الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجالي : المدن الصناعية مركز مجهز لخدمة المشروعات الصناعية * دعوة القطاع الاقتصادي اليوناني الى استغلال الفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة

تم نشره في الأربعاء 9 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
المجالي : المدن الصناعية مركز مجهز لخدمة المشروعات الصناعية * دعوة القطاع الاقتصادي اليوناني الى استغلال الفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة

 

 
عمان / الدستور
دعا المهندس عامر المجالي المدير التنفيذي لمؤسسة المدن الصناعية الى تفعيل إتفاقية الشراكة الأردنية الأوروبية بشكل يعمل على تحقيق توازن في الميزان والتبادل التجاري مع هذه الدول .
وأضاف خلال لقائه الوفد الإقتصادي اليوناني بأن مستوردات الأردن من دول الإتحاد الأوروبي العام الماضي بلغت مليارا و490 مليون دولار مقابل 78 مليون دولار صادرات الأردن.
وأشار المهندس المجالي الى إن المدن الصناعية الأردنية والتي أصبحت مركزا إستثماريا مجهزا لخدمة الإستثمارات الصناعية في المملكة وعنصرا هاما من عناصر البيئة الإستثمارية الأردنية تشكل داعما لعجلة الإقتصاد الوطني بما تحتويه من أسس ومباديء تهدف جميعها الى إستقطاب الإستثمارات الصناعية المحلية والدولية وتوفير كافة مسببات النجاح لها، حيث أثبتت نجاح التجربة المتقدمة في إحتوائها لكافة أشكال الصناعات وعلى إختلاف أحجامها، لتشكل أكبر تجمعات صناعية في الأردن.
وأوضح بان المدن الصناعية قد شهدت الكثير من قصص النجاح لمشاريع صناعية ، ساهمت الخدمات التي تقدمها المدن الصناعية في هذا النجاح الى جانب الإستفادة من المزايا التفضيلية والمقومات الأساسية للبيئة الإستثمارية الأردنية الجاذبة حيث منظومة التشريعات الفاعلة والخدمات المميزة التي يملكها الأردن، وإنضمامه الى العديد من الإتفاقيات التجارية الإقليمية والدولية ومنها إتفاقية الشراكة الأردنية الأوروبية وإحتضانه لمؤتمرات ولقاءات إقتصادية دولية كان آخرها مؤتمر الإقتصاد العالمي في منطقة البحر الميت الأمر الذي ساهم في وضع الأردن على خارطة الإستثمار الدولي وإحتلاله موقعا متميزا بين دول المنطقة،.
وتأمل أن توفر هذه البيئة الاستثمارية الخصبة لإقامة المشروعات إنطلاقة إقامة المشاريع الصناعية الأردنية اليونانية المشتركة وتحقيق التكامل بما يستثمر ما يوفره إقتصاد البلدين الصديقين من فرص واعدة لإقامة المشاريع المشتركة،.
ومن جهته قال رئيس لجنة ادراة غرفة صناعة الاردن الدكتور حاتم الحلواني بأن الإقتصاد الأردني وخلال الأربع سنوات الماضية قد شهد تطورا ملحوظا، ومر بعملية تصحيح إقتصادي إستطاعت أن تقدم خدمات جليلة للمستثمرين وتعمل على إزالة المعوقات أمامه .
وأضاف بأن نسبة النمو الإقتصادي الأردني قد بلغت 4% سنويا، وتمت السيطرة على العجز في الموازنة بمقدار 2% سنويا، مما ساهم في زيادة إحتياطي الأردن من العملات الصعبة بقيمة 5 مليارات دولار، نتج عنه زيادة في الصادرات لتتجاوز 15% حتى عام 2003 بزيادة مقدارها 3%، أما زيادة نسبة الصادرات للربع الأول من هذا العام قد شهدت زيادة نسبتها 37% وهو مؤشر واضح على سلامة الإقتصاد الوطني.
وأشاد بالعلاقات التي تربط الأردن باليونان وخاصة التجارية منها ومعربا بأن تشكل هذه الزيارة فرصة للتوسع في دائرة التعاون الإقتصادي والتجاري خصوصا بعد الخلل في ميزان التبادل التجاري بين البلدين الصديقين .حيث بلغت قيمة مستوردات الأردن من اليونان (65) مليون دولار بينما بلغت قيمة الصادرات الأردنية لليونان (1.5) مليون دولار، مؤكدا أن الشراكة يجب أن تعمل على تمتين العلاقة بين البلدين وتؤدي الى ميزان تجاري أفضل، مضيفا بأن الأمل كبير في مجال زيادة نسبة الصادرات الأردنية الى اليونان.
وأوضح بأن للأردن علاقات تاريخية مع العراق وبالأخص فيما يتعلق بالسوق التجاري حيث لدى رجال الأعمال الأردنيين خبرة واسعة مع السوق العراقية ومن الممكن أن تؤدي الى إقامة شراكة بين رجال أعمال أردنيين ويونانيين لدخول السوق العراقية.
وقال السيد عبد القادر الصالح رئيس جمعية مستثمري مدينة عبد الله الثاني الصناعية بأن الأردن اليوم ورغم التحديات الإقتصادية التي تشهدها المنطقة بشكل عام يعتبر منفذا إستثماريا جيدا، حيث حقق عوائد إستثمارية إيجابية للمستثمرين في مجالات إستثمارية متعددة، مضيفا بأن الأردن يؤمن بإيجاد شراكة حقيقية مع الدول الأوروبية ويعمل على تفعيلها وصياغة إستراتيجية واضحة للتعامل مع معطيات العصر الأمر الذي شجع المستثمرين للإستثمار فيه وجعله مركز جذب إقتصاديا متميزا على صعيد الإقليم.
وقدم رئيس الغرفة التجارية العربية اليونانية شرحا حول أهداف الغرفة وآليات عملها والتي تهدف الى تقوية العلاقات العربية اليونانية عن طريق الوفود ولقاءات رجال الأعمال الى جانب العلوم والتكنولوجيا، داعيا الى ضرورة تعزيز وتمتين العلاقات بين البلدين وضرورة تزويد الغرفة بالفرص الإستثمارية المتوفرة والمعلومات الإستثمارية التي من شأنها عكس أهداف الغرفة.
وكان الوفد قد شاهد إيجازا مرئيا حول أهداف المؤسسة ومشاريعها القائمة والمناخ الإستثماري ضمن مدنها الصناعية وما تقدمه من خدمات رئيسية ومساندة، الى جانب جولة ميدانية داخل المدينة الصناعية شملت شركة الشرق الأوسط لصناعة العبوات والشركة المتطورة لصناعة الأدوية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش