الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد انضمامها الى اتفاقية دولية تعنى بذلك * قطر تؤهل كوادر قادرة على حماية امن السفن والموانىء

تم نشره في الأربعاء 23 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
بعد انضمامها الى اتفاقية دولية تعنى بذلك * قطر تؤهل كوادر قادرة على حماية امن السفن والموانىء

 

 
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح
قال مسؤول في الهيئة العامة القطرية للجمارك والموانئ أن قطر تعتبر من أوائل الدول الخليجية والعربية التي توقع على " المدونة الدولية " لأمن السفن والمرافق المينائية .
وقال ناصر بن حسن الجابر مدير الشؤون الإدارية والمالية إننا نتطلع الى تأهيل الكوادر القادرة على القيام بأمن السفن وتمتثل لشروط المدونة الدولية التي ستدخل حيز التنفيذ الفعلي إعتبارا من مطلع الشهر المقبل .
وقال الجابر إن هناك حاجة ماسة لمثل هذه الدورات في ظل تنامي الأخطار الناجمة عن التحديات والنزاعات التي تؤثر سلبا على حركة السفن والموانئ ، وبالتالي على النقل والتجارة في عالم يشهد نموا متزايدا في النقل البحري ، ما يتوجب توفير الأمان الذي يمكنه لعب دور في الإقتصاد العالمي .
وأضاف يقول إن أهداف " المدونة الدولية " لأمن السفن والمرافق المينائية تكمن في إنشاء إطار دولي يستوجب التعاون بين حكومات الدول والوكالات المحلية وقطاعي النقل البحري والموانئ من أجل إتخاذ تدابير وقائية قبل وقوع الحوادث الأمنية التي تمس السفن والمرافق المينائية .
وقال إننا نسعى الى تنفيذ متطلبات المدونة الدولية لأمن السفن والموانئ ، وتأهيل الكوادر التي سيناط بها تنفيذ مضمون المدونة بالشكل المطلوب .
ولفت الجابر القول في تصريحات لـ " الدستور " الى أن الدول التي لم توقع على المدونة الدولية ، فإنها ستوضع على اللائحة السوداء من قبل المنظمة الدولية لأمن السفن والموانئ ، موضحا أن المنظمة ستقوم بعد حلول موعد تطبيق المدونة بالتأكد من مدى إلتزام الدول التي وقعتها .
وشدد الجابر على أن كافة الموانئ القطرية آمنة ، وأن التوقيع على المدونة الدولية لأمن السفن والموانئ يعتبر جزءا إستقطابيا لتشجيع الشركات وخطوط الملاحة الدولية على ارتياد الموانئ القطرية بكل طمأنينة .
وأوضح أن الهيئة العامة للجمارك والموانئ قامت بتهيئة الموانئ الرئيسية في الدولة لهذه المدونة من خلال إحدى الشركات المتخصصة بالتعاون مع المنظمة الدولية لأمن السفن والموانئ .
ومن أبرز أهداف المدونة الدولية لأمن السفن والموانئ ، إنشاء إطار دولي يستوجب التعاون بين حكومات الدول والوكالات الحكومية والإدارات المحلية وقطاعي النقل البحري والموانئ بغية إكتشاف وتقييم التهديدات الأمنية ، وإتخاذ تدابير وقائية من الحوادث الأمنية التي تمس السفن والمرافق المينائية المستخدمة في التجارة الدولية وتحديد أدوار ومسؤوليات كل طرف من هذه الأطراف المعنية على الصعيدين الوطني والدولي سعيا لكفالة الأمن البحري وجمع المعلومات الأمنية وتبادلها وبطريقة فعالة ، وإيجاد منهجية لإجراء التقييمات الأمنية بقصد وضع خطط وإجراءات تتيح الإستجابة للمستويات الأمنية المتغيرة ، والتيقن من وجود التدابير الأمنية البحرية الملائمة والمتناسبة مع مقتضى الحال .
ويتحقق ذلك بتعيين الضباط والأفراد المناسبين في كل سفينة ومرفق مينائي وشركة نقل بحري الذين يناط بهم إعداد وتنفيذ الخطط الأمنية المعتمدة لكل سفينة أو مرفق مينائي .
ونتيجة لذلك قامت الهيئة بتنظيم الدورات الخاصة بالمدونة ومخاطبة الوزارات والهيئات المختصة ومسؤولي الأمن في الموانئ لحضور دورات خارجية في مجال ضباط أمن المرافق المينائية .
وقامت الهيئة بالإنتهاء من تقييم وإعتماد الخطط الأمنية لموانئ الدولة الأربعة (ميناء الدوحة ، ميناء مسيعيد ، ميناء رأس لفان ، وميناء حالول ) ، حيث قامت قطر بإرسال بيانات كاملة للمنظمة البحرية الدولية قبل دخول المدونة حيز التنفيذ مطلع الشهر المقبل ، حيث يرجع الفضل في ذلك الى اللجنة الإستشارية لإعتماد الخطط الأمنية التي شكلها سعادة الشيخ عبد الله بن جاسم آل ثاني برئاسة السيد محمد عبد الله المعاضيد وعضوية ممثلين عن كل من وزارة الدفاع ووزارة الداخلية ووزارة الطاقة والصناعة .
وتطبق المدونة الدولية لأمن السفن والموانئ على السفن التي تقوم برحلات دولية وتشمل سفن الركاب بما فيها مراكب الركاب عالية السرعة ، سفن البضائع بما فيها المراكب عالية السرعة التي تبلغ حمولتها الإجمالية 500 طن فأكثر ، وحدات الحفر البحرية المتنقلة ، بالإضافة الى المرافق المينائية التي تخدم هذه السفن والتي تقوم برحلات دولية .



رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش