الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المقاولون يختارون مجلس نقابتهم غدا * ثلاث كتل تطلب ثقة الهيئة العامة مستندة الى برامج متناغمة

تم نشره في الخميس 25 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
المقاولون يختارون مجلس نقابتهم غدا * ثلاث كتل تطلب ثقة الهيئة العامة مستندة الى برامج متناغمة

 

 
* الشامي والقرنة والحلبوني يتنافسون على مركز النقيب
عمان ـ الدستور ـ محمد امين:
العديد من القواسم المشتركة تجمع بين المرشحين لانتخابات المجلس السابع عشر لنقابة مقاولي الانشاءات الاردنيين التي ستجري بعد غد الجمعة في مقر النقابة والتي بلغ عدد المرشحين لخوضها 26 مرشحا منهم ثلاثة لمنصب النقيب هم السادة م. نبيل الشامي النقيب الحالي، وم. يوسف القرنة النائب السابق للنقيب و م. محي الدين الحلبوني النائب الاسبق للنقيب وكان ثلاثة من المرشحين قد انسحبوا خلال الاسبوع الماضي.
وقد تشكلت ثلاث كتل من المرشحين لخوض الانتخابات يترأس كل واحدة منها احد المرشحين لمنصب النقيب. وقد ضمت كتلة »العمل والبناء« التي يترأسها المهندس الشامي م. ضرار الصرايرة نائب النقيب الحالي لمنصب نائب النقيب وعن الفئات الاولى والثانية والثالثة لعضوية المجلس ضمت السادة محمد جراد الطراونة وم. حسن سعيد عدوان، وعزيز محمد العبيدي، وم. رفعت محمد الجرف، فيما ضمت من مرشحي الفئتين الرابعة والخامسة السادة م. عاطف الدغمي و م. محسن ابوعبيد وعادل ابوسل.
اما كتلة »الوطن المهنية« التي يترأسها المهندس يوسف القرنة فقد ضمت المهندس جورج قموة لمنصب نائب النقيب والمرشحون عن الفئات العليا السادة ماجد عيسى مراد وعيسى ابوجلود وم. عباد سبيتان وم. ايمن الخضيري عن الفئتين الرابعة والخامسة السادة م. عمر عرموش وهزاع الطراونة وبلال المطرمي.
اما كتلة »قائمة التطوير والبناء« التي يترأسها المهندس محي الدين الحلبوني فقد ضمت م. ابراهيم النوايسة المرشح لمنصب نائب النقيب والمرشحين عن الفئات العليا السادة م. تيسير ابوعرجة وم. سمير حصوة، و م. كمال ابوصوفة و م. رائد القطامين وعن الفئتين الرابعة والخامسة السيدين م. وليد كرزون وسيد سالم الكوز.
وقد عقدت الكتل خلال الاسابيع الاخيرة مجموعة من اللقاءات مع اعضاء الهيئة العامة للنقابة في العديد من المدن الاردنية حيث قامت كل كتلة بتوضيح ابرز ما تتضمنه برامجها وتطلعاتها وسبل تحقيق اهدافها بعد الوصول الى مجلس النقابة.

كتلة العمل والبناء
وفي حديث لـ»الدستور« قال رئيس كتلة »العمل والبناء« المهندس نبيل الشامي (النقيب الحالي) ان كتلته تسعى الى استكمال مهام المجلس الحالي الذي حقق على مدى سنتين انجازات مهمة دعمت قطاع المقاولات الانشائية في العديد من المجالات موضحا ان قطاع المقاولات تعرض ويتعرض لظروف مؤثرة تحد من نموه وتطوره
منها ما هو خارجي ومنها ما هو داخلي وهذا يتطلب العمل النقابي الجاد لحماية القطاع وحقوق المقاولين ومكتسباتهم وتطويرها من خلال شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص موضحا ان المجلس الحالي السادس عشر قام ببناء جسور من الثقة مع الحكومة بمختلف وزاراتها ومؤسساتها المعنية اعتمادا على الصدقية والمتابعة الحثيثة ولغة العلم والحوار البناء والمواقف الجادة مشددا على اهمية استثمار كل ذلك للحفاظ على الانجازات والبناء عليها.
وقال المهندس الشامي ان كتلته سوف تسعى لتفعيل عقد المقاولة الجديد (الفيديك 99) والاسراع في تطبيقه وتوعية الزملاء بهذا العقد وكيفية التعامل معه وادارته من خلال ندوات وورش عمل تعقد في النقابة مشيرا الى ان قرار هذا العقد المهم يعتبر احد انجازات النقابة حيث تضمن العديد من المواد التي تحقق مصلحة المقاول.
وبين الشامي ان برنامج الكتلة يتضمن ايضا العمل على انهاء دراسة وصف البند للطرق والابنية واعتمادها من قبل وزارة الاشغال العامة والاسكان لتحسين ظروف التسعير للبنود وكذلك اجراء دراسات لاخراج وصف بند لاعمال الكهروميكانيك والمياه والصرف الصحي. الى جانب تفعيل ما جاء في قانون البناء الوطني لتطبيق المادة الثامنة من قانون نقابة المقاولين حول المقاولين الذين يحق لهم تنفيذ المشاريع.
واشار الى النية لتأسيس دائرة للاستشارات والدراسات داخل النقابة ومتابعة موضوعي العمالة وضريبة الدخل ورفد جهاز النقابة والمركز والفروع ومكاتبها في الوزارات بمهندسين من ذوي الخبرة بالعقود واعمال المقاولات اضافة الى استكمال الدراسة حول قيام النقابة بادارة مركز التدريب المهني لتخريج الفنيين.
واوضح م. الشامي انه في مجال العمل النقابي فان كتلة العمل والبناء تسعى لمباشرة تطبيق تعليمات نظام صندوق التكافل الاجتماعي وتفعيل برتوكول التعاون المشترك مع نقابة المهندسين والتعاون مع مركز تدريب المهندسين في النقابة وفي مجال العمل الوطني اوضح ان الكتلة سوف تسعى لتوطيد وتفعيل دور النقابة مع النقابات المهنية والالتزام بالثوابت الوطنية وتفعيل دور النقابة في اتحاد المقاولين العرب واتحاد مقاولي الدول الاسلامية وكذلك الالتزام بقرارات الهيئة العامة بمقاومة التطبيع بكافة اشكاله واساليبه ودعم صمود الفلسطينيين وانتفاضتهم المباركة لاقامة دولة فلسطينية حرة عاصمتها القدس، الى جانب دعم صمود الشعب العراقي ومقاومته ضد الاحتلال الاميركي البريطاني لتحرير العراق.

كتلة الوطن المهنية
من جانبه قال المهندس يوسف القرنة رئيس كتلة الوطن المهنية ان المطلوب الان هو العمل لتذليل الصعوبات والعقبات المتعددة التي تواجه قطاع المقاولات موضحا ان النقابة هي الاطار الشرعي لكل مقاول لذلك لا بد من رفدها بالكوادر الفنية والعلمية القادرة على متابعة التطورات والتأثير في المتغيرات والقيام بالدراسات العلمية والمهنية وفتح الحوار مع كافة الجهات حول نتائجها وكذلك تطوير البرامج واساليب الادارة والخدمة المقدمة وتطوير اداء حلقات الوصل بين المجلس والهيئة العامة والعلاقات مع كافة الجهات الرسمية.
واكد المهندس القرنة اهمية تفعيل دور النقابة الرقابي وتفعيل نظام آداب ممارسة المهنة وتطوير اداء النقابة الاعلامي والمشاركة في فعاليات النقابة المهنية المحلية واتحاد المقاولين والجهات الدولية المختصة.
واشار الى اهمية عقد الندوات العلمية المتخصصة لتحديد مكامن المخاطر والمعوقات لقطاع المقاولات للخروج بنتائج عملية يجري تطبيقها اضافة الى السعي لتوحيد التشريعات ليعمل القطاع ضمن منظومة تشريعات كاملة موحدة لدى جميع الجهات التي تمثل صاحب العمل وكذلك فتح باب الحوار مع كافة القطاعات الاقتصادية الاخرى وخاصة الصناعية والبنوك والتأمين وغيرها.
وبين المهندس القرنة ان كتلة الوطن المهنية سوف تسعى الى اصدار نشرات دورية تتضمن »الدليل السعري« لتكون مؤشرا لكلفة عناصر البنود الانشائية والعمل على تطبيق المعادلة السعرية وتشجيع اساليب فض النزاعات البديلة مثل التحكيم والتوفيق مع وضع آلية هذه الاجراءات بشكل واضح في متناول الجميع وكذلك الحفاظ على مكتسبات قطاع المقاولات والتي تستمد شرعيتها من قانون المقاولين وذلك بالتعاون مع الجهات المسؤولة لفرض الحماية اللازمة للعاملين في قطاع المقاولات في ظل الاتفاقيات العالمية وتشجيع تصدير المقاولات واقامة حوار مع ضريبة الدخل والضمان الاجتماعي لتخفيف الاعباء اضافة لحل مشكلة العمالة الوافدة وتطوير مناهج التدريب.
وبين المهندس القرنة ضرورة وقوف النقابة في وجه الغزو والعدوان الاميركي الاسرائيلي على الامة العربية وخاصة في فلسطين والعراق.

قائمة التطوير والبناء

من جانب آخر قال المهندس محي الدين الحلبوني رئيس كتلة »قائمة التطوير والبناء« ان الاقتصاد الوطني تعرض لازمات متلاحقة تركت اثارها على قطاع المقاولات موضحا ان خوض القائمة لانتخابات نقابة المقاولين جاء لحماية حقوق ومكتسبات المقاولين وتعزيز دور النقابة في ذلك حيث ان قطاع المقاولات يتعرض لكثير من المعوقات ويحظى بالقليل من الدعم مؤكدا ان قائمة التطوير والبناء سوف تسعى لتطوير العمل المؤسسي في اجهزة النقابة لتصبح مؤسسة وطنية قوية قادرة على تنظيم العمل وخدمة منتسبيها اضافة للعمل على استكمال الدراسات اللازمة للنهوض بقطاع المقاولات بايجاد بنك للمعلومات واصدار عقد المقاولة الفرعي الموحد، ومتابعة اعتماد وصف البند لدى الجهات ذات العلاقة لاخراجه وتطبيق وتنفيذ واعتماد مبدأ التحكيم لحل المنازعات وتعديل القوانين والانظمة التي تخص القطاع وتطوير الخدمات المقدمة لاعضاء الهيئة العامة مثل التأمين الصحي وصندوق التكافل.
واوضح المهندس الحلبوني ان القائمة ستعمل على دعم نادي المقاولين وانشاء جمعية تعاونية لتأمين قطع اراض لخدمة حاجات المقاول وسوف تتابع تطبيق المادة (16) حول عمل المقاول الاجنبي في المملكة وزيادة حصة المقاول الاردني في المشاريع المحالة على الشركات الاجنبية وايجاد آلية لتطبيق المادة (8) من قانون النقابة وتفعيل دور اللجان الاستشارية والمتخصصة في الفروع وابراز دور النقابة في الاقتصاد الوطني اضافة الى تشكيل هيئة استشارية من اصحاب الخبرات والكفاءات في مجال العمل النقابي لتقديم النصح والمشورة للمجلس مبينا اهمية توثيق العلاقة مع النواب من المقاولين والمهندسين ومع الجهات الحكومية لتصبح علاقة شراكة اضافة الى متابعة الحوار مع دائرة ضريبة الدخل وايجاد آلية لاحالة العطاءات على انسب الاسعار وتعزيز التعاون مع النقابات المهنية وتشجيع شركات المقاولات على الائتلاف وحل مشاكل العمل وعقد ندوات حول عقد (لفيديك) ومتابعة تطبيق لائحة اداب ممارسة المهنة وتطويرها.

شرح صور

م. نبيل الشامي
م. يوسف القرنة
م. محي الدين الحلبوني
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش