الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نشرة أعمال أوكسفورد تجري مقابلتين مع رئيس الوزراء ووزير المالية...الفايز: اقتصادنا بدأ يتعافى من الآثار التي لحقت به بسبب الحرب على العراق

تم نشره في الخميس 1 نيسان / أبريل 2004. 03:00 مـساءً
نشرة أعمال أوكسفورد تجري مقابلتين مع رئيس الوزراء ووزير المالية...الفايز: اقتصادنا بدأ يتعافى من الآثار التي لحقت به بسبب الحرب على العراق

 

 
عمان- الدستور
تضمنت النشرة الأخيرة التي تصدرها مجموعة أعمال أكسفورد وتحت عنوان »الأردن الناهض 2004« مقابلة مع رئيس الوزراء السيد فيصل الفايز. وفيما يلي اهم اجوبة السيد الفايز على اسئلة النشرة:
* لقد توفرت في الاردن الظروف الديمقراطية منذ عهد الامارة ونحن في الواقع نبني على ما انجزناه من قبل فالديمقراطية في الاردن ليست عملية جديدة لكن التهديدات الاقليمية شكلت ضغطا على الاردن.
* لا شك اننا نواجه صعوبات سياسية نتيجة النزاع العربي الاسرائيلي واحتلال العراق ولكن ورغم هذه الصعوبات اعتقد اننا نتقدم للامام وخاصة على الصعيد الاقتصادي حيث بلغت نسبة النمو عام 2003 زهاء 3.3% ولاننا على ثقة بان الوضع الاقتصادي في تحسن نعتقد انه حان الوقت للتركيز على البيئة السياسية.
* القبلية لها جذور عميقة في المجتمع الاردني واعتقد بانها ستضطلع بدورها دائما. ان الاصلاح السياسي يستدعي تأسيس احزاب سياسية. وهناك تحد صعب لاننا وبناء على تجربتنا وجدنا ان الاحزاب السياسية الاردنية ليست قوية بما يكفي ولا شك اننا عندما نؤسس احزابا سياسية قوية نستطيع عند ذلك تقليص اثار القبلية. انها عملية تستغرق وقتا فاننا لا نستطيع ان نؤسس الاحزاب خلال اشهر قليلة. بل لا بد من فترة تتراوح بين 10 الى 15 سنة ومهما كان الامر فان عملية الدمقرطة مستمرة وكذلك الامر مع عملية الاصلاح القضائي. والواقع ان الديمقراطية لم تتجذر في اوروبا الا خلال ثمانية قرون تقريبا.
وثمة ضغوطات تمارسها اميركا لتسريع عملية الاصلاح السياسي في الشرق الاوسط لكننا في الاردن نحتاج الى الحفاظ على التوازن ما بين الامن والاصلاح الديمقراطي.
اقتصادنا بدأ يتعافى من السلبيات التي لحقت به بسبب الحرب ضد العراق حيث ان مجمل الناتج المحلي نما بنسبة 3.3% ونحن نتوقع ان يكون النمو في هذا العام بنسبة 5%.
ولا شك ان التحدي الاكبر الذي نواجهه هو الدين الخارجي اذ انه يشكل زهاء 77% من الناتج المحلي ولذلك نعمل على تخفيضه. وقد تمكنت الحكومة الاردنية عام 2003 من تقليص الدين بنسبة 6% من مجمل الناتج القومي.
* ونحن نشجع الاستثمار في الاردن لان الاستثمارات الاجنبية تساهم في مكافحة الفقر والبطالة. لقد كان الاقتصاد الاردني يعتمد على القطاع العام قبل خمس سنوات بنسبة 70% وقد انخفضت هذه النسبة الى 40% ولذلك ينبغي ان نعتمد اكثر على القطاع الخاص.
* ان فاتورة النفط تبلغ زهاء 700 مليون دولار سنويا وقد تبلغ مليار دولار اذا ارتفعت اسعار النفط الخام. وكانت اميركا قد ساعدتنا في العام الماضي بمبلغ 700 مليون دولار كبدل عما فقدناه من النفط العراقي. لكن اميركا لن تساعدنا هذا العام باكثر من مائة مليون دولار.
* يبدو ان السيد اريئيل شارون لا يفعل شيئا في سبيل السلام اذ ان بناء الجدار العازل يقضي على فكرة الدولة الفلسطينية وهذا ليس في مصلحة الاردن لان بناء الجدار قد يدفع الفلسطينيين للهجرة من الضفة الغربية الى الضفة الشرقية وهذا يشكل تهديدا لمصالحنا القومية.
وانا على قناعة راسخة بان الاصلاح السياسي ضروري جدا ليس للاردن فقط بل في المنطقة العربية بشكل عام. لكن يتعين على اميركا ان تضع باعتبارها ان لدينا ثقافتنا الخاصة وهويتنا وتقاليدنا وعاداتنا واهتماماتنا الامنية واذا كانت اميركا ستقدم مقترحاتها فيتعين عليها ان تضع ذلك كله في اعتبارها تداركا للحساسية.
كما اجرت النشرة مقابلة مع وزير المالية السيد محمد ابوحمور وفيما يلي اهم تفاصيلها:
* في البداية وحتى شهر اذار عام 2003 كنا نحصل على النفط الخام من العراق وهذا يشمل زهاء 300 مليون دولار كهبة و200 مليون دولار بخصم خاص اي اننا نتحدث عن 500 مليون وقد تلقينا تعويضا عن ذلك من اميركا 500 مليون، كما تلقينا نفطا خاما من السعودية والامارات العربية وهو ما مكننا من مواجهة العجز في موازنة 2003. لكننا نتوقع انخفاضا في الهبات هذا العام بنسبة 30%. واذا كنا نريد من المانحين مساعدتنا فينبغي ان نساعد انفسنا اولا ومن ذلك تخفيف دعم سعر النفط ومشتقاته وزيادة ضريبة المبيعات من 13% الى 16%.
ولا شك ان بعض النواب في البرلمان يخشون ان يؤدي رفع الاسعار الى ازدياد وضع الفقر والبطالة سوءا، ولذلك نفكر بزيادة رواتب الموظفين كما طلبنا من القطاع الخاص زيادة رواتب الموظفين.
* اذا ما احتسب العبء الضريبي مقارنة بالدخل الضريبي الى مجمل الناتج القومي فهو في حدود 15% في الاردن اي انه الاقل في المنطقة بل انه اقل من المعدل العالمي كما ان ضريبة الدخل اقل من 3% من مجمل الناتج القومي. ولغاية تحسين قدرة القطاع الصناعي التنافسية فقد اعفينا خلال السنتين الماضيتين كافة المدخلات الصناعية من الضرائب بكلفة بلغت 40 مليون دولار كما ساعدنا الصناعة والتجار بتقليص التعرفة الجمركية من 40 الى 30%.
لقد وقعنا عدة اتفاقيات بما في ذلك اتفاقية التجارة الحرة مع اميركا والاتحاد الاوروبي والمنطقة الحرة العربية ونحن في منظمة التجارة العالمية وهذه الاتفاقيات تفتح اقتصادنا وتساعد المستثمرين على استخدامها كقاعدة للتصدير الى المنطقة والعالم بأسره ومهما كان الامر فثمة مؤشرات على نمو الاقتصاد الاردني رغم الظروف المضطربة.
وسيكون الاردن بوابة اعادة اعمار العراق ونأمل ان يكون هدفا للمستثمرين ولا شك ان برنامج الخصخصة سيجذب الاستثمارات الاجنبية مباشرة. ففي عام 2003 بعنا 26% من شركة البوتاس العربية وفي هذا العام نخطط لخصخصة عناصر قطاع الطاقة، لذلك فانا متفائل بان اوضاعنا ستتحسن هذا العام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش