الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«المركزي» : الاقتصاد الوطني أظهر نتائج ايجابية على الصعيد الخارجي والمؤشرات النقدية

تم نشره في الاثنين 19 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
«المركزي» : الاقتصاد الوطني أظهر نتائج ايجابية على الصعيد الخارجي والمؤشرات النقدية

 

عمان - الدستور - دينا عبد العال

قال البنك المركزي ان الاقتصاد الوطني أظهر نتائج ايجابية على صعيد القطاع الخارجي وعدد من مؤشرات القطاع النقدي ، بما في ذلك تراجع عجز الحساب الجاري وتنامي الاحتياطات الاجنبية.



وأضاف المركزي في تقرير له حول الاقتصاد الوطني ان المؤشرات الربعية الاولية الصادرة عن دائرة الاحصاءات العامة حدوث تباطؤ في معدل النمو الحقيقي خلال النصف الاول من عام 2009 تحت تأثير تداعيات الازمة الاقتصادية والمالية العالمية.

وأشار الى ان رصيد الاحتياطات الاجنبية في نهاية الثمانية شهور الاولى من عام 2009 فارتفع بمقدار 2332,9مليون دولار ومايعادل 30,1 في المائة عن مستواه المسجل في نهاية عام 2008 ليبلغ 10077,0 مليون دولار.

كما ارتفعت السيولة المحلية في نهاية الثمانية شهور الاولى من عام 2009 بمقدار 1159,6 مليون دينار وبما يعادل 6,3 في المائة عن مستواه في نهاية عام 2008 لتبلغ 19463,8 مليون دينار ، وارتفع رصيد التسهيلات الائتمانية الممنوحة من قبل البنوك المرخصة في نهاية الثمانية شهور الاولى من عام 2009 بمقدار 16,6 مليون دينار ومايعادل 0,1 في المائة عن مستواه المسجل في نهاية 2008 ليبلغ 13060,9 مليون دينار.

ونمت ارتفاع رصيد أجمالي الودائع لدى البنوك المرخصة من عام 2009 بمقدار 1507,9 مليون دينار ومايعادل 8,3 في المائة عن مستواه في نهاية عام 2008 ليبلغ 19610,5 مليون دينار.

أما بخصوص تطورات القطاع الخارجي فقد انخفضت الصادرات الكلية (الصادرات الوطنية«المعاد تصديره ) خلال السبعة شهور الاولى من عام 2009 بنسبة 15,6 في المائة لتبلغ 2639,8 مليون دينار ، كما انخفضت المستوردات بنسبة 22,3 في المائة لتبلغ 5641,0 مليون دينار ، وتبعا لذلك انخفض عجز الميزان التجاري بنسبة 27,4 في المائة ليبلغ 3001,2 مليون دينار ، وذلك مقارنة بذات الفترة من العام السابق.

وتشير البيانات الاولية الى انخفاض مقبوضات بند السفر بنسبة 1,5 في المائة وارتفاع مدفوعاته بنسبة 7,8 في المائة ، بينما تراجع أجمالي تحويلات الاردنيين العاملين في الخارج خلال الثمانية الاولى من عام 2009 بنسبة 5,8 في المائة .

وكانت البيانات الاولية لميزان المدفوعات قد أظهرت عجزا في الحساب الجاري مقداره 541,3 مليون دينار بالمقارنة مع عجز مقداره 131,4 مليون دينار خلال النصف المماثل من العام السابق ، في حين أظهر الالستثمار الاجنبي المباشر الوارد الى المملكة صافي تدفق بقيمة 310,3 مليون دينالر مقارنة مع 893,7 مليون دينار خلال النصف الاول من عام ,2008

كما أظهر صافي وضع الاستثمار الدولي في نهاية عام 2007 صافي التزام نحو الخارج مقداره 15059,0 مليون دينار مقارنة مع 10957,8 مليون دينار في نهاية عام ,2006

أما عن الاحتياطات الاجنبية ارتفعت للبنك المركزي في نهاية شهر آ

ب 2009 بمقدار 284,8 مليون دولار بما يعادل 2,9 في المائة عن مستواه المسجل في نهاية الشهر السابق ، أما في نهاية الثمانية شهور الاولى من عام 2009 فقد سجلت الاحتياطات الاجنبية لدى البنك ارتفاعا قدره 2332,9 مليون دولار 30,1 في المائة عن مستواه المسجل في نهاية عام 2008 لتبلغ 10077,0 مليون دولار.

كما بلغت الاحتياطات بتاريخ 1 تشرين الاول 2009 مامقداره10158,3 مليون دولار بأرتفاع قدره 2414,2 مليون دولار ومايعادل 31,2 في المائة عن مستواه المسجل في نهاية عام 2008 وهذا المستوى من الاحتياطات يكفي لتغطية مستوردات المملكة من السلع والخدمات لنحو سبعة أشهر.



السيولة المحلية

و فيما يخص السيولة المحلية فارتفعت في نهاية شهر آب من عام 2009 بمقدار 181,7 مليون دينار بما يعادل 0,9 في المائة عن مستواه في نهاية الشهر السابق لتبلغ 19463,8 مليون دينار بالمقارنة مع ارتفاع بلغ 303,8 مليون دينار بما يعادل 1,7 في المائة خلال نفس الشهر من العام الماضي.

أما خلال خلال الثمانية شهور الاولى من عام 2009 فقد سجلت السيولة المحلية ارتفاعا قدره 1159,6 مليون دينار بمايعادل 6,3 في المائة عن مستواه في نهاية عام 2008 بالمقارنة مع ارتفاع بلغ 2272,6 مليون دينار بما يعادل 14,6 في المائة خلال نفس الفترة من العام السابق.

و ارتفعت الودائع في نهاية الثمانية شهور الاولى من ع8ام 2009 بمقدار 1174,2 مليون دينار ومايعادل 7,5 في المائة عن مستواها في نهاية عام 2008 لتصل الى 16813,6 مليون دينار وذلك بالمقارنة مع ارتفاع مقداره 1922,3 مليون دينار بمايعادل 14,3 في المائة خلال نفس الفترة من عام ,2008

و انخفض النقد المتداول في نهاية الثمانية شهور الاولى من عام 2009 بمقدار 14,6 مليون دينار بمايعادل 0,5 في المائة عن مستواه في نهاية عام 2008 ليبلغ 2650,2 مليون دينار وذلك بالمقارنة مع ارتفاع مقداره 35,03 مليون دينار بما يعادل 16,1 في المائة خلال نفس الفترة من عام ,2008

وعن"العوامل المؤثرة على السيولة المحلية"فانخفض بند صافي الموجودات المحلية للجهاز المصرفي في نهاية الثمانية شهور الاولى من عام 2009 بمقدار46,1 مليون دينار بمايعادل 0,4 في المائة عن مستواه في نهاية عام 2008 ، مقابل ارتفاع قدره 2613,2 مليون دينار بما يعادل 33,8 في المائة خلال نفس الفترة من عام ,2008

وجاء الارتفاع المسجل خلال الثمانية شهور الاولى من عام 2009 محصلة لارتفاع بند صافي الموجودات المحلية لدى البنوك المرخصة بمقدار 1673,4 مليون دينار بمايعادل 11,2 في المائة واننخفاضه لدى البنك المركزي بمقدار 1719,5 مليون دينار وما يعادل 46,1 في المائة.

التاريخ : 19-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش