الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحليل اقتصادي : مخاطر انخفاض الصادرات الوطنية

تم نشره في الثلاثاء 17 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
تحليل اقتصادي : مخاطر انخفاض الصادرات الوطنية

 

 
كتب المحرر الاقتصادي

انخفضت صادرات الاردن الى الولايات المتحدة الامركية بنسبة %25 خلال العام الماضي ، وكان هذا الانخفاض بشكل مباشر من المناطق الصناعية المؤهلة للتصدير ، ورافق هذا التطور تباطؤ اداء عدد كبير من المصانع القائمة في هذه المناطق ، ويعزى ذلك الى تعمق تداعيات الازمة المالية العالمية في الاقتصاد الامريكي ، ويشار الى ان امريكا اكبر شريك تجاري مع الاردن.

وخلال السنوات القليلة الماضية عول الاردن كثيرا على الاسواق الامريكية ، حيث تنامت الصادرات الاردنية والمعاد تصديرها الى امريكا على إتفاقيتين ، الاولى (Qiz) ، والثانية على اتفاقية التجارة الحرة التي تقترب من سنتها الاخيرة (AFT) ، الا ان العام 2008 شهد انخفاضا مؤثرا لهذه الصادرات ، ومن المتوقع ان تشهد الصادرات الاردنية الى امريكا انخفاضا إضافيا خلال العام 2009 في سوق تعاني تعثرا وتراجع وتيرة الاستثمار وزيادة معدلات البطالة.

فقد نجح الاردن في تعويض هذا الانخفاض بزيادة صادراته الى الاسواق العربية والاسيوية ، بخاصة منتجات صناعة التعدين والاسمدة والخضار والفواكه والادوية ، إذ نمت الصادرات بنسبة %36 خلال العام الماضي وبلغت 7730 مليون دولار ، وهذا التطور الايجابي ساهم في الحد من تنامي العجز التجاري المزمن والمتفاقم ، ويعتبر العام الحالي حاسما في كبح تفاقم العجز التجاري.

وتشير الارقام الرسمية الى ان العجز التجاري للعام 2008 بلغ نحو 9030 مليون دولار امريكي مرتفعا بنسبة %14 عن العام السابق ، ويعزى ذلك الى الارتفاع العالمي لاسعار السلع الاساسية والغذائية والنفط الذي يشكل بندا رئيسا في هيكل المستوردات إذ شكل %16 بقيمة 2711 مليون دولار من اجمالي المستوردات البالغة 16883 مليون دولار.

وساهمت تقلبات اسواق الصرف في الاسواق الدولية والانخفاض الكبير للدولار الامريكي امام العملات الرئيسة خلال الثلاث سنوات الماضية في تفاقم العجز التجاري الاردني ، بخاصة وان اوروبا تعد احد اهم واكبر الشركاء التجاريين للمملكة ، وربما الاكثر حيوية في تلبية المستوردات الاساسية الغذائية والسلع المعمرة (باستثناء النفط الذي يتم استيراده من السعودية) ، ولا بد هنا من الاشارة الى ان تثبيت سعر صرف الدينار مع الدولار الامريكي وضع الاقتصاد الاردني امام تحديات تجارية كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية.

امامنا فرصة حقيقية هذا العام لخفض العجز التجاري ، والمساهمة في تحقيق هذا الهدف يكمن في انخفاض فاتورة النفط الى الثلث مقارنة مع العام السابق ، وانخفاض تكلفة المستوردات الغذائية والاساسية ، والسبب في ذلك يعود لانخفاض الاسعار العالمية للسلع ويضاف الى ذلك انخفاض سعر صرف اليورو بحوالي %20 ، بالاضافة الى تدني قدرات المواطنين على شراء السلع الاساسية والكمالية.

يبقى التأكيد على ان النجاح في ارتياد اسواق تصديرية جديدة لمنتجاتنا ، والافلات من تحديات انكماش اسواق واقتصادات رئيسة في مقدمتها امريكا نستطيع لاول مرة منذ اعوام وعقود في دخول معالجة حيوية للعجز التجاري الذي هدد في سنوات عديدة ارصدتنا من العملات الصعبة ويؤثر على الاستقرار الاقتصادي والمالي.

Date : 17-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش