الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البرتغالية فيليبا مالترو وفرقتها. في موعد مع موسيقى الفالدو على المسرح الشمالي

تم نشره في الخميس 23 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

عمان-الدستور

للمرة الاولى سيكون جمهور مهرجان جرش على موعد من نمط موسيقي جديد عليه هو موسيقى «الفادو» القادمة من البرتغال، حيث ستشارك واحدة من اهم مطربات هذا الفن، وهي النجمة»  فيليبا مالترو»، التي يعتبرها البرتغاليون واحدة من سفيرات هذا الفن العريق.

بالعودة الى اصول فن» الفالدو» فهو بالاساس قادم من افريقيا ، بدات كرقصة تبناها الفقراء، ليتم تطويرها لاحقا، وان كانت بعض المصادر تقول الى انه لون يخص البحارة الذين كانوا ينزلون على شواطيء البرتغال، وذلك لما تتضمنه كلمات ومعاني الاغاني من حزن وحنين. والة الجيتار هي الالة الموسيقية التي ترافق هذا اللون الغنائي، حيث طريقة العزف التي يغلب عليها الطابع الافريقي والاندلسي، وهناك ملامح للموسيقى العربية فيها، وهي ملائمة للمعاني ، فالاصل في كلمة «فادو» يعني القدرية، وبالتالي نوع من الاستسلام للمصائر، ولذلك تاتي كلمات الاغاني محملة بالحزن الممزوج بالامل، ومعاني اللهفة والانتظار، والمشاعر التناقضة.

الفنانة البرتغالية « فيليبا مالترو»، التي تحمل معها سحر وغموض موسيقى الفالدو، لتمزجها بمهابة وتاريخ المدينة العتيقة على المسرح الشمالي، حيث سيكون الجمهور امام امسية استثنائية ، يوفرها مهرجان جرش، لنوع من الموسيقى التي تعتبر غير متاحة لغالبية الجمهور.

والفنانة» فيليبا» دخلت هذا المجال بوقت مبكر، حيث كان عمرها 12 عاما عندما تعرفت على فن الفادو، لتشارك لاحقا في مسابقات كثيرة، سواء في لشبون 2007، 2008، او في اماكن اخرى لاحقا. وهي تمتلك المقومات الخاصة بهذا الفن الذي يحتاج الى قدرات صوتية عالية، والى احساس وقدرة على تلوين مفردات الاغاني، واضافة احساس المطرب الى موسيقى المفردة.

ان هذا النوع من الموسيقى والغناء بحاجة ايضا الى ان يكون لدى الفنان القدرة على تقمص الحالة، لان الاغنيةن تحكي قصة وحالة انسانية، وبالتالي عليه ان يتقمصها حتى يتمكن من نقلها للجمهور، وان يتفاعل معها، فالاستماع لهذا الفن هو بمثابة طقوس لها مكوناتها وتقاليدها، والجمهور لايتسامح ابدا مع المطرب الذي لايمتلك الامكانيات التي تؤهلة لايصال المعنى والدلالة باحساس عال.لان الفادو يحكي عن الانسان والحياة والمعاناة، وعلية فان التواصل يكون في اقصى حالاته مابين المسرح والجمهور، وكلما تماهى الفنان مع الاغنية، كلما انعكس ذلك على الجمهور الذي ينتقل اليه الاحساس بالحالة ومعايشتها.

وبما ان الفنانة «فيليبا» واحدة من سفراء هذا الفن، فان امسيتها في جرش ستكون لها نكهة خاصة بالفن الخالص، بمرافقة عازفين، لهم اسلوبهم الخاص بالعزف، حيث ان مع كل حركة للاصابع على الجيتار، تخرج نغمة تهيء المطربة والجمهور للدخول في اجواء الاغنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش