الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعش يصعد هجومه المضاد في سرت

تم نشره في الخميس 16 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً





طرابلس - اكدت قوات حكومة الوفاق الوطني في ليبيا أمس انها «لم تفقد اي شبر» منذ دخولها الى مدينة سرت رغم المقاومة التي يبديها داعش وتصاعد وتيرة الهجمات المضادة التي يشنها في محاولة لاختراق صفوفها.

وحققت قوات حكومة الوفاق وهي خليط من جماعات مسلحة ووحدات من الجيش تقدما سريعا الاسبوع الماضي وسيطرت على المرافق الرئيسية في المدينة المتوسطية وبينها المطار والميناء. لكن هذا التقدم تباطأ عند وصول القوات الى مشارف المناطق السكنية الممتدة من وسط المدينة الى شمالها، حيث يتحصن مقاتلو التنظيم في المنازل ويستخدمون القناصة والسيارات المفخخة والعبوات الناسفة والهجمات الانتحارية.

وتواجه قوات الحكومة المدعومة من المجتمع الدولي صعوبات في اقتحام المناطق السكنية التي يطوق فيها التنظيم المتطرف، وتخوض حرب شوارع من منزل الى منزل مع عناصره عند المدخل الغربي لهذه المناطق. وقالت القوات الحكومية على صفحة عمليتها العسكرية في موقع فيسبوك أمس «قواتنا لم تفقد اي شبر ولم تتراجع اي خطوة منذ ان اعلنت بدء عمليات دحر عصابة داعش» قبل شهر في حملة عسكرية بطلب من حكومة الوفاق تحمل اسم «البنيان المرصوص». واضافت انها تواصل ومنذ بلوغها مشارف المناطق السكنية «تعزيز تمركزاتها حول مركز مدينة سرت، وتضييق الخناق على مقاتلي داعش (...) استعدادا للمعركة الفاصلة لاجتثاثهم من بلادنا».

وفي ظل الصعوبات التي تواجهها القوات الحكومية في محاولتها اختراق حصن التنظيم، يشن داعش هجمات مضادة تهدف خصوصا الى استعادة السيطرة على الميناء، واختراق صفوف القوات الحكومية عند مدخل القسم الغربي من سرت. واعلنت القوات الحكومية على صفحة العملية العسكرية انها اشتبكت أمس «مع عناصر داعش خلال محاولتهم الوصول الى الميناء» وكبدتهم «خسائر فادحة في الارواح والعتاد»، بينما «فر من تبقى منهم تاركين جثث الدواعش خلفهم».

وهذا ثالث هجوم مضاد يشنه داعش لاستعادة السيطرة على الميناء منذ دخول القوات الحكومية اليه الجمعة الماضي. في موازاة ذلك، فجر انتحاري يقود سيارة مفخخة نفسه قرب تجمع للقوات الحكومية جنوب المدينة، ما اسفر عن سقوط جريحين من هذه القوات. واعلن من جهته داعش على موقع تويتر ان عناصره تصدوا في المنطقة نفسها «لمحاولة تقدم» للقوات الحكومية «في محور منطقة ال700 جنوب مدينة سرت، وتمكنوا من قتل ما يزيد عن سبعة مرتدين واغتنام اربع عربات ثلاث منها مزودة باسلحة رشاشة». وجاء الهجوم على الميناء والتفجير الانتحاري بعدما تصدت القوات الحكومية لهجوم مضاد لعناصر داعش في المحور الغربي «استخدموا فيه مدافع الهاون ودبابة، بدعم من القناصة المتمركزين فوق المباني العالية، وافشلت محاولة تقدمهم»، بحسب ما اعلنت هذه القوات على صفحة «البنيان المرصوص».

وعلى الجبهة الشرقية في المدينة، تواصل القوات الحكومية بحسب الصفحة ذاتها «دك تمركزات لداعش بالمدفعية الثقيلة في محيط قاعة واغادوغو»، اهم حصون داعش في سرت. وقتل خمسة من عناصر القوات الحكومية في معارك الثلاثاء واصيب 15 بجروح، بحسب مصادر طبية في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)، مركز قيادة العملية العسكرية.(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش