الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد فضيحة مخالفات حسابية بقيمة 3.85 مليار دولار(وورلدكوم) الاميركية العملاقة.. تعلن افلاسها * أسعار الاسهم تهبط الى مستويات أدنى

تم نشره في الثلاثاء 23 تموز / يوليو 2002. 03:00 مـساءً
بعد فضيحة مخالفات حسابية بقيمة 3.85 مليار دولار(وورلدكوم) الاميركية العملاقة.. تعلن افلاسها * أسعار الاسهم تهبط الى مستويات أدنى

 

 

واشنطن، لندن - وكالات الانباء
اكدت شركة وورلدكوم الاميركية العملاقة للاتصالات في بيان اصدرته انها وضعت نفسها تحت حماية الفصل الحادي عشر من القانون الاميركي للافلاس.
وهذه الشركة هي ثاني اكبر شركة في مجال الاتصالات للمسافات البعيدة في الولايات المتحدة.
واوضحت الوثائق التي سلمتها الشركة الى المحكمة ان القيمة الاجمالية للموجودات التي اعلنت عنها وورلدكوم تبلغ 107 مليارات دولار وان مجموع ديونها يبلغ 41 مليارا.
وفاقمت ازمة المحاسبة في وورلدكوم من قلق المستثمرين ازاء وول ستريت في الاسابيع الاخيرة مما ادى الى تهاوي الاسواق الى ادنى مستوياتها منذ عام 1998 ودفع الرئيس جورج بوش الى الدعوة الى شن حملة حكومية صارمة على الممارسات غير المنضبطة في الشركات.
وقال جون سيدجمور الرئيس التنفيذي لوورلدكوم في مقابلة هاتفية »نظرا لاننا سنعيد هيكلة ميزانيتنا العمومية ونخفض ديوننا فاننا نعتقد اننا سنخرج من عملية الفصل الحادي عشر شركة اقوى واكثر عافية«.
وقالت وورلدكوم التي يبلغ حجم موظفيها 60 الف موظف وتشمل عملياتها 65 دولة انها تتوقع الاستعانة بخبير اعادة هيكلة لمساعدة فريق الادارة الحالي وانها تهدف للخروج من الوضع الخاص بموجب الفصل الحادي عشر خلال ما بين تسعة شهور و12 شهرا.
ولا تتضمن حالة الافلاس العمليات الدولية للشركة.
ولدى الشركة اكثر من 20 مليون عميل وتتولى نصف عمليات نقل بيانات شبكة الانترنت على مستوى العالم.
وقالت الشركة انها ستتمكن من السحب من تمويل خاص حجمه ملياري دولار لمواصلة التشغيل والمحافظة على شبكة عملياتها ودفع رواتب الموظفين بموجب عملية اعادة التنظيم.
وكشفت وورلدكوم الشهر الماضي انها سجلت بشكل غير سليم 85ر3 مليار دولار في صورة نفقات. وفصلت الشركة كبير المديرين الماليين سكوت سوليفان بزعم انه المسؤول عن فضيحة المحاسبة.
وفي مواجهة الضغوط العنيفة استقال الرئيس التنفيذي السابق بيرني ايبرز في نيسان. واتهمت لجنة البورصات واسواق المال الامريكية وورلدكوم بالاحتيال. كما تواجه الشركة دعاوى قضائية من عدة صناديق معاشات حكومية تزعم ان وورلدكوم قدمت معلومات مضللة خلال اصدار للسندات في عام 2001 .
وقد اغلقت اسهم وورلدكوم يوم الجمعة على تسعة سنتات في بورصة ناسداك بعد ان قفزت الى 64 دولارا في عام 1999 لتصبح قرة عين المضاربين على الصعود في وول ستريت. ويجسد تهاوي السهم انهيار صناعة الاتصالات وسط وفرة من الطاقة وديون هائلة وفضائح محاسبة.
وبدأت اسواق الاسهم الاسبوع بنوبة جديدة من الكآبة، حيث هبطت المؤشرات الاوروبية والآسيوية الى مستويات ادنى.
ويخشى المتاجرون القلقون من انه قد لا تكون هناك نهاية لتراجع سوق الاسهم، بعد اسبوع شهد اسهم الدرجة الاولى تهبط بمعدل 8 بالمئة، ومع وجود القليل من الاخبار السارة التي تلوح في الافق المستقبلي.
كما تحركت الى الاسفل ايضا مؤشرات اسهم الدرجة الاولى في كل من فرانكفورت وباريس لدى افتتاحها.
وناءت الاسهم في آسيا امس تحت ثقل الاثر الناجم عن حالات الهبوط الكبيرة في نيويورك عند الاغلاق الاسبوع الماضي، حيث هبط مؤشر نيكاي في اليابان بما يصل الى 1.4 بالمئة خلال امس قبل ان يتعافى عند اغلاق المتاجرة.
وسجلت اسواق الاسهم في هونغ كونغ، وتايوان، وكوريا الجنوية، وسنغافورة واستراليا كلها تراجعا امس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش