الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نائب الرئيس التنفيذي يؤكد ان لا نية لاعادة تأميم الشركة: `فرانس تيليكوم` تنوي شراء اسهم حكومية جديدة في `الاتصالات الاردنية`

تم نشره في الأحد 21 تموز / يوليو 2002. 03:00 مـساءً
نائب الرئيس التنفيذي يؤكد ان لا نية لاعادة تأميم الشركة: `فرانس تيليكوم` تنوي شراء اسهم حكومية جديدة في `الاتصالات الاردنية`

 

 
* نسعى للحصول على افضل الاسعار خاصة في ظل تراجع اسهم الاتصالات عالميا
عمان - الدستور - سها هلسة - قال لوران مياله نائب الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية في فرانس تليكوم الشريك الاستراتيجي للاتصالات الاردنية ان النية تتجه لشراء حصة جديدة من اسهم الحكومة في الشركة التي تنفرد بتقديم الخدمات الهاتفية الثابتة عند طرحها في اكتتاب عام في تشرين الاول المقبل.
وكانت الحكومة الاردنية قد فوضت بنك جي بي مورجان لتقديم الاستشارات المالية وادارة اكتتاب عام لبيع ما نسبته 10 - 15% من حصتها البالغة 60% في شركة الاتصالات الاردنية بعد نجاح خطتها في بيع اصول حكومية للقطاع الخاص.
وأول بيع لاسهم الحكومة في الشركة جرى في عام 2000 تم خلاله بيع 40% من اسهم الشركة لتجمع جيتكو الممثل من قبل فرانس تليكوم والبنك العربي في صفقة بلغت قيمتها 508 ملايين دينار، تعد اكبر عملية خصخصة اجراها الاردن.
ولم يكشف مياله عن حجم الحصة التي تنوي فرانس تليكوم الفوز بها، الا انه اكد انها لن تستخدم حقها الممنوح لها بمقتضي الاتفاق الموقع في عام 2000 مع الحكومة والذي يخولها شراء حصة تصل الى 11% في اي اكتتاب عام اولي في المستقبل بما يضمن لها الاستحواذ على حصة اغلبية قدرها 51%.
واكد مياله في حديث للصحفيين ان فرانس تليكوم ستسعى للحصول على افضل الاسعار بحيث تكون قريبة من السعر الذي تم الشراء به لاول مرة في ظل انخفاض اسهم شركات الاتصالات عالميا، وبسعر تفضيلي حسب اتفاقية الشراء الاولى.
واشار مياله الى ان استثمار فرانس تليكوم في الاردن هو استثمار طويل الامد ولا يوجد اي نية لبيع حصتها في الاتصالات الاردنية على الاقل خلال العشر سنوات القادمة.
وقال ان الشراكة الاستراتيجية مع شركة الاتصالات الاردنية اثمرت عن تطوير سوق الاتصالات الثابتة والنقالة وتخفيض الاسعار سواء للمكالمات او للانترنت، مشيرا الى ان حجم سوق الهواتف الخلوية وصل الى مليون مستخدم بفضل المنافسة في حين لم يتجاوز في حزيران عام 2000 الـ 150 الف مشترك.
وبين مياله ان شركة الاتصالات الاردنية استثمرت خلال السنتين الماضيتين اي منذ دخول فرانس تليكوم نحو 240 مليون دينار بما فيها استثماراتها في شركة الهواتف الخلوية التابعة لها موبايلكم.
واعرب ميالة عن عدم ارتياحه لبعض القرارات التي تتخذها هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الذراع الحكومي المنظم لشؤون القطاع معربا عن امله في ان يتم التعاون للوصول لقرارات مناسبة ومعقولة تخدم القطاع ولا تؤخر تنفيذ الخطط المستقبلية.
من جانب اخر نفى مياله انباء تناقلتها بعض وسائل الاعلام حول توجه الحكومة الفرنسية لاعادة تأميم شركة فرانس تليكوم مؤكدا ان لا صحة لمثل هذه الانباء ومشيرا الى ان الحديث عن تراجع اعمال الشركة يعود للضعف الذي يعاني منه سوق الاتصالات العالمي بشكل عام.
وحول الاوضاع المالية للشركة قال ان ايرادات الشركة بازدياد مستمر الا ان الارباح انخفضت العام الماضي بسبب الخسائر التي مُنيت بها شركة موبايلكم مشيرا الى ان هذا الوضع سيتغير في المستقبل اذ ان المؤشرات تؤكد ان سوق الهواتف النقالة سيشهد نشاطا اكبر عما كان عليه في السابق.
واشار الى ان فرانس تليكوم تعمل حاليا على وضع خطة عشرية بالتعاون مع بنك جي بي مورغان لرفع سوية الاداء.
واكد مياله ان احد ابرز مهام الشريك الاستراتيجي تهيئة الشركة لمواجهة المنافسة المقبلة في سوق الهواتف الثابتة مشيرا الى انه تم انجاز الكثير سواء في مجال خدمة الزبائن او التسويق والترويج واعادة التوازن لتعرفة المكالمات الهاتفية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش