الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العلي: الأردن يتطلع لقيام البنك بزيادة الدعم المالي والفني وتعزيز التجارة بين الدول الأعضاء

تم نشره في الأحد 7 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
العلي: الأردن يتطلع لقيام البنك بزيادة الدعم المالي والفني وتعزيز التجارة بين الدول الأعضاء

 

عمان - الدستور

ترأست وزيرة التخطيط والتعاون الدولي ومحافظ المملكة الأردنية الهاشمية لدى البنك الإسلامي للتنمية سهير العلي ، الوفد الأردني المشارك في الاجتماع السنوي الرابع والثلاثين لمجلس محافظي البنك ، والذي عقد في عشق أباد - تركمانستان نهاية الأسبوع الماضي.

وألقت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي كلمة الأردن خلال الجلسة الافتتاحية أشادت فيها بجهود البنك في تعزيز التعاون ودعم جهود التنمية في الدول الأعضاء بشكل عام والأردن بشكل خاص ، حيث ساهم البنك الإسلامي للتنمية عبر السنوات الماضية في دعم الجهود التنموية الأردنية من خلال تقديمه مساعدات على شكل منح وقروض ميسرة وصلت إلى ما يقارب 1,6 مليار دولار منذ عام 1975 ، وقد أعربت عن تطلع الأردن إلى قيام البنك بزيادة الدعم المالي والفني وبذل المزيد من الجهود للمضي لتطوير التعاون الاقتصادي وتشجيع الاستثمار وتعزيز التجارة بين الدول الأعضاء.

كما بينت الأهمية التي يوليها الأردن لهذا الاجتماع السنوي ، والذي ينعقد في وقت لا يزال فيه العالم يشهد تداعيات الأزمة المالية الاقتصادية ، مؤكدة أن التحديات والتبعات التي أفرزتها الأزمات الاقتصادية العالمية تحتم على الدول الأعضاء بذل المزيد من العمل والجهد الجماعي ، مشددة على الدور المطلوب من الدول الغنية والمؤسسات والجهات الدولية والمانحة في تحمل مسؤولياتها تجاه البلدان النامية والفقيرة لتوفير المساعدات التي تسهم في تجاوز آثار ومخاطر هذه التحديات ، وخاصة ما يتعلق بدعم الفئات الفقيرة والشباب لتحفيزهم على زيادة الإنتاجية وتحسين فرص الحصول على التسهيلات المالية اللازمة لتنفيذ المشاريع التنموية المنتجة والمدرة للدخل ، وفتح الأسواق أمامهم ، وتسهيل التبادل التجاري.

وسلطت العلي الضوء على ضرورة إيلاء موضوع البحث العلمي والتطوير مزيداً من الاهتمام من خلال زيادة الاستثمار في هذا المجال لضمان توجيه أنشطة البحث والتطوير لخدمة أغراض التنمية ، وطالبت ايضاً بتوفير التمويل اللازم لتطوير مشاريع الطاقة البديلة والمتجددة بهدف تنويع مصادر الطاقة وتشجيع المؤسسات التابعة للبنك الإسلامي على لعب دور أكبر في هذا المجال الحيوي وخاصة في البلدان التي تعتمد بشكل شبه كلي على مصادر الطاقة التقليدية.

وشددت العلي أيضاً على أهمية الاستثمار في رأس المال البشري وخاصة في ظل الفرصة السكانية والهبة الديمغرافية التي ستمر بها البلدان الأعضاء في المستقبل القريب ، وبما يعظم الاستفادة من القوة البشرية الكبيرة وخاصة بين فئة الشباب الذين يشكلون اكبر نسبة من السكان في دول العالم الإسلامي ، مما يشكل تحدياً بقدر ما هي فرصة يجب استغلالها ، ويحتم العمل على توفير الظروف الملائمة لهم من تعليم وتدريب ورعاية صحية لتنمية روح الإبداع والابتكار. وأشادت العلي بالخطوة التي اتخذها البنك الإسلامي للتنمية بتخصيص نسبة 2% من صافي دخل البنك لتقديم منح دراسية للطلبة النابغين لإكمال دراستهم.

وتطرقت العلي في سياق الكلمة بالتأكيد على أهمية العمل على زيادة وتفعيل دور المرأة في المجتمع ، بالنظر إلى أن تمكين المرأة ودعم قدرتها للمساهمة في تحسين الظروف الإنسانية والاجتماعية للأسر والمجتمعات المحلية قد بات ضرورة ملحة للوصول إلى التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة ، وأن الاستثمار في تعليم المرأة وتوفير الرعاية الصحية المناسبة وبناء قدراتها من شانه أن ينعكس إيجاباً على تحقيق نسب نمو اقتصادية أعلى ، وقد قدمت العلي الشكر للبنك الإسلامي على مبادرته بعقد الاجتماع الخامس للجنة الاستشارية النسوية في البنك في عمان الشهر الماضي ، والذي حظي برعاية ملكية سامية من قبل جلالة الملكة رانيا العبد الله .

كما طالبت العلي بضرورة تطوير أشكال وصيغ جديدة للتعاون المشترك بين الدول الأعضاء في القطاعات المختلفة ، مطالبة التركيز على زيادة حجم التجارة البينية والاستثمارات ، من خلال تشجيع القطاع الخاص على إيجاد الشراكات والاستفادة من الخدمات المالية التي توفرها كل من المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة ، وكذلك المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص ، منوهة إلى الدور المناط بهاتين المؤسستين في ترويج خدماتها وتوفير قاعدة معلومات شاملة عن الفرص والخدمات التجارية والاستثمارية المتاحة في الدول الأعضاء.

وقد أتاح الاجتماع الفرصة لعقد سلسلة من اللقاءات الثنائية بين وزيرة التخطيط والتعاون الدولي مع مسؤولي الصناديق المالية والتمويلية العربية ، تم خلالها بحث مختلف أوجه التعاون وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الأردن وهذه الصناديق ، حيث أكدت العلي خلال هذه اللقاءات حرص الحكومة الأردنية المستمر على توطيد وتعزيز علاقاتها الثنائية مع هذه الصناديق في المجالات المختلفة.

يذكر أن البنك الإسلامي للتنمية قدم للأردن مؤخرا تمويلا في مجال دعم قطاع التمويل الميكروي ، من خلال اتفاقيات تمويل تم وتحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبد الله ، التوقيع عليها بحوالي 10,35 مليون دولار لتقديم قرض حسن ومنحة من البنك لدعم قطاع التمويل الميكروي ، ومنحة أخرى بحوالي 300 ألف دولار ، لمشروع دعم قدرات صغار المزارعين في منطقة المدورة ، ولتمكينهم من تحسين دخلهم عن طريق تقديم الخبرات والدعم الفني في هذا المجال.

التاريخ : 07-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش