الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجار يناشدون الحكومة التدخل لحماية المنتجات الوطنية * البشير لـ (الدستور): مباحثات لحث دمشق على الالتزام باتفاقية التجارة الحرة.. الجمعة

تم نشره في الاثنين 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
تجار يناشدون الحكومة التدخل لحماية المنتجات الوطنية * البشير لـ (الدستور): مباحثات لحث دمشق على الالتزام باتفاقية التجارة الحرة.. الجمعة

 

 
عمان - الدستور - ينال البرماوي: قال وزير الصناعة والتجارة د. صلاح البشير ان الحكومة تواصل اتصالاتها مع الجانب السوري لضمان التطبيق الأمثل لاتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين البلدين والتي دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من آيار الماضي.
وأضاف د. البشير في تصريح خاص لـ »الدستور« ان الحكومة السورية تلتزم حتى هذه اللحظة بتطبيق بنود الاتفاقية التي يتوقع لها أن تسهم في زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين واقامة مشروعات مشتركة مشيرا الى أنه ومنذ منتصف ايلول الماضي تم رفع الاستثناءات عن قائمة السلع التي حددت بموجب اتفاقية التجارة الحرة العربية.
وقال وزير الصناعة والتجارة ان عدم تطبيق الاتفاقية من قبل الجانب السوري يرتبط بالنظام الضريبي الداخلي المتبع في سوريا والذي يفرض نوعا من الكلفة والاعباء الاضافية على المنتج حيث ان مجلس الوزراء السوري بصدد اعادة النظر في انظمته الضريبية بشكل يخفض كلف الانتاج ويعزز تنافسية الصناعات السورية.
واشار د. البشير الى انه تم بحث هذا الامر خلال اجتماعات اللجنة العليا المشتركة قائلا انه تم ابلاغ المسؤولين السوريين بمخالفتهم للاتفاقية وبنودها ودار نقاش صريح حول أهمية الالتزام الثنائي باتفاقية التجارة الحرة.
وقال: أن الحكومة السورية وعدت باتخاذ قرارات من شأنها حل المشكلة بحيث يصار الى التطبيق الفعلي لكافة بنود اتفاقية التجارة الحرة الموقعة مع الأردن مؤكدا ان مباحثات هامة ستجرى في عمان يوم الجمعة المقبل مع وزير الاقتصاد السوري بهذا الخصوص وللتوصل الى وضوح أكثر في الرؤيا الخاصة بالاتفاقية وتنفيذها.
وأكد د. البشير ان الاردن من جهته ملتزم بتطبيق الاتفاقية منذ دخولها حيز التنفيذ منذ الحادي والعشرين من شهر أيار الماضي وتتمتع السلع السورية بالمزايا النسبية التي تمنحها الاتفاقية.
وقال ان حركة التبادل التجاري بين الاردن وسوريا تشهد تحسنا كبيرا وهناك حالة من التوازن في الميزان التجاري بينهما.
وفي هذا السياق رفع عدد من التجار وأصحاب الشركات الصناعية أمس مذكرة الى رئيس الوزراء يؤكدون فيها عدم التزام الجانب السوري باتفاقية التجارة الحرة.
وجاء في المذكرة التي حصلت »الدستور« على نسخة منها »بناء على التسهيلات والاعفاءات التي رتبتها الاتفاقية فقد بدأ يرد الآن الى السوق الأردني بضائع منها سجاد سوري المنشأ بكميات كبيرة وتعفى هذه الواردات لدى دخولها الحدود الأردنية من كافة الرسوم الجمركية في حين تحرم الصناعة الأردنية المماثلة من أية اعفاءات جمركية لا بل تفرض الجهات السورية حماية اغلاقية كاملة على دخول الصناعة الأردنية المماثلة وتمنع دخولها السوق السوري منعا باتا.
وورد في المذكرة ايضا »على صعيد الممارسة الفعلية فقد قام أحد المصانع الأردنية بتصدير بضاعة الى جناح المملكة بمعرض دمشق الدولي بناء على كتب رسمية من مؤسسة تنمية الصادرات وكانت النتيجة ان أعيدت البضاعة الى الأردن، ورفضت السلطات السورية مبدأ التعامل بالمثل.
وقالت المذكرة »ان بقاء الحال على ما هو عليه، من حيث فتح السوق الأردني على مصراعيه أمام الصناعة السورية متمتعة باعفاءات وتسهيلات وفي المقابل حرمان الصناعة الأردنية من دخول تلك السوق من شأنه تمييز للصناعة الأجنبية على الصناعة الوطنية في عقر دارها. وبقانون كما أن استهلاك جزء كبير من السوق الأردني وتجييره لصناعة أجنبية منافسة ترفض سلطات بلدها المعاملة بالمثل الأمر الذي يلحق ضررا فادحا بالصناعة والاستثمار الأردنية بسبب خسارتها لسوقها المحلي مع عدم تعويضها بالسوق السوري وبذلك فان الصناعة الوطنية معرضة لخطر الاغلاق وناشد موقعو المذكرة رئيس الوزراء اتخاذ الاجراءات اللازمة التي من شأنها حماية الصناعة الوطنية وأن تعامل المنتجات السورية وفق مبدأ المعاملة بالمثل وذلك وفق الأطر القانونية اللازمة.
يشار الى ان هناك صعوبات تصديرية تواجه القطاع الخاص الذي يتعامل مع السوق السوري ذلك ان السلطات السورية تمنع دخول بعض المنتجات الأردنية كالدواء غير المتوفر لديها ومنتجات الألمنيوم ومنتجات اللحوم ونحوها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش