الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعوة لبذل جهود مشتركة لرفع حجم التبادل التجاري بين المملكة وتونس

تم نشره في الأربعاء 22 أيار / مايو 2013. 03:00 مـساءً
دعوة لبذل جهود مشتركة لرفع حجم التبادل التجاري بين المملكة وتونس

 

عمان - الدستور - عمرالقضاة

افتتحت الأمين العام لوزارة الصناعة والتجارة والتموين مها العلي الملتقى الشراكة التونسية الأردنية امس في مقر غرفة تجارة عمان بحضور عدد كبير من التجار والمهتمين.

وأكدت الأمين العام لوزارة الصناعة والتجارة والتموين مها العلي ان انعقاد هذا الملتقى يجسد العلاقات الاستراتيجية التي تربط الاردن وتونس، مبينة ان المتلقى يشكل فرصة حقيقية لأصحاب الأعمال لفتح افاق جديدة لزيادة التعاون في مختلف المجالات .

واشارت الى الرغبة المشتركة في رفع مستوى حجم التبادل التجاري بين البلدين من خلال تقديم كافة التسهيلات وتذليل العقبات والصعوبات لنصل الى المستوى الذي يعبر عن حجم الطموحات المشتركة، مبينة ان حجم التبادل التجاري ما زال متواضعا حيث لم يتجاوز 20 مليون دينار.

واوضحت ان هناك حاجة ملحة لبذل مزيد من الجهود المشتركة لرفع حجم التبادل التجاري بما يتناسب مع الامكانيات الكبيرة المتوافرة حيث يشكل الملتقى خطوة مهمة في تحقيق المزيد من التعاون.

ومن جانبه، اكد النائب الاول لرئيس غرفة تجارة عمان فايز الفاعوري إن العلاقات الاردنية التونسية هي علاقات تاريخية عميقة حرصت قيادتا وحكومتا البلدين على تعزيزها في كافة المجالات خلال السنوات السابقة، مبينا ان الانضمام للاتفاقيات الثنائية والإقليمية والدولية تدعم توجهات القطاع الخاص نحو بناء العلاقات المتينة مع مؤسسات وهيئات القطاع الخاص في تلك الدول باعتبار هذا القطاع محركاً رئيساً للأنشطة الاقتصادية من تجارة وصناعة وزراعة وسياحة وخدمات وغيرها.

وبين ان ملتقى الشراكة الأردنية التونسية ومعرض المنتوجات التونسية يعد خطوة مهمة بالاتجاه الصحيح لزيادة حجم التجارة والاستثمار بين البلدين مؤكدا ان القطاع الخاص الأردني يبذل كافة الجهود للاسهام في تنشيط الاقتصاد محلياً وفي بناء جسور التعاون مع الأصدقاء والأشقاء في تونس لتحقيق المصالح المشتركة.

واشار الى وجود عدة اتفاقيات تربط الحكومتين الاردنية والتونسية ومنها اتفاقية (أغادير) التي تتيح التبادل التجاري الحر وتُسهم بتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين، اضافة الى الاتفاقيات بين غرف التجارة الأردنية والغرف التونسية، التي من شأنها تفعيل العلاقات الاقتصادية وتحقيق زيادة متواصلة في حجم التجارة وتبادل المشاريع الاستثمارية المشتركة.

وبين ان مناخ الاستثمار الأردني المدعوم بالامن والاستقرار وبحزمة من القوانين والتشريعات والأنظمة العصرية المحفزة والمشجعة على الاستثمار المحلي والأجنبي، وهناك الكثير من التجارب الاستثمارية الناجحة للعديد من الدول، بخاصة في المناطق الصناعية المؤهلة التي تتيح تصدير منتجاتها الى السوق الأميركية دون رسوم جمركية أو محددات كمية.

وبين أن حجم التبادل التجاري بين الأردن وتونس ما زال دون مستوى الطموحات والامكانيات المتوفرة في البلدين، فقد بلغت قيمة الصادرات الأردنية إلى تونس خلال العام الماضي نحو (12.5) مليون دينار أردني، فيما بلغت قيمة المستوردات الأردنية من تونس نحو(9) ملايين دينار.

بدورها، دعت السفيرة التونسية لدى المملكة عفيفة الملاح القطاع الخاص في البلدين لبذل مزيد من الجهود وبناء علاقات شراكة بينهما والاستفادة من عمق العلاقات التونسية الأردنية على الصعيد السياسي.

وقالت السفيرة الملاح ان ما تحقق على المستويين الاقتصادي والتجاري ما زال دون الطموحات ما يملي على القطاعين العام والخاص بذل المزيد لتجاوز كل العراقيل والمعوقات التي تحول دون تطوير علاقات البلدين الاقتصادية.

وأشارت إلى ان الدورة الثامنة للجنة العليا التونسية الأردنية المشتركة قد تعقد في الثلث الاخير من العام الحالي بهدف استعراض حصيلة الانجازات التي تحققت بين الجانبين وللبحث في الحلول اللازمة لمعالجة العراقيل التي تعترض تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية وبما ينعكس على مصلحة الشعبين الشقيقين.

التاريخ : 22-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش