الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسبب استمرار الهجمة الاسرائيلية على المدن الفلسطينية...انخفاض رصيد التسهيلات الائتمانية الممنوحة من البنوك للقطاعات الاقتصادية

تم نشره في الخميس 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
بسبب استمرار الهجمة الاسرائيلية على المدن الفلسطينية...انخفاض رصيد التسهيلات الائتمانية الممنوحة من البنوك للقطاعات الاقتصادية

 

 
مصدر مصرفي: قروض البنوك الاردنية في فلسطين تتعرض لاعتداءات خلال الاجتياح.

عمان - الدستور - محمد امين
تراجع رصيد التسهيلات الممنوحة من قبل فروع البنوك الاردنية العاملة في فلسطين بشكل لافت حيث تشير الارقام الاحصائية الرسمية الى ان التسهيلات الائتمانية الممنوحة للقطاعات والفعاليات الاقتصادية في فلسطين من تلك الفروع بلغت نهاية شهر آب الماضي 422،5 مليون دينار منها 77 مليون دينار اردني وما يعادل 295،9 مليون دينار بالدولار الامريكي و 49،6 مليون دينار بعملات اجنبية اخرى وذلك مقارنة مع 588 مليون دينار هي التسهيلات الائتمانية كما كانت عليه في نهاية آب من العام الماضي منها 1.103 مليون دينار اردني و 388،8 مليون دينار بالدولار الامريكي و 96،1 مليون دينار بعملات اجنبية اخرى.
ومن تلك الارقام يظهر ان تراجعا طرأ على رصيد التسهيلات الائتمانية خلال 12 شهرا بلغ 165،5 مليون دينار حيث تراجعت التسهيلات بالدينار بمقدار 26،1 مليون دينار وتراجع رصيد التسهيلات بالدولار الامريكي من 388،8 مليون دينار الى 295،9 مليون دينار اي بمقدار 92،9 مليون دينار فيما تراجع رصيد التسهيلات لعملات اجنبية اخرى من 96،1 مليون دينار الى 49،6 مليون دينار اي بمقدار 46،5 مليون دينار.
وافادت مصادر مصرفية محلية ان السبب الرئيسي لتراجع رصيد التسهيلات الائتمانية من فروع البنوك الاردنية العاملة في فلسطين هو استمرار العدوان الاسرائىلي على الشعب الفلسطيني وارضه ومدنه وقراه وعمليات الحصار والتدمير التي يقوم بها جيش الاحتلال في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية مما اوقف معظم عمليات التعمير والبناء والاستثمارات الجديدة ومما ادى الى تراجع عمل المصانع والقطاع السياحي وتدمير المزارع وغيرها وقد قدرت خسائر الاقتصاد الفلسطيني باكثر من 7 مليارات دولار منذ بدء الانتفاضة.
وبينت المصادر ان قطاعات محدودة هي التي ما زالت تستفيد من التسهيلات الائتمانية لفروع البنوك الاردنية هناك خاصة قطاع التجارة العامة الذي يستمر في تزويد الاسواق والمستهلكين باحتياجاتهم الضرورية وهو يحوز على الجزء الاكبر من التسهيلات الممنوحة من البنوك.
واكد المصدر المصرفي ان تراجع رصيد التسهيلات يعود لعدم وجود ابواب جديدة او اقبال على طلب التسهيلات فيما تستمر فروع البنوك هناك في السعي الحثيث نحو تحصيل المستحقات مع مراعاة الظروف الصعبة التي يمر بها اهلنا وشعبنا في فلسطين وذلك حتى يمكن للبنوك الحفاظ علي اموالها التي هي اموال المودعين من الفلسطينيين وحتى يمكنها برمجة اوضاعها بحيث تستطيع تقديم التسهيلات للفعاليات الاقتصادية الفلسطينية والاسهام في عملية اعادة البناء والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وقال المصدر المصرفي ان موظفي معظم فروع البنوك الاردنية في الضفة الغربية يعملون في ظروف صعبة جدا بسبب حظر التجول المستمر وبسبب قطع الطرق بين الاحياء داخل المدينة الواحدة او بين المدن والقرى مما يعيق وصول موظفي البنوك الى مراكز عملهم وذلك اضافة الى ما تعرضت وتتعرض له فروع البنوك الاردنية من اعتداءات من قبل جنود الاحتلال الاسرائىلي حيث حدث ذلك في رام الله من قبل وفي بعض المدن الشمالية في الضفة الغربية متوقعا ان تشهد فروع البنوك الاردنية في نابلس اعتداء جديدا بعد اجتياحها من قبل قوات الاحتلال امس.
واكدت المصادر المصرفية ان فروع البنوك الاردنية في فلسطين سوف تستمر بالعمل والقيام بواجبها تجاه الاهل والاشقاء هناك لتسهم في تحقيق الاهداف التي وجدت من اجلها خاصة من حيث كونها مستقطبا لمدخرات ابناء الشعب الفلسطيني وكونها تقدم التمويلات الضرورية لتسيير عجلة الاقتصاد والتنمية.
ويذكر ان مجموع مطلوبات فروع البنوك الاردنية في فلسطين بلغ نهاية الشهر الثامن من هذا العام مليارين و 171،7 مليون دينار متراجعا من مليارين و 5.200 مليون دينار في نهاية نفس الشهر من العام الماضي.
وقد بلغت ودائع العملاء لدى تلك الفروع مليارا و 7.760 مليون دينار مقارنة مع مليار و 693،8 مليون دينار في نهاية آب من عام 2001 وتؤكد المصادر المصرفية الاردنية ان زيادة الودائع لدى تلك الفروع رغم كل الظروف الصعبة واستمرار العدوان الاسرائىلي انما تؤكد الثقة الكبيرة التي يوليها المواطن الفلسطيني للبنوك الاردنية.
وتبين الارقام ان الودائع بالدينار الاردني بلغت نهاية آب الماضي 1.447 مليون دينار مقابل 418 مليون دينار في نهاية نفس الشهر من العام الماضي فيما ارتفعت الودائع بالدولار من مليار و 23،7 مليون دينار في نهاية آب 2001 الى مليار و 42،9 مليون دينار في نهاية آب هذا العام فيما ارتفعت الودائع بعملات اجنبية اخرى من 252،1 مليون دينار الى 270،7 مليون دينار في نهاية آب من هذا العام.
وقد بلغت ودائع الجهاز المصرفي لدى فروع البنوك الاردنية في فلسطين 6.132 مليون دينار انخفاضا من ،1 246 مليون دينار في نهاية آب عام 2001.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش