الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شاركت في الاجتماع السنوي لمجلس محافظي البنك الإسلامي * العلي تؤكد أهمية تمكين المرأة اقتصاديا وتعزيز دورها في عملية التنمية

تم نشره في الأربعاء 30 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
شاركت في الاجتماع السنوي لمجلس محافظي البنك الإسلامي * العلي تؤكد أهمية تمكين المرأة اقتصاديا وتعزيز دورها في عملية التنمية

 

 
عمان - الدستور
ترأست وزير التخطيط والتعاون الدولي ـ الاردن لدى البنك الإسلامي للتنمية سهير العلي ، الوفد الأردني المشارك في الاجتماع السنوي الثاني والثلاثين لمجلس محافظي البنك ، الذي بدأ أعماله في السنغال أمس تحت رعاية الرئيس السنغالي.
وخلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع ، ألقت وزير التخطيط والتعاون الدولي كلمة أشادت فيها بالإنجازات التي حققها البنك العام الماضي والتي ساهمت في تعزيز مكانة البنك على الساحة الدولية حيث مكنته من الحصول على تصنيف ائتماني مرتفع من قبل مؤسسات التقييم العالمية.
وأكدت العلي أن قيام البنك الإسلامي للتنمية بإنشاء المؤسسة الإسلامية الدولية لتمويل التجارة سينعكس إيجاباً على تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الإسلامية عن طريق زيادة وتعزيز التبادل التجاري البيني إضافة إلى تطوير وفتح آفاق جديدة للتعاون والتضامن وبما يعود بالنفع المتبادل على هذه الدول.
وبينت الأهمية التي يوليها الأردن لصندوق مكافحة الفقر الذي تم تأسيسه داخل مجموعة البنك الإسلامي ، والذي يعد تتويجاً لجهود البنك المتواصلة في التخفيف من آثار مشكلتي الفقر والبطالة مشيرة الى أن الأردن كان من بين الدول الأعضاء التي التزمت بتقديم الدعم لهذا الصندوق خلال العام الماضي.
وقالت إننا نأمل أن يحقق الصندوق أهدافه وخاصة تطوير وتهيئة البنى الأساسية والتنمية البشرية والزراعية والريفية وتطوير القطاع الصحي في الدول الأعضاء بالإضافة إلى بناء القدرات الإنتاجية للقطاعات الاقتصادية فيها عن طريق مساعدتها في توفير الدخل وفرص العمل ، وتمكين المرأة لتأخذ دورها في التنمية ، والقضاء على الأمية.
و تناولت العلي في كلمتها جملة التحديات التي تواجه دول العالم الإسلامي والتي من بينها ضعف مشاركة المرأة في العملية التنموية ، مطالبة البنك الإسلامي القيام بدراسة توفير الدعم المالي والفني المطلوب لدعم الآليات التي من شأنها أن تمكن المرأة اقتصادياً وتزيد من مشاركتها في العملية التنموية في الدول الإسلامية كالتمويل الميكروي ، وبناء قدرات المرأة من خلال التدريب والتأهيل لتنفيذ مشاريع مدرة للدخل ، الأمر الذي سيسهم في خفض معدلات الفقر وتحسين مستوى معيشة الأسرة.
وتطرقت في كلمتها إلى أهمية تمكين الشباب من أخذ دورهم في العملية التنموية ، مشددة على أنه لا يمكن أن يتحقق ذلك دون إيلاء أهمية قصوى لتطوير الموارد البشرية في الدول الإسلامية من خلال تقديم نوعية عالية من التعليم والتدريب وإكساب الشباب المهارات التي يحتاجونها بحيث يصبحوا قادرين على المنافسة في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية ، حيث بينت أهمية تطوير المناهج وحوسبة المدارس وتدريب المعلمين وإدخال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في تطوير وتحديث العملية التعليمية ، وتأهيل أنظمة التدريب المهني والتقني وبما يؤدي إلى الموائمة بين متطلبات سوق العمل ومخرجات
النظام التعليمي
كما ركزت على أهمية تمكين الفئات الفقيرة من الوصول إلى الخدمات المالية ، مطالبة البنك الإسلامي بدراسة إمكانية تأسيس صناديق لرأس المال المبادر في الدول الإسلامية ، إضافة إلى إنشاء صناديق لدعم أصحاب المشاريع الريادية بحيث تمكن الشباب والفئات الفقيرة من أخذ دورهم في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تعزيز القدرات الإبداعية لديهم.
وأكدت العلي على أهمية زيادة دعم هذه الصناديق للأردن في كافة المجالات وبما يساهم في تمكين المملكة من المضي قدماً في تنفيذ المشاريع التنموية ذات الأولوية في القطاعات الحيوية المختلفة ، حيث قامت العلي خلال اللقاءات المختلفة بعرض مشاريع المملكة التنموية التي تحتاج إلى تمويل في عدد من القطاعات كالصحة والمياه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش