الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في لقاء دعت اليه جمعية البنوك بحضور نخبة من المصرفيين * رئىس الوزراء يحث البنوك على تخفيض الفائدة على الاقراض

تم نشره في الخميس 1 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
في لقاء دعت اليه جمعية البنوك بحضور نخبة من المصرفيين * رئىس الوزراء يحث البنوك على تخفيض الفائدة على الاقراض

 

 
معدل نمو التسهيلات منخفض وسلامة الجهاز المصرفي على رأس الاولويات
عمان - الدستور - خالد الزبيدي:حث رئىس الوزراء السيد فيصل الفايز البنوك التجارية لتخفيض اسعار الفوائد على القروض لتنسجم مع التوجهات والاجراءات المتواصلة للسياسة النقدية في هذا المجال، ولتتوافق مع اتجاهات اسعار الفائدة العالمية السائدة في الوقت الحاضر بما يخفض تكلفة الاقراض على المواطنين.
اكد ذلك رئىس الوزراء خلال لقاء دعت اليه جمعية البنوك امس، داعياً البنوك للمشاركة بشكل فاعل في المشاريع التي تعتزم الحكومة خصخصتها في المرحلة المقبلة سواء من حيث توفير التمويل اللازم او الشراكة المباشرة في تلك المشاريع.
واثنى السيد الفايز خلال اللقاء الذي حضره نائب رئيس الوزراء وزير الصناعة والتجارة ووزير العدل ووزير المالية ومحافظ البنك المركزي على مساهمة البنوك في تمويل مشروع الخربة السمرا لتنقية المياه العادمة بقيمة 60 مليون دولار من تكلفة المشروع من خلال قرض ائتلاف الشركات المنفذة للمشروع.
واكد تطلع الحكومة الى مزيد من الخطوات لتعزيز دور البنوك مستقبلاً لخدمة تحقيق النمو الاقتصادي المستدام والمشاركة في التنمية الاقتصادية بشكل فاعل.
وقال رئيس الوزراء ان الحكومة تؤمن بدور الجهاز المصرفي ايماناً عميقاً وضرورة تركيز البنوك التجارية على النشاط الاساسي لها والمتمثل بتقديم التمويل اللازم للقطاع الخاص لتفعيل دوره في الاقتصاد الوطني وافساح المجال لهذا القطاع للمشاركة بشكل اوسع في التسهيلات المصرفية المقدمة لهذا القطاع متدنية حيث لم تتعد في عام 2002 ما نسبته 5ر3% وخلال الشهور التسعة الاولى من هذا العام 1ر2% مشيراً الى الدور الكبير الذي يمكن ان تلعبه البنوك التجارية في تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة لما لذلك من اثر كبير في التخفيف من مشكلتي الفقر والبطالة.
واكد السيد الفايز اهمية الاهتمام بالرقابة الداخلية في البنوك تعزيزاً لسلامتها وعدم تعريض مراكزها المالية لاية مخاطر، مشيراً الى ضرورة الاستمرار في تنويع المنتجات المصرفية التي تقدمها البنوك لمواكبة المستجدات التي تشهدها الصناعة المصرفية العالمية وصولاً الى تحقيق مفهوم البنك الشامل.
واكد السيد الفايز على ضرورة توجه البنوك المحلية بشكل جدي نحو الاندماج فيما بينها من اجل تعزيز كفاءتها وقدرتها على المنافسة في ظل مظاهر الانفتاح المتسارعة التي يشهدها العالم حالياً، وما تتيحه من فرص كبيرة امام بنوكنا للدخول الى الاسواق الاقليمية والعالمية.
ودعا رئيس الوزراء اعضاء جمعية البنوك. التي تعد مرتكزاً اساسياً لعملية التنمية الاقتصادية ان يضطلعوا بدور جديد غير مسبوق للمساهمة في دعم المسيرة الداعية الى التنمية الاجتماعية من خلال المشاركة الفاعلة في البرامج والمشاريع التي تؤثر مباشرة في تنمية مناطق البادية والريف ومناطقنا النائية في مختلف ارجاء وطننا الحبيب تمشياً مع توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى.
واضاف السيد الفايز ان الحكومة لن تألو جهداً في تذليل اية عوائق او صعوبات قد تعترض مسار تقدمه والنهوض به، مؤكداً شراكة البنوك في التنمية الاقتصادية.
وقال السيد رئيس جمعية البنوك في الاردن زهير خوري ان هذا اللقاء يأتي في وقت تتكاتف فيه جهود الحكومة مع جهود القطاع الخاص من اجل تحقيق معدلات النمو الاقتصادي المستهدفة يشجعها في ذلك بيئة استثمارية محفزة وواعدة ترتكز على تشريعات وقوانين اقتصادية طموحة واجراءات عملية بناءة.
واضاف الخوري انه في ظل هذا المناخ الاستثماري الملائم تتزايد اهمية دور الجهاز المصرفي لتوفير التمويل المطلوب لمختلف قطاعات الانشطة الاقتصادية مرتكزا في ذلك على سلامة اوضاعه المالية في ظل السياسة النقدية الواعية التي ينتهجها البنك المركزي والتي كان من ابرز نتائجها الحفاظ على الاستقرار النقدي وتحقيق الاستقرار في سعر صرف الدينار من خلال سياسة اخذت بالاعتبار بناء ارصدة احتياطيات متزايدة من العملات الاجنبية بلغت مستويات قياسية قاربت الخمسة مليارات دولار.
واكد الرئيس التنفيذي لجمعية البنوك في الاردن مفلح عقل ان القطاع المصرفي الكفؤ يحسن وبكل تأكيد فرص النمو الاقتصادي الحقيقي.
واضاف لقد نجح الجهاز المصرفي واسهم بفعالية في تمكين الاقتصاد الاردني خلال السنوات السابقة من تحقيق نمو اقتصادي فاق ما تحقق في معظم دول المنطقة وذلك على الرغم من الظروف الاقليمية والدولية غير المواتية حيث تحمل الجهاز المصرفي مسؤولية مؤازرة ومساندة السياسات الحكومية الرامية الى تعزيز النمو الاقتصادي وايجاد المزيد من فرص العمل والمحافظة على الاستقرار النقدي وتوفير الائتمان المصرفي المناسب كما ونوعا.
واكد السيد عقل التزام الجهاز المصرفي بسلامة مؤسساته وبالاهداف الاقتصادية الوطنية والمحافظة على اموال المودعين والمستثمرين والتمسك بالحاكمية الجيدة والاستقرار النقدي والمالي.
واشار عقل الى ان الجهاز المصرفي الاردني يتمتع بسلامة ائتمانية ومتانة مالية عالية وهو يخضع بكامل مؤسساته لرقابة البنك المركزي ويلتزم بتعليماته وتوجيهاته الرامية الى الحفاظ على استقرار وسلامة القطاع النقدي والمصرفي الاردني.
وقال ان هذا النهج ادى الى تفوق الجهاز المصرفي الاردني على معظم الانظمة المصرفية في دول المنطقة حيث فاقها نمو وقدرة على تجميع مدخرات المواطنين وتوظيفها لتحقيق التنمية الاقتصادية فالاحصاءات المصرفية تشير الى ان موجودات البنوك الاردنية وودائعها وتسهيلاتها منسوبة الى الناتج المحلي الاجمالي هي الافضل مقارنة بتلك الدول.
وقدم عقل ايجازا حول القطاع المصرفي الاردني مبينا ان الجهاز المصرفي الاردني يتكون من 21 مصرفا لها جميعا 471 فرعا تتوزع على 14 بنكا تجاريا و5 بنوك تجارية غير اردنية ومصرفين اسلاميين.
وعرض السيد عقل للجمعية عددا من المشكلات التي تواجه العمل المصرفي من قوانين وتشريعات اضافة الى بعض القضايا الضريبية.
وفي رده على ملاحظات اعضاء الجمعية بين رئيس الوزراء اهمية تطوير التشريعات المتعلقة بالقطاع المصرفي وان يكون للقائمين على هذا القطاع دور في هذه التشريعات مقترحا عقد لقاء بين الجمعية ولجنة التنمية الاقتصادية لوضع تصور مشترك لكيفية تطوير التشريعات في هذا القطاع.
واشار رئيس الوزراء الى التحديات المالية التي تواجه الموازنة واهمية شراكة ودعم البنوك لايرادات الخزينة.
وامتدح رئيس الوزراء المصرفي زهير الخوري ودوره في خدمة الجهاز المصرفي والاقتصاد الوطني، وجاءت هذه الكلمات في ختام اللقاء، ويشار الى ان المصرفي زهير الخوري الذي يتولى رئاسة جمعية البنوك تقدم اكثر من مرة بالاستقالة الا ان اصرار مجلس الادارة والاعضاء دفعه لمواصلة عمله كرئيس جمعية البنوك طوال الفترة السابقة.


شرح صورة:
رئيس الوزراء يتوسطه الحلايقة وطوقان
جانب من مدراء ورؤساء البنوك
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش