الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يهدف إلى توجيه النمط الاستهلاكي إلى المحلي بدلا من المستورد...»حماية الإنتاج الوطني« تنفذ برنامجا لتغيير ثقافة المستهلك الأردني

تم نشره في الخميس 8 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
يهدف إلى توجيه النمط الاستهلاكي إلى المحلي بدلا من المستورد...»حماية الإنتاج الوطني« تنفذ برنامجا لتغيير ثقافة المستهلك الأردني

 

 
العرموطي: دعم القطاعات الصناعية لتكون منافسة على مستوى العالم

عمان - الدستور - حنين منصور
قال مدير حماية الانتاج الوطني السيد بهاء العرموطي ان المديرية بدأت بالتحضير لبرنامج طويل يهدف الى تغيير ثفافة المستهلك الاردني المتعلقة بالمنتج الوطني اذ يشيع نمط استهلاكي خاطئ لدى المواطنين يقوم على تفضيل المستورد واعتباره متفوقا على المحلي.
وقال في حديث للدستور: لدينا منتجات وطنية تنافس المنتجات المستوردة وتفوقها لذا سنحاول تغيير هذا النمط من خلال الحملات الترويجية والدعاية والاعلان والاطلاع على برامج الدعم في الدول الاخرى والاستفادة منها في ايجاد برامج دعم خاصة للصناعة في الاردن على قدر الامكانيات.
وبين العرموطي ان المديرية تحاول مساعدة مختلف القطاعات الصناعية المحلية في تخطي مشاكلها والنهوض بمستوياتها لترقى الى مستوى الصناعات العالمية والبضائع المستوردة سواء في الاردن او في الاسواق التصديرية للمساهمة في تغيير الانماط الاستهلاكية الخاطئة لدى المستهلك الاردني .
وأضاف ان مشاريع المديرية الحالية تكمن في حصر مشاكل الصناعيين الاردنيين والعمل على تصنيفها بصورة علمية دقيقة حيث تم تصنيف جميع القطاعات الصناعية والزراعية في الاردن والعمل جار الآن على مقارنة جميع الصناعات المحلية لإضافتها وتصنيفها وفقا لهذه القطاعات ليتم لاحقا استخداث نظم وتشريعات تقدم حلولا للمشاكل غير المشمولة حاليا في القوانين الاردنية .
وذكر ان المشروع بدأ منذ حوالي ستة أشهر ولكنه مشروع يحتاج الى وقت طويل ويحتاج الى دراسة وتطبيقات علمية لتنفيذه .
ودعا العرموطي الصناعيين الاردنيين الى الالمام بالقوانين التي تصدر لتكفل حقوقهم ولصالحهم مؤكدا دور غرف الصناعة في توعية الصناعيين على الرغم من استمرار المديرية في نشاطاتها التوعية وتقديم المحاضرات والمشاركة في الندوات وتقديم الاستشارات للصناعيين .
واكد :" أن المديرية على استعداد كامل لشرح قانون الحماية لهم من خلال جلسات استشارية تشرح القوانين والهدف منها غير ان من الضروري جدا ان يبادر الصناعي في اللجوء الى المديرية لشرح مشكلته لان المديرية لن تتمكن من مساعدته دون ان يعلمها بوجود عقبة في طريقه .
وأوضح ان التعامل مع قضايا الاغراق يتم مع الأخذ بعين الاعتبار انضمام الأردن الى منظمة التجارة العالمية حيث واءمنا تشريعاتنا بما يعكس اتفاقيات المنظمة والمتطلب الدولي عند مواجهة قضية اغراق والقيام بتحقيق عادل واتباع الاجراءات القانوينة بوجود جميع الأطراف المعنية واتخاذ القرارات في القضية بناء على البينات والبينات المضادة من خلال نظام شبه قضائي يتيح لجميع الاطراف ابداء رأيها وأدلتها والدفاع عن حقوقها.
وأنجزت المديرية حتى الان 9 قضايا تدابير وقائية كانت ناجحة على المستويين الوطني والدولي ، حيث اثبتت هذه التدابير نجاحها عند تطبيقها على ارض الواقع وجاءت متوافقة مع المتطلبات الدولية والمتطلبات القانونية .

واضاف ان العمل في المديرية يعتمد في الاساس على تطبيق قانون حماية الانتاج الوطني الذي يعنى بمكافحة الممارسات غير المشروعة التي تسببها الشركات المصدرة الى الاردن وهناك ثلاث حالات رئيسية هي الدعم والاغراق والتدابير الوقائية وهذا هو الدور التنفيذي للمديرية والدور الآخر هو الدور الاستشاري حيث تقدم استشارات للمنتجيين والصناعيين المحليين في شرح القوانين التي تعنى بمصالحهم او لحل المشاكل التي تعترضهم وتتطلع المديرية مستقبلا الى تشريع نظم تضم حلولا للمشاكل التي لا تندرج ضمن قوانين بحيث تضمن مؤسسية حل هذه المشاكل .
وقال العرموطي أن المديرية تسعى حاليا الى التوسع في مجالات عملها وتحاول النظر في مختلف مشاكل الصناعة ذات الارتباط بالخلافات بين المصنعيين انفسهم او بين المصنعيين والجهات الرسمية بحيث تكون المديرية وسيطا بين الاطراف المعنية ونفى في ذات الوقت ان تصبح للمديرية ولاية الاختصاص في حل هذه المشاكل ولكنها على استعداد لتقديم المشورة لكل من يحتاجها بحيث تعرف الصناعيين بحقوقهم التي يكفلها القانون او احالتهم على الجهات المختصة.
واكد ان استراتيجيات المديرية مبنية على تحسين نوع الخدمة المقدمة وتطوير ادائها ورفع كفاءة مستوى تقديمها بشكل مستمر وهي اولويات بالنسبة للقائمين على المديرية.
وتابع :" لذلك نحاول تأهيل موظفينا ليكونوا على مستوى عال من المهنية وهو برنامج بدأناه منذ سنتين لتكون الخدمات المقدمة موازية لخدمات القطاع الخاص القائمة على الكفاءة كما نحاول استغلال كافة الموارد المتوفرة لدينا ، ونعمل على تطويرها بدلا من استقطاب الكفاءات الاجنبية وبذلك يتم استغلال وتطوير كفاءاتنا الوطنية" ، واكد ان برامج التأهيل انتجت بالفعل خامات جيدة وكفاءات ممتازة .
وقال :" نحن قمنا بحملات لنشر الوعي بأهمية وضرورة اللجوء الى مديرية حماية الانتاج الوطني لمواجهة المشاكل المتعلقة بالصناعات الوطنية ونأمل ان نكون قادرين على تقديم خدمة حقيقية وفاعلة للقطاع الصناعي في الاردن ."
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش