مياه الامطار ويعاني شحا كبيرا في الموارد والمصادر المائية ،فليكن فصل الشتاء موسما للفرح والدعاء بالرحمة والاستغفار والزهد والقناعة .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش