الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

آلاف الاسر الأميركية تقبع بالفقر يوميا .. وخطة «غايتنر» لا تكفي

تم نشره في الثلاثاء 17 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
آلاف الاسر الأميركية تقبع بالفقر يوميا .. وخطة «غايتنر» لا تكفي

 

واشنطن - (ا ف ب)

يبدأ الرئيس الاميركي باراك اوباما اسبوعا جديدا يركز فيه على الاقتصاد مدعوما بانتصار تشريعي من المصاف الاول بعد تصويت الكونغرس على خطة ضخمة للانعاش الاقتصادي.

وينتظر وصول اوباما اليوم الى دنفر في ولاية كولورادو (غرب) حيث سيعلن خطة انقاذ الاقتصاد التي تقضي بتخفيضات ضريبية لتحفيز الاستهلاك وتمويلات لمشاريع بناء وتحديث بنى تحتية لايجاد وظائف جديدة.

وهذه الخطة التي وقعت بعد اربعة اسابيع يوما بيوم من تسلم الرئيس مهامه في البيت الابيض مما يحمل اهمية رمزية ، والبالغة قيمتها 787 مليار دولار ، ليست سوى بداية كما كرر اوباما ومستشاروه مرارا.

واعلن روبرت غيبس المتحدث باسم الرئيس الاميركي امس على شبكة سي.ان.ان. "ان الولايات ستتلقى اموال خطة الانعاش في وقت سريع نسبيا" من اجل "تفادي صرف عناصر شرطة واطفاء او مدرسين من الخدمة".

وغدا الاربعاء ، سيتحدث اوباما في فينيكس (اريزونا ، جنوب غرب) عن مشاريعه لمواجهة الازمة العقارية ، بحسب مستشاريه.

ومنذ الجمعة ، نبه اوباما الى ان خطة الانعاش "مرحلة حاسمة. لكن مهما كانت اهميتها فانها ليست سوى بداية لعملية ستكون طويلة وصعبة من اجل اعادة اقتصادنا الى الوقوف على قدميه".

وكان وزير الخزانة تيموثي غايتنر اعلن قبل ايام انشاء هيئة لرؤوس اموال مشتركة خاصة وعامة مجهزة 500ب مليار دولار في مرحلة اولى لشراء الاصول المشكوك فيها في المصارف.

من جهة اخرى ، عرض المصرفان الاميركيان "سيتي غروب" و"جي بي مورغان تشيس" ومؤسستا تمويل الرهن العقاري "فاني ماي" و"فريدي ماك" تمديد آجال الحجز العقاري.

لكن هناك في الوقت الراهن قرابة عشرة الاف اسرة اميركية تقع في براثن الفقر يوميا وخطة غايتنر لا تنص سوى على 50 مليار دولار لمنع المصادرات العقارية. لذلك يعتبر كثيرون من المراقبين ان اوباما لن يتجنب العودة امام الكونغرس للحصول على اموال جديدة.

وقال النائب الديموقراطي بارني فرانك الاحد عبر محطة "سي بي اس" التلفزيونية "لا اعتقد ان ذلك سيكون كافيا" ، لكن اوباما يملك "جملة من التدابير للتقدم والبدء في الحد من عمليات الافلاس".

والخميس ، سيتوجه اوباما الى كندا في اول زيارة له الى الخارج ستتمحور حول الاقتصاد.

وفي هذا السياق ، يعتبر بقاء شركات صناعة السيارات الثلاث الكبرى في ديترويت (ميشغن ، شمال) "جنرال موتورز" و"فورد" و"كرايسلر" امر حيوي لكندا التي تملك مصانع كبرى في اونتاريو.

وفي موازاة هذه التنقلات وحتى ان كان الكونغرس الاميركي في عطلة ، فسيكون لا بد لاوباما اخيرا ان يستوعب المعركة السياسية التي خاضها في الاسابيع الاخيرة في واشنطن.

ففي الواقع ، وضع الجمهوريون كل طاقاتهم لمعارضة خطته لانعاش الاقتصاد في مجلس الشيوخ وفي مجلس النواب ، في ما يشكل رفضا لرغبته في الحكم فوق الاحزاب.

واكد غيبس "انه سيستمر في مد يده وسيبقى متفائلا لجهة ان الجمهوريين سيبدأون في التقاطها".

وقال جون ماكين منافس اوباما الذي لم يحالفه الحظ في السباق الى البيت الابيض ، الاحد عبر شبكة سي.ان.ان "سنبدأ من الصفر وسنجلس معا حول طاولة واحدة" ، مشيرا الى "اسوأ التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة".



التاريخ : 17-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش