الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المشاريع الخليجية الاقتصادية المقامة في المملكة تسهم بدفع عجلة النمو الاقتصادية

تم نشره في الأحد 31 آذار / مارس 2013. 03:00 مـساءً
المشاريع الخليجية الاقتصادية المقامة في المملكة تسهم بدفع عجلة النمو الاقتصادية

 

عمان - الدستور - عمر القضاه

أكد رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي اعتزازه وتقديره بمستوى العلاقات التي تربط الأردن بدول الخليج العربي التي تؤكد باستمرار وحدة الهدف والمصير والرؤية المشتركة إزاء مختلف قضايا الأمة، ووصفها بأنها علاقات متينة مبنية على أسس راسخة وقوية.

كما اكد الكباريتي ان المملكة بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني معنية ومهتمة بإدامة وتنمية علاقاتها مع كل الدول العربية وبخاصة دول الخليج العربي، داعياً القطاع الخاص الخليجي على الاستفادة من فرص الاستثمار المتاحة في الأردن لإقامة المزيد من المشروعات الاستثمارية التي تشكل قيمة مضافة للاقتصاد الاردني وللمستثمرين على حد سواء، مشيرا إلى الفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة والتي تشمل صناعات مستحضرات البحر الميت والتجميل، وصناعة الأدوية والرخام والغذاء والألبسة والأثاث والهندسة. وعبر رئيس الغرفة عن تقدير وشكر القطاع التجاري لمواقف دول الخليج العربي الأخوية الداعمة للأردن في شتى المجالات وفي كل الظروف ومساعدتهما ودعمهما المستمر للمشروعات التنموية والاقتصادية في الأردن، مشيداً بالجهود الداعمة التي قدمتها دول الخليج العربي للأردن لمواجهة التحديات الاقتصادية من خلال صندوق الدعم الخليجي الذي اقره قادة المجلس او من خلال المساعدات والمنح الفردية واقامة الاستثمارات.

وأكد الكباريتي ان المشاريع الخليجية الاقتصادية المقامة في المملكة تعد استثمارا حقيقيا وتسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادية لا سيما أنها ذات قيمة مضافة عالية وتوفر فرص عمل للأردنيين.

وأشار الكباريتي الى ان الروابط العميقة التي تجمع مؤسسات القطاع الخاص بخاصة غرفة تجارة الأردن مع الغرف التجارية في الدول الخليجية كان له اثر كبير في تطوير وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية وشكلت قاعدة قوية مكنتهما من تطوير علاقاتهما ما ساهم في زيادة حركة التجارة الثنائية وتعظيم الاستثمارات.

وأشار الكباريتي ان دول الخليج العربي تدعم الأردن بمختلف المجالات وتتفهم الظروف الاقتصادية الاستثنائية التي تمر بها المملكة حاليا بفعل الضغوط الكبيرة جراء استضافة المملكة للاشقاء اللاجئين السوريين والاعباء التي تتحملها جراء ذلك وانعكاساتها السلبية على الوضع الاقتصادي والقطاعات الصحية والتعليمية. وقال الكباريتي ان القطاع التجاري ينظر بكل المحبة والتقدير والشكر لقادة دول الخليج العربي على حرصهم الدائم لتطوير العلاقات الثنائية مع الاردن ويقدرون تماما كافة المبادرات لدعم الاقتصاد الأردني ويفخرون بهذه العلاقة الفريدة التي تمثل النموذج الصحيح للعلاقات العربية المشتركة.

وأكد الكباريتي أن العلاقات الأردنية القطرية مثال يحتذى للتعاون العربي - العربي في كافة المجالات والتي تكرست بفضل جهود قيادتي البلدين وحرصهما على تنمية وتطوير مختلف أشكال التعاون الثنائي بما يخدم المصالح المشتركة ويعود بالنفع على الشعبين الشقيقين.

وأضاف أن الأردن يولي أهمية كبيرة على مختلف المستويات لعلاقاته مع دولة قطر الشقيقة ويسعى دائما للارتقاء بمختلف أشكال التعاون معها لدرجة أن تصبح العلاقات بين الجانبين ركيزة أساسية لتفعيل العمل العربي المشترك وتعظيم الاستفادة من الاتفاقيات الموقعة بشكل جماعي وتشترك فيها معظم الدول العربية أو تلك الموقعة بشكل ثنائي.

وأشار الكباريتي إلى التواصل والتنسيق المستمر بين ممثلين القطاع الخاص الأردني ممثلا بغرفة تجارة الأردن وبين ممثلي القطاع الخاص القطري ممثلة بغرفة تجارة وصناعة قطر، مؤكدا ان الدعم القطري الاقتصادي للأردن يشكل رافعة للاقتصاد الوطني في وقت يمر فيه اقتصاد المملكة في حالة غير مريحة جراء التطورات السياسية في الدول المجاورة.

وقال ان العلاقات الأردنية القطرية المشتركة تزداد أواصرها يوما بعد يوم وتشهد إنطلاقة جديدة نحو التعاون البناء والجاد وهو ما يعتبر تميزا في العلاقات، مشيرا إلى المسؤولية التي تقع على عاتق مؤسسات القطاع الخاص للترويج لفرص الاعمال والشراكات بين البلدين.

كما أكد رئيس الغرفة عمق العلاقات التي تربط الأردن بالمملكة العربية السعودية والتي تعتبر مميزة وتاريخية حيث أن الروابط بين شعبي البلدين وصلت إلى مستويات الأخوة والتضامن والتكامل فيما تعتبر السعودية شريك تجاري مهم للاردن. وأشاد الكباريتي بوقوف المملكة العربية السعودية إلى جانب الأردن في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها المملكة حيث يعتبر وقوف السعودية إلى جانب المملكة دليلا على العلاقات المميزة التي تربط البلدين.

واكد الكباريتي أن تلك المواقف جاءت لتؤكد على العلاقات الطيبة التي يتمتع بها جلالة الملك عبد الله الثاني وخادم الحرمين الشريفين وسعيهما الموصول في الحفاظ على العلاقات الاقتصادية والسياسية المميزة بين البلدين.

وأشاد الكباريتي باستثمارات دولة الامارات العربية المتحدة في المملكة مبيناً أنها مميزة ومرحب بها كونها انعكاس لمتانة العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين، مشيراً إلى أنها في مدينة العقبة وفرت فرص العمل لأبناء المحافظة وساهمت في محاربة الفقر والبطالة، حيث أن مشروع مرسى زايد له أهمية كبيرة بما يملك من حيوية في التنوع وضخامة في المقومات وما يملكه من قدرات لتعزيز وتيرة الاقتصاد الوطني.

وقال الكباريتي أن العلاقات بين المملكة ودولة الكويت، وصلت مستوىً متميز في كافة مجالات التعاون الثنائي المشترك خاصة الاقتصادية والاستثمارية، مشيرا إلى ان دولة الكويت الشقيقة باتت الشريك الاستثماري الأول للأردن واحتلت صدارة الاستثمار العربي والأجنبي.

كما دعا الكباريتي القطاع الخاص في البلدين للاستفادة من دفء العلاقات والأجواء الطيبة بين البلدين للقيام بمشروعات مشتركة في المجالات التجارية والصناعية والسياحية تكفل تعزيز العلاقات الاقتصادية والمصالح الحيوية بين البلدين الشقيقين، خاصة في ضوء العلاقات المتميزة التي تربط غرفة تجارة الاردن وغرفة تجارة وصناعة الكويت.

التاريخ : 31-03-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش