الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المؤتمر مركز لتلاقي قادة الاعمال والاقتصاد مع صانعي القرار السياسي

تم نشره في الجمعة 15 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
المؤتمر مركز لتلاقي قادة الاعمال والاقتصاد مع صانعي القرار السياسي

 

 
عمان - بترا

يحمل الأردن خلال جلسات مؤتمر دافوس في البحر الميت إلى قلب الحدث العالمي آمال المنطقة وتطلعاتها في وقت اضطرب فيه شريان حياتها الاقتصادية بفعل أزمة مالية نشأت في الغرب وألقت بثقلها على اقتصاديات العالم.

وتكون اليوم الجمعة باحات قصر الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات على الشاطئ الشرقي للبحر الميت مركزا لتلاقي قادة الأعمال والاقتصاد مع صانعي القرار السياسي لبلورة استراتيجيات مواجهة تداعيات ما حل بالاقتصاد العالمي من انتكاسات تتوافق مع الظروف الداخلية لكل دولة.

وللمرة الخامسة يشهد الأردن وبرعاية جلالة الملك عبد الله الثاني انطلاق أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط لمدة ثلاثة أيام بمشاركة كبار الشخصيات وصناع القرار العالميين الذين يمثلون منظمات حكومية ومدنية .

وكان رئيس الديوان الملكي نائب رئيس مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية ناصر اللوزي أعلن الخميس الماضي في مؤتمر صحافي أن نسبة المشاركين في المنتدى الحالي أكبر منها في المنتديات السابقة .

وأشار اللوزي إلى مشاركة ما يزيد على 1300 شخصية في فعاليات المنتدى من قادة دول ورؤساء حكومات وخبراء واقتصاديين ورجال أعمال وممثلي المجتمع المدني وقيادات إعلامية وأكاديميين ، من ثمانين دولة ، بالإضافة إلى عدد من الفائزين بجائزة نوبل ، وممثلين عن منظمات دولية ، والسلك الدبلوماسي الأجنبي والعربي في الأردن.

وبين اللوزي أن نسبة المشاركة العربية هذا العام تزيد على 53 بالمئة من نسبة المشاركين ، مضيفا أن المؤتمر سيشهد أكبر نسبة مشاركة أردنية من القطاعين العام والخاص مقارنة مع السنوات الماضية.

واعتبرت فعاليات اقتصادية محلية في تصريحات سابقة إلى وكالة الأنباء الأردنية انعقاد المنتدى في الأردن اعترافا دوليا بدور الأردن الكبير في المنطقة ولاعبا هاما في تحقيق الاستقرار والأمن لما يملكه من ارث تاريخي يرتكز على التسامح والعدالة والوسطية واحترام حقوق الآخرين.

ويتطرق المنتدى إلى عدد من القضايا المطروحة تحت عنوان"آثار الأزمة الاقتصادية العالمية على الشرق الأوسط:استراتيجيات نابعة من الداخل للنجاح" .

ويركز المنتدى إضافة إلى استعراض تداعيات الأزمة المالية وسبل حلها والقضايا الجيوسياسية الراهنة ، على الابتكارات والإبداعات العلمية كأداة فاعلة لتحقيق النمو المستقبلي فضلا عن مستقبل قطاع الطاقة في المنطقة في ضوء تذبذب الأسعار العالمية.

ويعتبر المنتدى فرصة لتحقيق التنمية والاستفادة من الإمكانيات الكبيرة للشباب ، و يشكل فرصة مواتية ليركز المشاركون على أساليب مواجهة منطقة الشرق الأوسط لتداعيات الأزمة المالية العالمية بشكل عملي ملموس وفاعل.

وتضم قائمة كبار الشخصيات الاقتصادية المشاركة الرئيس التنفيذي لشركة أميك في المملكة المتحدة سمير بريكو ونائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة أس كاي في جمهورية كوريا شي جاي ون ورئيس مجلس إدارة بيت التمويل الخليجي في البحرين عصام الجناحي والرئيس التنفيذي لهيدرك آند سترغل ، في الولايات المتحدة الأمريكية كيفين كيللي .

كما تضم القائمة الرئيس التنفيذي للمجموعة ورئيس مجلس إدارة مجلس الأعمال العربي ، وبنك الكويت الوطني إبراهيم دبدوب والرئيس التنفيذي لبنك المشرق عبد العزيز الغرير والعضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة العليان للتمويل لبنى العليان ورئيس مجلس إدارة مجموعة الإمارات القابضة ومديرها التنفيذي حسين النويس.

كما يشارك أيضا عدد من كبار الشخصيات السياسية وفي مقدمتهم الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري ونائب رئيس جمهورية العراق عادل عبد المهدي ورئيس الوزراء المغربي عباس الفاسي ورئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية في دولة قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني ورئيس مجلس الوزراء الكازاخستاني كريم ماسيموف ووزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي.

ويعد المنتدى الاقتصادي العالمي منظمة دولية مستقلة يشارك فيها قادة الأعمال والفكر والسياسة وغيرهم ، وتسعى إلى تحسين الأوضاع في العالم .

ويعتبر المنتدى الذي تأسس عام 1971 ويتخذ من جنيف بسويسرا مقراً له ، مؤسسة حيادية لا تهدف إلى الربح وغير مرتبطة بأي مصالح سياسية أو حزبية أو قومية ويعمل تحت إشراف الحكومة الفيدرالية السويسرية.

وتتناول جلسات المنتدى آثار الأزمة الاقتصادية العالمية وكيفية التغلب عليها وتحفيز النمو وكذلك القضايا الجيوسياسية وعملية السلام إضافة إلى موضوع الابتكارات والإبداعات العلمية كأداة فاعلة لتحقيق النمو المستقبلي.

ويتم على هامش المنتدى توقيع العديد من الاتفاقيات التي تهم الأردن خاصة في مجالات الطاقة المتجددة والمياه اضافة إلى إطلاق استثمارات في عدد من المناطق التنموية وإعلان مناطق تنموية جديدة.

ويعقد على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي اجتماع لمجموعة الدول الإحدى عشرة حيث يتم خلاله توقيع الاتفاقية الإطارية للتعاون في مجال التجارة والاقتصاد والثقافة بين دول المجموعة.

ومجموعة الدول الإحدى عشرة تأسست عام 2005 بمبادرة من جلالة الملك عبدالله الثاني بهدف تأطير عمل الدول الأقل دخلا في فئة الدول متوسطة الدخل والتي تضم ربع سكان العالم من أجل ايجاد منتدى للتعاون ولتبادل المعرفة فيما بينها وحشد الدعم الدولي الضروري لتنمية اقتصادياتها .

وتضم مجموعة الإحدى عشرة إضافة إلى الأردن المغرب والباكستان وسريلانكا والسلفادور وجورجيا وكرواتيا وهندوراس والباراغواي والإكوادور واندونيسيا.

Date : 15-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش