الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحلواني : الحكومة تدرس منح ترخيص مشغل رابع من خلال عطاء عام

تم نشره في الثلاثاء 12 آذار / مارس 2013. 03:00 مـساءً
الحلواني : الحكومة تدرس منح ترخيص مشغل رابع من خلال عطاء عام

 

عمان - الدستور- زيد ابوخروب

اكد وزير الصناعة والتجارة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور حاتم الحلواني مأسسة عملية منح تراخيص المشغلين في سوق الاتصالات المحلي من خلال انشاء لجنة حكومية تشترك بها الاطراف المعنية من المؤسسات والدوائر والهيئات الرسمية لدراسة منح رخص ترددات في مجالات الاتصالات المتنقلة واللاسلكية الثابتة بالحزم العريضة.

واضاف الحلواني خلال لقائه اعضاء اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس النواب امس ان هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ستتبع اسلوب طرح العطاءات العامة من خلال عملية تنافسية مفتوحة بهدف منح رخص استخدام الطيف الترددي الراديوي في هذه النطاقات الترددية والتي تتيح تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة وخدمات الاتصالات اللاسلكية الثابتة بالحزم العريضة في المملكة.

وردا على استفسارات لاعضاء الجنة المالية في مجلس النواب حول منح رخص لمشغل رابع في السوق المحلي قال الحلواني ان كافة البدائل متاحة امام الحكومة لدخول مشغل رابع للسوق المحلي او بيع الترددات للمشغلين الحاليين من خلال العطاء الذي سيطرح قريباً.

وقال الحلواني ان مساهمة قطاع الاتصالات في الناتج المحلي الاجمالي شكلت 14 بالمئة، معتبرها من اعلى النسب مقارنة بالقطاعات الاخرى حيث استطاع القطاع توفير 15 الف فرصة عمل خلال العشر سنوات الاخيرة، مضيفا ان القطاع في تطور مستمر حيث سجلت نسبة انتشار الهاتف الخلوي نحو 136بالمئة حتى الربع الثالث من العام الماضي، فيما سجلت نسبة انتشار الانترنت 65 بالمئة.

وفي رده على سؤال حول حجب المحتوى الاباحي، قال الوزير إن السياسة العامة لقطاع الاتصالات نصت أن الحكومة ستعمل من خلال السلطات التنفيذية، مع مزودي خدمات الإنترنت والشركات المستضيفة للمحتوى في الأردن للتأكد من إزالة المحتوى المخالف للقوانين الأردنية، وبما يتوافق مع المعاهدات الدولية.

واشار الى ان الحكومة ستقوم من خلال الهيئة، بالعمل مع مزودي خدمات الإنترنت لتوفير المشورة للمستخدمين حول الاستخدام الآمن للإنترنت وحماية الأطفال، وكذلك بالعمل على منع وحجب المواقع الإباحية بالوسائل الممكنة ومن خلال تمكين المستفيدين من الحد من النفاذ الى أي محتوى غير مرغوب به، واتخاذ أي من الاجراءات التشريعية والتنظيمية لتحقيق ذلك.

ومن جانبه قال امين عام الوزارة المهندس نادر الذنيبات ان الوزارة تتوقع عوائد للعام الحالي تصل الى 40 مليون دينار، مشيرا الى ان هناك احتمالات منح رخص جديدة وان الحكومة تبحث منذ شهرين منح ترددات جديدة لقطاع الاتصالات.

وفي رده حول سؤال اتفاقية مايكروسفت قال الذنيبات انه بموجب الاتفاقية تقدم مايكروسفت للحكومة الاردنية الدعم من خلال تقديم تراخيص برمجيات، اضافة الى تقديم الدعم الفني والتدريب والمشاركة في المشروعات الحكومية، مبينا ان أول اتفاقية وقعت بين الشركة و الحكومة كانت في عام 2001 وآخر تجديد لها كان في عام 2009.

واضاف ان هذه الاتفاقية الموقعة تهدف لتغطية البرمجيات في جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية وذلك تنفيذا لما تعهدت به الحكومة في الاتفاقيات الدولية بشأن احترام حقوق الملكية المرتبطة باستخدام تكنولوجيا المعلومات الفكرية.

ومن جانبه ذكر رئيس هيئة تنظيم قطاع الاتصالات المهندس محمد الطعاني ان الهيئة رفدت الخزينة خلال العام الماضي بـ 116 مليون دينار، مبينا ان الهيئة تعمل على تحويل التنظيم بناء على الخدمة وتسعى الى اخذ مزيد من الصلاحيات للإشراف على شركات الاتصالات العاملة في المملكة من خلال تطوير القانون الناظم للاتصالات.



وفي سؤال حول الاعتصام القائم لموظفي الهيئة، اوضح الطعاني ان الموظفين لهم جملة من المطالب التي نُزعت منهم بُعيد الهيكلة الاخير، على رأسها التأمين الصحي وحول قيمة المخالفات التي تفرض على شركات الاتصالات، اشار الطعاني الى ان المخالفات لم تدفع وذلك لان القانون اتاح للشركات الطعن في المخالفة والاستئناف عليها.

ومن جهة اخرى قال مدير صندوق توفير البريد الدكتور وائل العكايلة ان حجم ودائع الصندوق 24 مليون دينار لأكثر من 90 الف مودع، مبينا ان حجم الاقراض سنويا بلغ نحو 10 ملايين دينار مشيرا الى ان نسبة الديون المتعثرة بلغت 400 الف دينار من اصل 17 مليون دينار، موضحا ان الديون المتعثرة التي سجلت 400 الف دينار يوجد ضمانات بها بقيمة 1.2 مليون دينار.

والتقت اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس النواب في جلسة منفصلة الرئيس التنفيذي لشركة زين الاردن احمد هناندة، والرئيس التنفيذي لشركة امنية ايهاب حناوي، حيث تم مناقشة العديد من الامور التي تهم القطاع.

وطالب المشغلان بضرورة ان تكون هناك دراسة تشاركية ما بين الوزارة الاتصالات وهيئة تنظيم الاتصالات والمشغلين الحاليين حول الجدوى من ادخال مشغل رابع، اضافة الى ربحية القطاع حاليا والصعوبات والتحديات التي يواجهها.

وقال هناندة أن دخول مشغل رابع إلى السوق المحلية، يُلحق الضرر بالمنافسة في السوق، مما يؤدي إلى إرباك في القطاع، لا سيما أن الأسعار وصلت إلى حدود منخفضة جدا.

وأكد أن مؤشرات القطاع تُظهر تراجع الأرباح، نتيجة المنافسة الشديدة والضغوط التي تواجه المشغلين، بالإضافة إلى ارتفاع الأعباء الضريبية على الشركات العاملة في القطاع، مشددا على أن تلك العوامل تشكل دوافع قوية لإيقاف هذا التوجه.

ونوه إلى أن قيمة استثمارات الشركة في البنية التحتية خلال 17 عاما - منذ عام 1995 وحتى نهاية 2012- سجلت نحو 1.1 مليار دولار.

وبخصوص المسؤولية الاجتماعية للشركة قال هناندة، ان التزامات الشركة تتجاوز حدود تطوير قطاع الاتصالات في الأردن، حيث تسعى زين لدعم المبادرات الوطنية الهادفة، وتسعى لإطلاق برامج ومشروعات مستقلة تسهم في دعم المجتمعات المحلية وترفد مجالات التنمية والتطوير في جميع القطاعات.

ومن جانبه اشار حناوي الى ان القطاع يشهد حربا للاسعار بين الشركات العاملة فيه على خدمات الصوت وستتجه نحو الخدمات الإضافية المقدّمة في القطاع، مضيفا الى ان سوق الإنترنت المحلّي سيشهد خلال هذا العام زيادة في الانتشار نظرا لتوفر خدمات الإنترنت المختلفة بأسعار أكثر ملاءمة خاصة فيما يتعلّق بخدمات الإنترنت الخلوي وان تركيز الشركات خلال الفترة القادمة سيكون على خدمات القيمة المضافة وخدمات المحتوى والتطبيقات مما يعني أن المنافسة ستتمحور حول تراسل البيانات.

التاريخ : 12-03-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش