الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القوات العراقية تستعيد السيطرة على المجمع الحكومي في الفلوجة

تم نشره في السبت 18 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 بغداد-  اعلنت مصادر امنية عراقية انها تمكنت من السيطرة على المجمع الحكومي وسط الفلوجة غرب بغداد، في اطار عمليات بدأت منذ نحو اربعة اسابيع، لاستعادة المدينة التي تعد احد ابرز معاقل الجهاديين في العراق.

 وبدأت القوات العراقية فجر 23 من ايار، عملية لاستعادة السيطرة على المدينة التي تقع على بعد 50 كلم غرب بغداد.

 وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قائد عملية استعادة الفلوجة لوكالة فرانس برس ان «قواتنا لمكافحة الارهاب والرد السريع، حررت المجمع الحكومي بالكامل

ورفع العلم العراقي على بنايات المجمع» الواقع في مركز الفلوجة.

 وقوات مكافحة الارهاب والرد السريع التابع للشرطة الاتحادية من ابرز القوات الامنية المشاركة في استعادة السيطرة على الفلوجة.

 واكد الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية «تحرير المجمع الحكومي» الذي يضم مبنى قائمقامية الفلوجة ومبنى المجلس المحلي ومديرية شرطة الفلوجة ومقرات امنية .

  واضاف جودت ان «المجمع يمثل رمز المدينة وتحريره هو استعادة لهيبة الدولة واعادة فرض القانون»، مؤكدا ان «قواتنا تطارد عناصر داعش وسط الفلوجة».  واكد الساعدي ان «القوات الامنية حررت حتى الآن 70 بالمئة من مدينة الفلوجة» دون الاشارة الى اسماء جميع المناطق.

 ولم تواجه القوات العراقية خلال تقدمها مقاومة تذكر من مسلحي التنظيم المتطرف، حسبما اكدت مصادر امنية.

 وقال الساعدي ان «القوات الامنية وقوات مكافحة الارهاب والجيش والشرطة الاتحادية، تمكنت من تحرير حي نزال (وسط المدينة) والحي الصناعي (جنوب) بالكامل وفرض سيطرتها على الطريق السريع شرق الفلوجة» الواقعة على بعد 50 كلم غرب بغداد.   واضاف ان «عملية التحرير نفذت صباح امس وكانت بدون مقاومة لهروب عناصر» واكد «انعدام مقاومة تنظيم داعش في مدينة الفلوجة بسبب الهروب الجماعي من المدينة الى الجهة الغربية»، موضحا انه لم يبق «سوى بعض المفارز التابعة للتنظيم ويجري معالجتهم».

 بدوره، اكد ضابط برتبة عقيد في قوات الرد السريع ان «قواتنا تسيطر الان على حي نزال وتتقدم باتجاه المجمع الحكومي» وسط المدينة.

 واضاف ان «هروب عناصر داعش هو وراء غياب اي مقاومة للتنظيم في الفلوجة». واوضح ان «مسلحي داعش هربوا الى منطقتي الحلابسة والبوعلوان» الى الغرب من الفلوجة.

 كما تمكنت القوات الامنية من السيطرة على مستشفى الفلوجة العام ورفع العلم العراقي فوق المبنى، وفقا للمصادر.

 من ناحية ثانية قتل 15 من قوات الامن، البشمركة الكردية والشرطة واخرى موالية لها، واصيب نحو اربعين في هجوم تبناه تنظيم داعش استهدف بلدة الى الجنوب من كركوك، في شمال بغداد.

 وقال ابو رضا النجار المشرف على لواء الحشد التركماني لفرانس برس «قتل 12 شخصا هم ستة من الشرطة احدهم برتبة عقيد وستة من الحشد التركماني، واصيب عشرون اخرون من الشرطة والحشد التركماني خلال التصدي لهجوم لتنظيم داعش «.

 واضاف ان «الهجوم بدأ في ساعة متاخرة من ليل (الخميس) واستهدف منطقة بير احمد» الواقعة الى الغرب من طوز خورماتو.

 وقال ملا كريم شكور مسؤول حزب الاتحاد الوطني الكردستاني «قتل ثلاثة واصيب عشرون من عناصر البشمركة خلال الهجوم».

 وتبنى تنظيم داعش الهجوم في بيان نقله موقع جهادي. ( ا ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش