الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في السوق:رفع اسعار الحديدبين التمادي والتقصير * خالد الزبيدي

تم نشره في الخميس 18 تموز / يوليو 2002. 03:00 مـساءً
في السوق:رفع اسعار الحديدبين التمادي والتقصير * خالد الزبيدي

 

 
رد اصحاب مصانع حديد التسليح على اقرار الحكومة قانون المنافسة الذي يحظر بصورة غير مباشرة الاحتكار بان عمدت الى رفع الاسعار بصورة كبيرة في تماد غير مسبوق وامعان في الاستغلال، للاستفادة حتى اللحظة الاخيرة من الثغرات القانونية، وخلال فترة التوفيق التي اتاحها القانون، البالغة اربعة اشهر بعد نشر القانون في الجريدة الرسمية مطلع الشهر المقبل.
وهذا التمادي يظهر بصورة واضحة تقصير الحكومة وتسلط اصحاب النفوذ، فالمواصفة الاردنية للحديد او ما عرف بالمواصفة 441 لترميز الحديد تخدم اصحاب المصانع وتلقي بعبء كبير على السوق والمواطنين الذين سيتحملون هذا العبء في نهاية المطاف، وتكشف تقصير الحكومة في المعالجة الفورية لقضايا حيوية.
مرة اخرى ما تشهده السوق المحلية منذ عامين يؤكد ان هناك تشوهات سعرية وتفردا تمارسه كبريات مصانع حديد البناء، وتعظم هذه المصانع مكاسبها جراء الحماية الجمركية التي تفرضها الحكومة على الحديد المستورد الذي تنخفض اسعاره بصورة كبيرة عن الاسعار السائدة في السوق المحلية، علما بان عناصر انتاج الحديد تكاد تكون متشابهة في معظم دول العالم.
وبرغم ذلك زادت مصانع الحديد من المبالغة في توسيع هامش الربحية دون مبرر اقتصادي، ولم تحرك الحكومة اي ساكن تجاه هذه الشركات وتمارس الحكومة سياسة انتظارية وتخدم هذه السياسة اصحاب المصانع، وتحبط جهود بقية الاطراف في عقلنة السوق واعادة الامور الى نصابها.
الاجراء الصحيح والمطلوب هو فتح باب الاستيراد وتجميد فوري للمواصفة الاردنية لترميز الحديد لحين نشر قانون المنافسة في الجريدة الرسمية والقضاء فترة الاربعة شهور اللازمة لتوفيق اوضاع الشركات الصانعة، وتفعيل تطبيق قانون المنافسة.. واحالة اية قضية الى الجهات القضائية المختصة للبت فيها.
ترك الامور على حالها تشجيع للتشوهات واضرار بقطاع البناء والتشييد والعقارات ورفع التكاليف بصورة قسرية.. وهو منحى يخالف قوانين السوق وآليات العرض والطلب كمحدد رئيسي للاسعار.
لسنا مع المقاولين ضد اصحاب مصانع الحديد.. ولا نوجه النقد للسياسات الحكومية من اجل النقد .. وانما دفاع عن اقتصاد يكافح من اجل النمو المستدام، وازالة العقبات والتشوهات واطلاق العنان لمبادرات القطاع الخاص دون مؤثرات مصطنعة وضرائب غير مباشرة تصب في جيوب فئة دون وجه حق.
معالجة تشوهات سوق حديد البناء تحد جديد ليس لتصويب وضع شاذ في السوق فقط وانما اختبار لمصداقية تحرير الاقتصاد الاردني، والارتقاء بالبيئة الاستثمارية بعيدا عن الامتيازات والاحتكارات المباشرة وغير المباشرة التي الحقت اضرارا بالغة بالاقتصاد طوال العقود والسنوات الماضية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش