الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اللحوم والاسماك في اسواق اربد .عمليات تلاعب وغش ومتاجرة بصحة المواطنين

تم نشره في الأحد 19 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

ربد ـ الدستور - حازم الصياحين

باتت مسألة الشراء من سوق اللحوم والاسماك في مدينة اربد كمن يقدم على شراء  سمك في بحر  اذ تجري عمليات تلاعب وغش كبيرة من قبل ضعاف نفوس يتاجرون بصحة وحياة المواطنين ما جعل المواطن في حيرة من أمره وأضحى الحلقة الاضعف وفريسة سهلة عند الاقدام على الشراء من سوق اللحوم والاسماك الذي كثرت الشكايات حوله.

شكايات المواطنين حيال اللحوم تمثلت بظهور روائح كريهة بعد طهي اللحوم وتحول لون اللحوم بعد طهيها وطبخها الى اللون الأسود إضافة الى طول الوقت اللازم للنضج والذي يزيد عن ساعتين ونصف ، وفق ما نقل مواطنين «للدستور» وعدم وجود أي طعم للحوم وسط مطالب بتدخل كل الجهات المسؤولة بشكل جدي واكثر حزما لحماية المواطنين من التلاعب والغش الحاصلة وحتى لا يبقى المواطن ضحية ويخسر ماله وصحته على هذه اللحوم الفاسدة.



وكشفت جولات مديرية الشؤون الصحية في بلدية اربد الكبرى بالتعاون مع الشرطة البيئية الملكية في مدينة اربد منذ بداية شهر رمضان عن عمليات تلاعب وغش بالجملة حدثت في سوق اللحوم والاسماك باربد بعد ضبط لحوم واسماك فاسدة تسوق وتباع للمواطن رغم انها غير صالحة للاستهلاك البشري و مخالفة لشروط التخزين.

ولعل الارقام الكبيرة التي اعلن عنها بمدينة اربد تؤكد ان التجار اجتازوا الخط الاحمر ولا يهمهم صحة وحياة المواطن عقب ضبط اسماك فاسدة في اثنين من المولات الكبيرة والمعروفة وسبقها اغلاق مسمكة في مول اخر مشهور ، حيث اتلف بالمول الاول 300 كيلو سمك فاسدة و90  كيلو سمك غير صالحة للاستهلاك البشري في المول الثاني فيما اغلقت المسمكة كاملة قبل رمضان في المول الاخير .

ولا  يقتصر الامر على الاسماك وانما امتد الى سوق اللحوم الذي يشهد اقبالا كبيرا في الشهر الفضيل ، حيث تمكنت مديرية الشؤون الصحية ايضا من ضبط كميات كبيرة من اللحوم غير الصالحة للاستهلاك البشري بمدينة اربد الامر الذي يتطلب اعلان حالة استنفار كبير بعد ان ظهرت رائحة اللحوم الفاسدة في الاسواق امام الملأ حيث كان اخر هذه الاتلافات للحوم الفاسدة يوم امس بعد ان تم ضبط 100 كيلو لحوم ودواجن باحد المحال التجارية باربد و غير صالحة للاستهلاك البشري .

وفي ظل تعدد الاصناف المبيعة للمستهلك ليس من السهل تمييز حقيقة اللحوم ان كانت طازجة او بلدية او ان كانت مجمدة وتمت تطريتها وتذويبها لتباع على انها طازجة وبنفس اسعار البلدي.

ويقول مدير الشؤون الصحية في بلدية اربد الكبرى الدكتور محمود الشياب في حديثه لـ الدستور  ان شكاوى المواطنين المتعلقة  بعد نضج اللحوم و بتغير لونها من حمراء لسوداء بعد طبخها عائد الى نوعية اللحم نفسه حيث تكون الذبيحة هزيلة وكبيرة بالسن وهو ما يحول دون نضج اللحم اثناء طبخه مبينا أن المادة الغذائية في هذه اللحوم تكون تحولت لالياف ولا يمكن الاستفادة منها غذائيا نظرا لكبر سن الذبيحة .

وبخصوص ظهور روائح كريهة للحوم بعد طبخها وتخزينها بالثلاجة، اوضح ان هذه اللحوم تكون فاسدة وفيها نوع من التحلل اما لعدم تبريدها بشكل سليم او تركها معروضة خارج الملحمة لعدة ايام لجذب الزبائن وبالتالي فانها تتعرض للتلف كونها لم تخضع لشروط التخزين الصحيحة.

وبين ان اللحوم المستورة لا تتحمل كثيرا وسريعة التلف لارتباطها بعمليات التبريد والتجميد وتعرضها لسوء تخزين مبينا ان اللحوم المجمدة يجب حفظها في درجات حرارة معينة حتى تبقى سليمة وحال عدم التقيد بذلك فان ذلك يعتبر بيئة ملائمة وخصبة لنمو البكتيريا ويؤدي الى تغير لونها وتصبح لزجة وتفقد قيمتها الغذائية.

ودعا المواطنين الى التنبه جيدا أثناء شراء اللحوم من حيث التأكد بوجود ختم مسلخ البلدية عليها إضافة الى الاطلاع على طريقة التخزين والتأكد من عرض اللحوم في الثلاجات الحافظة وذلك حفاظا على صحتهم وحياتهم منوها الى ان أي لحوم تعرض خارج الثلاجة فانها تفقد من صلاحيتها وتكون عرضة للتحلل والفساد.

وبخصوص الاسماك اشار الى ان الاسماك الفاسدة التي ضبطت باربد منذ بداية الشهر الفضيل سواء في المولات وغيرها فان هذه الاسماك تبين ان لحمها متحلل وفاسد واسماك اخرى ضبطت وعليها ذباب ومخزنة بظروف سيئة وتم اتلافها فورا .

واكد على اهمية فحص الاسماك بالعين المجردة عند شرائها والتاكد من سلامتها مبينا انه يمكن معرفة سلامة الاسماك  من خلال عدة امور حيث تكون هذه الاسماك الصالحة عيونها براقة ولماعة كانها حية اضافة الى الخياشيم بحيث تكون وردية وحمراء واي علامات غير ذلك فانها تكون فاسدة وغير صالحة للاستهلاك البشري وحتى لو تم طهيها واكلها فان لا قيمة غذائية لها.

واشار الشياب الى ان الملاحظات والشكايات بدات تخف تدريجيا كون مديرية الشؤون الصحية في البلدية تقوم بجولات مسائية على مختلف المؤسسات الغذائية وتستمر اعمال فرق المديرية حتى الساعة الواحدة ليلا مؤكدا انه لا يوجد احد فوق القانون وان المديرية تقوم بتفقد أي مؤسسة غذائية ولا تنظر الى الاسماء الكبيرة والمشهورة لهذه المؤسسات وان المقياس المتبع هو درجة الالتزام بالشروط والتعليمات الصحية المتبعة  وخلاف ذلك فان كوادر المديرية تقوم بضبط أي غذاء فاسد وتتلفه وتتعامل معه وفق القانون .

واكد الدكتور الشياب ان المديرية وبالتعاون مع الادارة الملكية للبيئة مستمرة في أعمالها وجولاتها الرقابية على سوق اللحوم والاسماك طيلة شهر رمضان وذلك للتأكد من نوعية اللحوم والاسماك المعروضة والمبيعة للمواطنين، داعيا الى الابلاغ فورا عن أي لحوم واسماك حال وجود شكوك حول نوعيتها وصلاحيتها لاتخاذ الاجراءات اللازمة والقانونية فورا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش