الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير التجارة العراقي يزور عمان الاسبوع المقبل...توقع زيادة حجم البروتوكول التجاري الاردني العراقي للعام المقبل

تم نشره في الخميس 5 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
وزير التجارة العراقي يزور عمان الاسبوع المقبل...توقع زيادة حجم البروتوكول التجاري الاردني العراقي للعام المقبل

 

 
عمان ـ محمد امين:
يصل الى عمان الاسبوع المقبل وزير التجارة العراقي الدكتور محمد مهدي صالح في زيارة رسمية للاردن يلتقي خلالها مع عدد من المسؤولين في الحكومة والقطاع الخاص حيث سيجري الوزير العراقي مباحثات رسمية مع وزير الصناعة والتجارة د. صلاح البشر حول العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الشقيقين بما في ذلك تنفيذ البروتوكول التجاري لعام 2002 وتفاصيل البروتوكول المنوي توقيعه للعام 2003 اضافة الى بحث موضوع الصادرات الاردنية الى العراق الشقيق في اطار مراحل مذكرة التفاهم بين العراق والامم المتحدة النفط مقابل الغذاء.
وعلمت »الدستور« ان اجتماعا سيعقد الاسبوع المقبل بحضور الوزيرين العراقي والاردني مع الفعاليات الصناعية والتجارية والاقتصادية للقطاع الخاص يتم خلاله استعراض كافة اوجه التعاون بين البلدين الشقيقين، ومتطلبات واحتياجات السوق العراقية من السلع والبضائع الاردنية، كما سيتم بحث المشاكل التي تعترض التبادل التجاري بين الاردن والعراق، ومقترحات الجانبين لتطوير تلك العلاقة، اضافة الى استعراض العراقيل التي تضعها لجنة المقاطعة في الامم المتحدة امام عقود الصادرات الاردنية، فيما سيعرض ممثلو الشركات الاردنية المصدرة للعراق مقترحاتهم لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، وامكاناتهم التصديرية.
ويذكر ان وزير الصناعة والتجارة د. البشير كان قد ترأس وفدا اقتصاديا اردنيا كبيرا زار العراق خلال شهر تموز الماضي واجرى مباحثات مع عدد من المسؤولين العراقيين، وكانت نتائج تلك الزيارة ايجابية جدا على كافة الاصعدة، وتم خلالها حل الكثير من المشكلات العالقة بين شركات اردنية والجهات العراقية وبينت مصادر صناعية اردنية انه تم خلال الزيارة معالجة العديد من القضايا وبشكل فوري من قبل وزير التجارة العراقي شخصيا.
كما تمت معالجة مشكلة بعض الشركات التي كانت موضوعة على القائمة السوداء، وعادت لتصدير منتجاتها الى العراق، وتأتي المباحثات التي سيجريها الوزير العراقي والوفد المرافق له في عمان الاسبوع المقبل لاستكمال المباحثات التي تمت في بغداد خلال هذا الصيف، كما تأتي في اطار تبادل الآراء والافكار بين البلدين في ظل الظروف الحالية، حيث سيؤكد الجانب العراقي على الاستمرار في اعطاء الاولوية للمصانع الاردنية، وفي الاستمرار بتزويد الاردن بالنفط العراقي، حيث يعتبر العراق هو المزود الوحيد للاردن بالنفط، ومن المتوقع ان يتم انشاء انبوب نفطي يربط آبار النفط في غرب العراق مع مصفاة البترول في الزرقاء حيث ان هذا يعتبر واحدا من المشاريع الاستراتيجية التي سيتم تنفيذها قريبا.
ومن الجدير بالذكر ان الصادرات الاردنية للعراق حسب الارقام الرسمية بلغت العام الماضي 1ر161 مليون دينار فيما بلغت المستوردات خلال نفس العام 1ر485 مليون دينار، وتشكل في معظمها صادرات النفط والمشتقات النفطية، وخلال النصف الاول من العام الحالي بلغت الصادرات الاردنية للعراق 4ر129 مليون دينار والمستوردات 6ر222 مليون دينار، حيث ما زال العراق يعتبر الشريك التجاري الاول للاردن، وتفيدالمصادر الاقتصادية ان ارقام الصادرات الاردنية للعراق تزيد عن الارقام الرسمية بكثير وخاصة في مجال عقود التصدير من خلال مذكرة النفط والغذاء، ومن خلال التبادل التجاري بين القطاع الخاص الذي لا يدخل ضمن الارقام الرسمية. وتقدر الصادرات السنوية حسب ارقام غير رسمية بحوالي مليار دولار.
وتتوقع المصادر الاقتصادية زيادة قيمة البروتوكول التجاري الذي سيوقع بين البلدين قبل نهاية هذا العام ليتم تنفيذه العام المقبل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش