الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المانيا تتخطى ايرلندا. وبولندا تتأهل للمرة الاولى في تاريخها

تم نشره في الأربعاء 22 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

  باريس -  لا يعبر هدف المانيا الوحيد في مرمى ايرلندا الشمالية عن مجريات مواجهتهما امس الثلاثاء في باريس، اذ هيمنت بطلة العالم على خصمتها طوال الدقائق التسعين في طريقها الى صدارة المجموعة الثالثة والتأهل الى دور الـ16 من كأس أوروبا 2016 لكرة القدم.

 وسجل المهاجم ماريو غوميز (30) هدف المباراة الوحيد، في مباراة اهدرت فيها العديد من الفرص خصوصا بسبب تألق حارس ايرلندا الشمالية مايكل ماكغوفرن.

 وتصدرت المانيا المجموعة برصيد 7 نقاط من 3مباريات، بفارق هدف عن بولندا التي فازت على اوكرانيا 1-صفر في الوقت عينه في مرسيليا.

 وتأهلت المانيا وبولندا التي ستلتقي سويسرا في الدور الثاني، فيما تنتظر ايرلندا الشمالية (3 نقاط) مصيرها املة ان تكون بين افضل اربعة منتخبات تحتل المركز الثالث، وبحال نجحت في ذلك ستواجه فرنسا او ويلز.



 وكانت المانيا قد فازت على اوكرانيا 2-صفر بهدفي شكودران مصطفي وباستيان شفاينشتايغر ثم تعادلت سلبا مع بولندا، فيما خسرت ايرلندا الشمالية افتتاحا امام بولندا صفر-1 وعوضت امام اوكرانيا 2-صفر بهدفي غاريث ماكاولي ونيال ماكغين.

 ولم تكن المانيا تريد التفريط بالمركز الاول، لان احتلالها المركز الثاني كان يعني مواجهتها سويسرا في الدور الثاني واسبانيا حاملة اللقب في اخر نسختين في ربع النهائي اغلب الظن، في حين ستلتقي الان مع احد ثلاثة منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الاولى او الثانية او السادسة.

 ويعتبر المنتخب الالماني اختصاصيا في المباراة الثالثة في دور المجموعات حيث نجح في الفوز فيها منذ ان تولى الاشراف عليه يواكيم لوف بعد نهائيات كأس العالم عام 2006 (خسر اخر مباراة ثالثة امام تشيكيا 1-2 في كاس اوروبا 2004)، كما ان تاريخ لقاءات المنتخبين صب بدرجة كبيرة في مصلحة «ناسيونال مانشافت» الذي فاز على منافسه 8 مرات مقابل 4 تعادلات وخسارتين، بينها مواجهة في مونديال 1958 انتهى بالتعادل 2-2 في مالمو، فرفع رصيده الى 9 انتصارات.

 وتوجت المانيا، بطلة العالم اربع مرات آخرها في البرازيل 2014، باللقب الاوروبي ثلاث مرات اعوام 1972 و1980 و1996 (حلت وصيفة 3 مرات اعوام 1976 و1992 و2008).

 اما ايرلندا التي دخلت البطولة القارية وهي لم تذق طعم الهزيمة في 12 مباراة على التوالي للمرة الاولى في تاريخها، فعادت الى المشاركات الكبرى للمرة الاولى منذ مونديال 1986.



 سيطرة المانية كاسحة



على ملعب «بارك دي برانس» وامام 40 الف متفرج، دفع مدرب المانيا يواكيم لوف بتشكيلة هجومية ضمت لاول مرة المدافع جوشوا كيميش (21 عاما) الذي خاض مباراته الدولية الثانية (الاولى ودية امام سلوفاكيا 1-3 قبل النهائيات)، ورأس الحربة ماريو غوميز بدلا من بنديكت هوفيديس ويوليان دراكسلر. وهذه اول مرة بعد 1454 يوما يعود غوميز (31 عاما) الى التشكيلة الاساسية لالمانيا.

 من جهته، لم يجر المدرب مايكل اونيل اي تغيير على تشكيلة ايرلندا الشمالية التي فازت على اوكرانيا 2-صفر، فبقي هداف التصفيات كايل لافرتي (7 اهداف) وكونور ماكلافلن وبادي ماكنير وكريس بيرد وشاين فيرغوسون على مقاعد البدلاء.  وعاند الحظ توماس مولر في البطولة القارية مجددا عندما اهدر منفردا فرصة افتتاح التسجيل امام الحارس مايكل ماكغوفرن (7).

 وتابعت المانيا هجومها المبكر وكاد مسعود اوزيل يسدد من مسافة خطيرة قبل ابعاد دفاع ايرلندا الشمالية الخطر (11)، ثم اهدر ماريو غوتسه فرصة خطيرة جدا منفردا امام المستبسلين ماغوفرن ورفاقه (12). وبعد 12 دقيقة فقط على بداية المباراة، سددت المانيا على المرمى (3 مرات) اكثر من كامل مباراة بولندا.

 وهيأ غوميز بصدره كرة مقشرة لزميله السابق في بايرن ميونيخ مولر، فسددها نصف طائرة بيمناه هزمت الحارس ومرت على بعد سنتيمترات من القائم الايمن (23).

 وانتظر الايرلنديون حتى الدقيقة 26 للتسديد لاول مرة على مرمى مانويل نوير عندما انطلق جيمي وارد وسدد من مسافة بعيدة كرة سهلة لدى حارس بايرن.

 لكن الرد كان اعنف بكثير من مولر الذي استفاد من عرضية لكيميش لعبها برأسه من داخل المنطقة جميلة هبطت على قاعدة القائم الايسر لماكغوفرن (27).



هدف المباراة

 

واسفر الضغط الالماني الكاسح عن هدف الافتتاح عبر غوميز بعد كرة تجولت بين اوزيل ومولر، فتابعها اللاعب المعار من فيورنتينا الايطالي الى بشيكتاش التركي من داخل المنطقة سهلة في الشباك مسجلا هدفه الدولي الـ28 في 66 مباراة دولية (29).

 وهذا الهدف الرابع لغوميز في بطولة اوروبا، وبات على بعد هدف واحد من معادلة رقم الدولي السابق يورغن كلينزمان .

 عاند الحظ مولر مجددا عندما استلم مرة غوتسه وسدد في بطن العارضة في فرصة شديدة الخطورة لمضاعفة الارقام (34).

 وفي الشوط الثاني، حصلت المانيا على فرصة مبكرة لحسم المواجهة منطقيا لكن ماكغوفرن حرم ببراعته غوتسه المنفرد من التسجيل (52)، ثم سدد غوتسه بعد ثوان قليلة كرة خطيرة جدا من مسافة قريبة مرت بجانب القائم الايمن.

 سدد بعدها سامي خضيرة ارضية بعيدة ابعدها الحارس ارتدت من رأس غوميز خارج الخشبات الثلاث (59)، ثم رد الفريق الاخضر برأسية من المدافع جوني ايفانز فوق العارضة (60).

 ودفع المدرب لوف في اخر ثلث ساعة بلاعب الوسط باستيان شفاينشتايغر بدلا من سامي خضيرة، ليصبح اكثر اللاعبين الالان خوضا للمباريات في النهائيات (15).

 وتدخل ماكغوفرن مجددا عندما ابعد بصعوبة وبراعة رأسية غوميز من داخل المنطقة (82)، لينهي ابطال العالم المباراة بفوز يضمن عبورهم نحو ثمن النهائي.



تأهل تاريخي



بلغ المنتخب البولندي الدور ثمن النهائي بفوزه على نظيره الاوكراني 1-صفر امس الثلاثاء على ملعب «فيلودروم» في مرسيليا في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثالثة ضمن كأس اوروبا لكرة القدم المقامة حاليا في فرنسا.

 ويدين المنتخب البولندي بفوزه الى لاعب وسطه وفيورنتينا الايطالي ياكوب بلاشتشيكوفسكي الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 54.

 وهو الفوز الثاني لبولندا في ثالث مشاركة في النهائيات والثاني في النسخة الحالية بعد الاول على ايرلندا الشمالية 1-صفر في الجولة الاولى مقابل تعادل مع المانيا بطلة العالم صفر-صفر، فرفعت رصيدها الى 7 نقاط بفارق الاهداف خلف الاخيرة التي تغلبت على ايرلندا الشمالية بالنتيجة ذاتها اليوم ايضا على ملعب بارك دي برانس في باريس.

 وهي المرة الاولى التي تبلغ فيها بولندا الدور ثمن النهائي بعدما خرجت من الدور الاول عام 2008 في سويسرا والنمسا بخسارتين امام المانيا وكرواتيا وتعادل مع النمسا، و2012 في النسخة التي استضافتها مع اوكرانيا بالذات بتعادلين مع اليونان وروسيا وخسارة امام تشيكيا في 2012.

 وبحسمه لدربي اوروبا الشرقية عادل المنتخب البولندي الارقام مع جاره الاوكراني حيث حقق الفوز الثالث عليه في 8 مباريات جمعت بينهما حتى الان مقابل 3 هزائم وتعادلين.

 وتلتقي بولندا التي لم يدخل مرماها اي هدف في الدور الاول، في ثمن النهائي مع سويسرا ثانية المجموعة الاولى السبت المقبل.

 في المقابل، خرجت اوكرانيا للمرة الثانية على التوالي وفي ثاني مشاركة لها في العرس القاري، خالية الوفاض من الدور الاول، بعدما منيت بخسارتها الثالثة على التوالي ومن دون ان تسجل اي هدف حيث خسرت امام المانيا وايرلندا الشمالية بنتيجة واحدة صفر-2.

 وكانت اوكرانيا خرجت من الدور الاول في مشاركتها الاولى في العرس القاري وفي تاريخها منذ استقلالها عن الاتحاد السوفياتي، حيث ودعت النسخة الاخيرة التي استضافتها مع بولندا بفوز على السويد وخسارتين امام فرنسا وانجلترا.

 وكانت اوكرانيا تبحث عن فوز معنوي فقط بعدما كانت ضامنة خروجها منذ الجولة الثانية ما ادى الى اعلان مدربها ميخائيل فومنكو استقالته من منصبه قبل مباراة اليوم بساعات قليلة.



 اوكرانيا تسطير وبولندا تفوز



 على ملعب «فيلودروم» وامام 58874 متفرجا، اجرى مدرب بولندا ادم نافالكا 4 تعديلات على التشكيلة التي ارغمت الالمان على التعادل فاراح لوكاس بيشتشيك وياكوب بلاشتشيكوفسكي وكريستوف ماتشينسكي وكميل غروسيسكي، ودفع بتياغو سيونيك وتوماس يودلوفييتش وبارتوش كابوستكا وبيوتر زيلينسكي مكانهم.

 في المقابل، اجرى مدرب اوكرانيا ميخائيل فومنكو 5 تعديلات على التشكيلة التي خسرت امام ايرلندا الشمالية فدفع بروسلان روتان والكسندر كوتشر وبوغدان بوتكو والكسندر زينتشنكو ورومان زوزوليا مكان القائد فياتشيسلاف شيفتشوك وياروسلاف راكيتسكيي وسيرغي سيدورتشوك وفيكتور كوفالنكو ويفغين سيليزنيوف.

 وكانت الافضلية في بداية المباراة لبولندا التي كادت تفتتح التسجيل في مناسبتين لكنها تراجعت الى الدفاع وافسحت المجال امام اوكرانيا للسيطرة على المباراة وخلق الكثير من الفرص التي ضاعت بسبب الرعونة.

 واستمرت الحال في الشوط الثاني، وخطفت بولندا هدف الفوز ودافعت عنه حتى النهاية.

 وانقذ حارس مرمى اوكرانيا اندري بياتوف مرماه من هدف مبكر محقق عندما تصدى لانفراد اركاديوش ميليك (3)، واهدر روبرت ليفاندوفسكي فرصة ذهبية من مسافة قريبة اثر تمريرة من ميليك فتابعها فوق الخشبات الثلاث (4).

 وكاد اندري يارمولنكو يفعلها من تسديدة من داخل المنطقة فارتطمت بقدم احد المدافعين البولنديين وذهبت سهلة بين يدي الحارس لوكاس فابيانسكي الذي لعب اساسيا للمرة الثانية على التوالي لعدم شفاء وفويسيتش شتشيسني من الاصابة التي كان تعرض لها في المباراة الاولى (10).

 وحذا يارمولنكو حذو ليفاندوفسكي واهدر فرصة سهلة عندما تلقى كرة خلف الدفاع وانطلق وتوغل داخل المنطقة منفردا بالحارس فابيانسكي لكنه لعبها برعونة بجوار القائم الايمن (18).

 وجرب يفغين كونوبليانكا حظه من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن بسنتمترات قليلة (30).

 ورد توماس يودلوفييتش بتسديدة قوية من خارج المنطقة بين يدي الحارس بياتوف (45).

 ودفع نافالكا بلاعب الوسط بلاشتشيكوفسكي مكان زيلينسكي مطلع الشوط الثاني، ونجح الاول في منح التقدم لبولندا عندما تلقى كرة من ميليك داخل المنطقة فتلاعب بالقائد روسلان روتان وسددها بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس بياتوف (54).  واهدر بارتوش كابوتسكا فرصة التعزيز اثر انفراد داخل المنطقة انهاه بتسديدة بيسراه بجوار القائم الايمن (57).

 وانقذ فابيانسكي مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية لروتان على دفعتين (82)، ثم لاخرى قوية ليارمولنكو (84). (أ ف ب)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش