الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتدى اقتصادي اردني عراقي سوري لتعزيز التعاون المشترك

تم نشره في الاثنين 21 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 مـساءً
منتدى اقتصادي اردني عراقي سوري لتعزيز التعاون المشترك

 

عمان - الدستور - عمر القضاه

قال رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي الدكتور جواد العناني ان الأردن بلد يدر خيرا كثيرا للأشقاء العرب، مشددا على ضرورة تعزيز التجارة بين الاشقاء المجاورين قبل تجاوزها الحدود.

واعرب العناني خلال المنتدى الاقتصادي الأردني العراقي السوري الذي نظمته جمعية الشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية وغرفة صناعة عمان امس الاول عن تقديره لموقف الحكومة العراقية لاتخاذها قرار مد انبوب النفط من البصرة الى العقبة الذي سيخفف عن الاردن أعباء توفير المشتقات النفطية ما يتطلب الاسراع في تنفيذه .

من جانبه، اكد رئيس جمعية الشركات الصغيرة والمتوسطة المهندس فتحي الجغبير أن مساهمة التجارة البينية للدول العربية ما زالت متواضعة جدا ولا تشكل سوى 11.2% من اجمالي التجارة لهذه الدول على الرغم من ان منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى اقيمت منذ عام 2005 .

واشار الجغبير الى توفر الكثير من عناصر نجاح الاستثمار المشترك بين الدول العربية من موادٍ خام، وأيدي عاملة، ورؤوسَ أموالٍ عربية بالاضافة الى سوقٍ كبير، مبينا أن الأردن في مقدمة الدول العربية من حيث تجارته البينية العربية اذ أن ما يزيد عن 40% من صادراته هو للدول العربية وحوالي 30% من مستورداته من هذه الدول، كما أن حوالي 45% من رؤوس أموال شركاته المساهمة العامة هي رؤوس أموال عربية.

واوضح ان هنالك مجالات واسعة لاستثمار عربي مشترك يساهم فيه رجال الأعمال الأردنيين مع اخوانهم السوريين والعراقيين لتعزيز التكامل الصناعي، سواء في مجال صناعة الدواء او الصناعات الغذائية والبلاستيكية والملابس وغيرها.

واكد على أهمية دور القطاع الخاص العربي في عملية التكامل بين الدول العربية، وأن هذا الأمر لن يتحقق إلا من خلال معالجة وإزالة كافة المعوقات التنظيمية والإجرائية والإدارية والفنية وعلى رأسها مشكلات تأشيرات الدخول والاقامة لرجال الأعمال العرب.

وبين إن القطاع الصناعي الاردني بحاجة إلى دعم وتشجيع ليكون قادرا على تكوين علاقات شراكة عربية في مختلف المجالات والنشاطات الاقتصادية، فليكن لقاءنا هذا نقطة الانطلاق لتكوين هذه الشراكات.

بدوره، اكد رئيس غرفة صناعة عمان زياد الحمصي ان قيمة الصادرات الوطنية ارتفعت الى دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، حيث بلغ اجمالي الصادرات الى تلك الدول خلال العام 2011 حوالي «2.3» مليار دينار وبمعدل نمو بلغ 6.5% عن عام 2010، أما صادراتنا الى العراق فقد بلغت حسب شهادات المنشأ الصادرة عن غرفة صناعة عمان خلال العام 2012 حوالي «958» مليون دينار جعلته يحتل المركز الأول في الدول التي يتم التصدير اليها، مشيرا الى ان الصادرات الى سوريا قد بلغت «80» مليونا وبتراجع كبير.

وبين الحمصي ان غرفة صناعة عمان قامت باطلاق مجموعة من البرامج والأنشطة والدورات التدريبية بهدف تطوير وتنمية الصناعة الوطنية ورفع تنافسيتها حيث دعمت برنامج عيادة الطاقة والبيئة المتنقلة الذي يقدم استشارات فنية متخصصة في مجال ترشيد استهلاك الطاقة والمياه في المصانع حيث تصل قيمة الدعم المقدم للمصانع التي ترغب بالاستفادة من هذا البرنامج إلى «2500» دينار، بالاضافة الى برنامج دعم شراء أنظمة الطاقة المتجددة والذي يقدم دعما ماليا يتراوح بين «5000» و»7500»دينار حسب حجم المصنع ومتطلباته من هذا البرنامج.

واشار الى مساهمة القطاع الصناعي في الاقتصاد الوطني حيث بلغت الصادرات الصناعية خلال العام 2011 ما مقداره 4.2 مليار دينار بارتفاع نسبته «13.4%» عن العام 2010، كما احتلت الصناعة المرتبة الأولى في القطاعات المستفيدة من قانون تشجيع الاستثمار خلال العام 2011 بحجم استثمار بلغ «646» مليون دينار وبنسبة «63%» من مجموع الاستثمار الكلي.

وبين ان عدد العاملين في القطاع الصناعي حوالي «230» ألف عامل وعاملة وبنسبة «22%» من اجمالي القوى العاملة في كافة القطاعات الاقتصادية.

ومن جانبه، دعا السفير العراقي في عمان جواد هادي عباس رجال الاعمال الاردنيين والعراقيين والسوريين الى العمل المتواصل في ما بينهم من اجل زيادة التواصل بين الدول العربية والوصول الى الوحدة العربية، مشيرا الى ان وحدة اوروبا بدأت باتحاد الصناعيين.

وقال عباس ان خط النفط الاردني العراقي العملاق سيعمل على زيادة تواصل الشعبين الشقيقين وسيمكن العراق من تصدير نفطه الى الأسواق الخارجية بالاضافة الى تزويد الاردن باحتياجاته النفطية كافة التي تصل إلى 125 ألف برميل يوميا، متوقعا الانتهاء من مشروع خط النفط الذي سيضمن مصفاة للنفط في ميناء العقبة نهاية 2014.

ويهدف المنتدى الى الترويج للصناعة الأردنية حيث قامت 70 شركة محلية بعرض منتجاتها امام رجال الاعمال العراقيين والسوريين كونهما يعتبران سوقين استراتيجيين للصناعة الأردنية لقربهما جغرافيا.

كما تم على هامش المنتدى عقد لقاءات ثنائية بين المصنعين الأردنيين ورجال الاعمال العراقيين والسوريين للتعريف بالمنتجات الوطنية والمستوى الكبير الذي وصلت اليه من حيث الجودة والمواصفات العالية بالإضافة الى بحث المعيقات التي تقف امام تطوير علاقاتهما التجارية وانسياب السلع بكل سهولة ويسر.

التاريخ : 21-01-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش