الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«فن القرآن».. أول معرض للمصحف بالولايات المتحدة

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2016. 09:20 مـساءً
عمان - الدستور
يقدم معرض «فن القرآن: كنوز من متحف الفنون الإسلامية والتركية» في واشنطن، أكثر من 60 مخطوطة مزخرفة، ترجع إلى ما يقرب من ألف عام، وتغطي مساحة واسعة من العالم الإسلامي، وتشمل مجموعة واسعة من الأساليب والأشكال من الأوراق والمجلدات الكبيرة.
وأكد مدير المتحف جوليان رابي، أن المعرض يقدم وجهة نظر لا مثيل لها لأعظم المخطوطات الإسلامية، مضيفًا «كما أننا ننقل الطرق المختلفة التي استخدمها فنانون من شمال أفريقيا، إلى أفغانستان لتكريم النص الإسلامي المقدس».
وتعدّ المعروضات من المقتنيات الرائعة لمتحف الفنون التركية والإسلامية في اسطنبول، والذي أقرض للمعرض 47 من الأعمال التي لا تقدر بثمن، والتي يرجع تاريخها إلى أواخر القرن 17، ولم تعرض غالبية هذه الأعمال خارج تركيا، إضافة إلى 16 عنصرًا أخرين يعرضوا من المجموعة الدائمة لمتحف Freer and Sackler، وفي حين يدرك البعض أهمية توقيت المعرض الذي يتم افتتاحه وسط أجواء مثيرة للجدل تحي بالمسلمين في الولايات المتحدة، إلا أن مسؤولي المتحف يوضحون أن الأمر جاء بالمصادفة نتيجة تعاون المؤسستين، وترجع بذور هذا التعاون إلى عام 2010، عندما نظم متحف الفنون التركية الإسلامية مسح ضخم للقرآن. وتقول موسيما فرهاد كبيرة أمناء متحف Freer and Sackler «، «يعدّ هذا المعرض استمرار لجلب الثقافات الآسيوية سواء كانت اجتماعية أو سياسية أو دينية إلى أميركا لا سيما إلى واشنطن».
ويهدف معرض فن القرآن إلى تقديم الكتاب الإسلامي المقدس كنص مقدس أساسي وعمل فني، وتظهر في الأقسام الأولى الجوانب الرئيسية في القرآن، مثل إشارته إلى الأنبياء السابقين بما في ذلك إبراهيم وموسى، فضلًا عن الاستمرارية مع الكتب السماوية السابقة وموضوعات تشمل الوحي ويوم القيامة ورحمة الله، بينما يركز النصف الثاني على ما أسماه الأمين سيمون ريتينغ بالتقاليد النفسية التي نشأت من نسخ القرآن على مر القرون، وأضاف ريتينغ «إنها فكرة التحول من مجرد نص شفوي إلى كتاب فضلًا عن التكيف معه».
ويضم المعرض أقدم المخطوطات القرآنية الموجودة، والتي أنشئت في غضون قرن من وفاة النبي محمد عام 632، والتي بقيت بسبب قدسيتها إذ لا يمكن إلقاؤها بعيدًا، وهناك اثنين من المخطوطات تعود إلى ما قبل عام 725 خلال الفترة الأموية في الشرق الأدنى، والتي ضمت علامة بالحبر البني في خط الحجاز العمودي مع تصميمات بسيطة مثل شجرة نخيل أو نمط هندسي للفصل بين السور المختلفة، ويرجع ذلك إلى التحريم الإسلامي للصور في السياقات الدينية، ما أدى إلى التركيز على الأهمية البصرية لكلمة «القرآن» وهو ما نتج عنه تطور في أساليب الخط والتقنيات الزخرفية المستخدمة، لا سيما بعد إدخال الورق في القرن 11.
وأوضحت فرهاد أن ذلك أدى إلى إبداع لا يُصدق، مضيفة «لا يمكن توضيح القرآن برسوم أو ما شابه ولذلك تمت زخرفته باستخدام الذهب وغيره من الألوان، وجاءت بعض المخطوطات مبهرة حقًا سواء من خلال حجمها أو مدى وضوحها، أو نوع الخط، وكذلك اختيار الورق والحبر، وكانت تجربة تلك المخطوطات هامة للغاية، وكانت المصاحف التي تكتب في كثير من الحالات تهدف إلى مساعدة المؤمنين على القراءة، لقد عدنا مرارًا وتكرارًا إلى الرسالة الشفهية ومدى أهميتها».
وتعتبر المصاحف الموجودة في المعرض بعضًا من أروع الأمثلة القائمة من عصور وثقافات متنوعة، بما في ذلك العصر الأموي والعباسي، وكذلك الفترة السلجوقية في إيران وأفغانستان، إضافة إلى الإمبراطورية التيمورية والمملوكية المصرية والصفوية الفارسية والعثمانية، وتم جمع العديد من هذه القطع، بواسطة السلاطين وغيرهم من الوجهاء، بما في ذلك بعض النساء في العائلة المالكة خلال العصر العثماني، بينما تم الحصول على قطع أخرى كهدايا أو عن طريق النهب.
ويأمل المقيمون على المعرض أنه بجانب الإبهار من الروعة البصرية أن يكتسب غير المسلمين مزيدًا من الوعي والتقدير للنص المقدس لما يقرب من ربع سكان العالم، وأردفت فرهاد «ما نأمله هو تقديم وجهة نظر مختلفة عن تلك المقدمة للقرآن، للتشجيع على المزيد من الفهم الدقيق والنقاش حول القرآن والإسلام وثقافته».
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش