الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس وأعضاء مجلس الأعيان يقدمون واجب العزاء بشهداء الوطن

تم نشره في الخميس 23 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

عمان - قدم رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز واعضاء المجلس، امس، واجب العزاء بشهداء الوطن، الذين قضوا في العمل الارهابي الجبان، اثر الاعتداء الاثم الذي وقع صبيحة يوم امس الاول، على الحدود الشمالية الشرقية، والذي استهدف موقعاً عسكرياً متقدماً لخدمات اللاجئين، ونتج عنه استشهاد عدد من افراد قواتنا المسلحة - الجيش العربي والامن العام والدفاع المدني.

فقد زار الفايز والاعيان بيت عزاء كل من الشهداء، العريف نورالدين شحادة، والعريف أحمد الصبيحي، والجندي أول بلال الزعبي، والجندي ثاني خضر الحجي، وبيت عزاء الشهيد الرقيب انس الأسمر.



وقال الفايز اننا اذا ننعى شهداء الوطن، وشهداء الواجب الذي قضوا جراء هذا العمل الارهابي الجبان، فإننا ندعو المولى عز وجل ان يتغمدهم بواسع رحمته وغفرانه.

وقال ان الشهداء الذين انتقلوا الى الرفيق الاعلى يوم امس الاول، استشهدوا وهم يقومون بواجبهم، دفاعا عن الوطن وعزته وكرامته، ومن اجل حمايته من ايادي الغدر وقوى الارهاب والتطرف، واستشهدوا وهم يقومون بدورهم الانساني في تقديم الخدمات الانسانية والاغاثية والطبية، للاجئين السوريين الفارين بأرواحهم من القتل والدمار في سوريا.

وفي بيوت عزاء  الشهداء اكد الفايز «ان الاردن وعبر تاريخه المشرف الحافل بالعظمة والشموخ، قدم الاف الشهداء، الذين قضوا وهم يدافعون عن عزة الوطن وكرامته، وكرامة امتنا العربية والاسلامية، من امثال هؤلاء الشهداء».

واضاف «ان الشهداء الذين قضوا في هذا العمل الارهابي، هم ابطال من هذا الوطن الحر، قضوا دفاعا عنه، وقدموا ارواحهم فداءً له، وان هذا من شيم الرجال الابطال، الذين يرخصون الدم الغالي لأجل الوطن وحمايته.

واكد الفايز والاعيان، في بيوت العزاء التي زاروها امس «ان ما حدث هو عمل ارهابي جبان وخسيس، وهو عمل نستنكره وندينه بشدة، ونؤكد على ان هذه الافعال الاجرامية، لن تزيدنا  في الاردن، الا قوة ومنعة، وسيبقى الاردن، واحة للأمن والاستقرار، بفضل المواطنين الاحرار الشرفاء الذين يرخصون دمهم مقابل امن الوطن واستقراره، وبفضل حكمة جلالة عبدالله الثاني وحنكته السياسية».

واشار رئيس مجلس الاعيان الى ان هذا العمل الارهابي الجبان، لن يزيد الاردنيين، الا اصرارا على محاربة الارهاب وقوى التطرف والغلو، لدحرهم وهزيمتهم في جحورهم، وسيبقى الاردن بفضل شبابه، امثال شهداء الواجب، عصيا على كافة محاولات العبث فيه، ومحاولات زعزعة امنه واستقراره.

من جانبهم اكد ذوو الشهداء واسرهم، التفافهم حول القيادة الهاشمية الحكيمة، وانتماءهم وولاءهم لثرى الأردن الطهور، ولجلالة الملك عبدالله الثاني، مباركين كافة خطوات جلالته، في مواجهة قوى الشر والظلام.

كما عبروا عن فخرهم واعتزازهم، بقواتنا المسلحة - الجيش العربي واجهزتنا الامنية، ودورها في الحفاظ على امن الوطن واستقراره.

وعبروا عن شكرهم وتقديرهم لرئيس واعضاء مجلس الاعيان، على مشاركتهم العزاء بأبنائهم، مؤكدين رفضهم المس بأمن الوطن واستقراره.

وبينوا ان هذه الافعال الجبانة والارهابية، لن ترهب الاردنيين، وسيبقى الاردن عصيا على قوى الشر، يقدم الشهداء تلو الشهداء فداء لترابه الطهور وقيادته الهاشمية.

وثمن ذوو الشهداء واهاليهم الزيارة التي قام بها رئيس مجلس الاعيان واعضاء المجلس، مؤكدين أن جميع ابناء الوطن، هم في خندق واحد، خلف جلالة الملك عبدالله الثاني، في مواجهة قوى الارهاب والتطرف.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش