الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فرصة ذهبية لترويج الاردن على مستوى العالم...دافوس / البحر الميت فرصة لابراز مساعي الاصلاح العربي واستقطاب الاستثمارات الاجنبية

تم نشره في الخميس 13 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
فرصة ذهبية لترويج الاردن على مستوى العالم...دافوس / البحر الميت فرصة لابراز مساعي الاصلاح العربي واستقطاب الاستثمارات الاجنبية

 

 
350 اعلامي دولي لتغطية الحدث الكبير

عمان - بترا - صالح الدعجة
يكتسب المنتدى الاقتصادي العالمي الذي تنطلق فعالياته على شاطىء البحر الميت الشرقي السبت المقبل بمشاركة1200 شخصية عالمية اقتصادية وسياسية وممثلي هيئات اهلية ومفكرين اهمية خاصة لجهة تعزيز مكانة الاردن الدولية وحضوره الفاعل في قضايا امته وبالذات في ظل تفاقم الاوضاع وتدهورها في المحيط0
واختير الاردن لعقد المنتدى للسنة الثانية على التوالي لدور جلالة الملك عبد الله الثاني المحوري في المنطقة وحرصه على المشاركة بانتظام في منتدى دافوس فضلا عن وقوع الاردن حاليا بين الاحتلالين الاسرائيلي لفلسطين والاميركي للعراق وعلاقاته الوطيدة مع دول المنطقة الامر الذي قد يساعد على ايجاد حلول للصراعات القائمة في الشرق الاوسط ووضع رؤى خاصة للخروج من الازمات الراهنة0
وكان منتدى دافوس انطلق عام1971 بمبادرة من أستاذ ادارة الاعمال في جامعة جنيف كلاوس شواب وسمي كذلك نسبة الى القرية السويسرية التي تتم فيها تلك اللقاءات السنوية ويضم حاليا حوالي2000 من رجال الاعمال والشخصيات الاقتصادية والعديد من رجال السياسة والدين والاعلاميين حيث تشكل نسبة رجال الاعمال فيه 63 بالمائة ولذلك تم تسميته/منتدى رجال الاعمال/0
وشهد المنتدى العام الماضي في البحر الميت اطلاق عدد من المبادرات وتوقيع عدد من الاتفاقات كان اهمها اتفاقية بين الاردن وفلسطين واسرائيل لتنفيذ دراسة جدوى انشاء قناة البحرين لانقاذ البحر الميت واطلاق مبادرة تربوية تتعلق بالاردن حيث تتبنى شركات تكنولوجيا المعلومات العالمية بناء96 مدرسة ريادية في الاردن لادخال التكنولوجيا في الصفوف المدرسية وتحسين فرص التعليم مدى الحياة امام المواطنين لتكون انموذجا في الاصلاح التعليمي في الوطن العربي0
كما تم اقامة شراكة استراتيجية بين شركة الموارد الوطنية الاردنية وشركة سعودي اوجيه وتمتلك الاولى مشروع العبدلي ومعسكرات الجيش سابقا في الزرقاء بهدف استثمار منطقة العبدلي وسط العاصمة0
واطلق المنتدى خلال اجتماعاته ثلاث مبادرات خاصة بالشرق الاوسط هي المبادرة الاميركية المتمثلة باقامة منطقة للتبادل الحر بين الولايات المتحدة ودول الشرق الاوسط خلال السنوات العشر المقبلة ومبادرة النساء القائدات ومبادرة /هيئة المائة/التي يرأسها سمو الامير تركي الفيصل ال سعود رئيس مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الاسلامية وتهدف الى ترويج الحوار والتفاهم بين الاسلام والغرب ويرعاها الرئيس الالماني جوهان روا وتضم مائة شخصية عالمية في مجالات الاعلام والسياسة والاقتصاد والفن والفكر0
ويوفر منتدى هذا العام الذي يشارك فيه ابرز رموز الاقتصاد والساسة في العالم فرصة ليس للاردن فقط وانما للعرب ايضا لشرح وجهات نظرهم واطلاع المشاركين على جهودهم المبذولة في مجال الاصلاح والتنمية الاقتصادية مثلما يمكنهم ايضا من التعرف على تجارب العالم وتطلعاته0
ويتوقع أن يتابع فعاليات المنتدى أكثر من نصف مليار مشاهد عبر شاشات التلفزة العالمية ووسائل الاعلام الاخرى التي اوفدت مايزيد عن 350 اعلاميا لتغطية هذا الحدث المهم0
ووصفت مديرة مؤسسة تشجيع الاستثمار الدكتورة ريم بدرن المنتدى بالفرصة الذهبية والثمينة لترويج الاردن على مستوى العالم خاصة في ظل حضور العديد من كبار المستثمرين العرب والاجانب فضلا عن التواجد الاعلامي الكبير لاهم وسائل الاعلام العالمية0
وقالت لوكالة الانباء الاردنية ان هذا التواجد الكبير يؤكد استقرار الاردن وامنه خاصة في هذه الظروف التي تشهدها المنطقة0
وتسعى المؤسسة وفق بدران الى اقتناص فرصة تواجد رؤوس الاموال للتعريف بمزايا الاستثمار في الاردن وتقديم المعلومات لهم0
وقالت بدران ان عددا من الشركات العربية والاجنبية ستستكمل صفقات استثمارية جرى التحضير لها ابرزها مع شركات لمستثمرين من الامارات العربية المتحدة والكويت مشيرة الى دراسات قام بها ممثلو شركات هندية وتركية لبحث امكانية الاستثمار في الاردن0
واضافت: سنعمل على تسويق الاردن كمقصد استثماري لاقامة المشاريع والحث على الاستفادة من الاتفاقات المبرمة مع دول العالم خاصة الولايات المتحدة الامريكية.
وقال وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور باسم عوض الله ان اكثر من 90 بالمائة من اعضاء المنتدى صوتوا لصالح عقد المنتدى في الاردن مرة اخرى0
ويختار المنتدى أعضاءه من بين رؤساء مجالس الشركات الالف الاكبر في الاقتصاد العالمي وفق أسس ومقاييس وصفت بالصارمة أهمها مدى توسع نطاق العمليات الدولية للشركات وارتباطها بالقطاعات الصاعدة في الاقتصاد العالمي مثل المعلوماتية والاتصالات والخدمات المالية0
وعن أهمية انعقاد منتدى دافوس في الاردن يقول امين عام الحزب الشيوعي الاردني الدكتور منير حمارنة انعقاد منتدى دافوس في الاردن شيء مهم لان هذا الملتقى الاقتصادي العالمي يعقد سنويا في سويسرا والمرة الاولى التي خرج فيها منها كان عام 2002 عندما انعقد في نيويورك وكان هدفه دعوة رأس المال العالمي للمساهمة في اعادة الاقتصاد الذي تضرر نتيجة أحداث 11 ايلول واعطاء مد معنوي لسرعة اعادة الاعمار وبناء ما دمر وانتشال بعض القطاعات الاقتصادية من أزمتها الحادة وخصوصا القطاعات الاكثر تضررا من هذه الاحداث سيما السياحة والنقل الجوي0
واضاف ان الملتقى يمثل فرصة لاستدراج الاستثمارات الى الاردن والبلدان العربية المجاورة0
ويرى رئيس المكتب السياسى لحزب الوسط الاسلامى المهندس مروان الفاعورى ان نتائج زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الى امريكا مؤخرا ستنعكس ايجابا على مداولات ومناقشات المنتدى مشيرا الى ان استضافة المنتدى جاءت نتيجة لمساعي الاردن لاستقطاب الاستثمار وتأكيد دوره المحوري في المنطقة0
واعتبر انعقاد المنتدى يؤكد الحضور القوي للاردن ولجلالة الملك عبدالله الثاني مثلما يعزز الاداء السياسي والاقتصادي وسعي الاردن نحو النهضة الشاملة0
واعرب عن امله بان يوجه الاستثمار لمعالجة اثار الاختلالات في الدول العربية خاصة فيما يتعلق بالبنى التحتية في العراق وتسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني والفقر المتصاعد فضلا عن الدمار الكبير الذي لحق بمنازلهم وممتلكاتهم جراء العدوان المتواصل والاجتياحات0
ويتضح من جدول اعمال المنتدى ان القضايا السياسية ستحظى بجانب كبير من المناقشات والمداولات سيما المتعلقة بنواحي الاصلاح والقضايا الامنية بعد سلسلة الاعتداءات الارهابية التي طالت عددا من الدول الاجنبية والعربية الى جانب التطورات المتسارعة في الاراضي الفلسطينية المحتلة والعراق خاصة وان انعقاد المنتدى يتزامن مع اقتراب تسليم السلطة للعراقيين المقرر في الثلاثين من حزيران المقبل0
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش