الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منج حق الإنتخاب لمن أتم 17 عاما يستوجب حملة توعوية لجعل الخطوة ايجابية

تم نشره في الأحد 26 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً



كتبت- نيفين عبد الهادي

تختلف تفاصيل الإنتخابات النيابية للمجلس النيابي الثامن عشر بكل تفاصيلها، لكونها تجري بداية في ظروف سياسية استثنائية، فضلا عن كونها تجري بموجب قانون إنتخاب جديد يتطلب أدوات جديدة ومختلفة ورسائل توعية وتثقيف تأخذ بعدا عمليا يميط اللثام عن التفاصيل التنفيذية للقانون والتي ما يزال كثيرون يجهلوها.

ومن أبرز مستجدات العملية الإنتخابية 2016 منح حق الإنتخاب لمن أتم سن (17) عاما فأكثر قبل 90 يوما من يوم الإقتراع، الأمر الذي يجعلنا نتحدث هنا عن ما يقارب (180) ألف ناخب وناخبة من ذوي الخبرة والكفاءة السياسية المتواضعة جدا، وقد نجد أعدادا كبيرة منهم لا علم لها بحقها في الإنتخاب ولا بأي شيء من هذا القبيل وفي هذا السياق.

هذا العدد من الناخبات والناخبين يجب أن يدخل في الخطط التنفيذية سواء كان للهيئة المستقلة للإنتخاب أو المؤسسات الحكومية ذات العلاقة، إضافة لمؤسسات المجتمع المدني، بصورة يتم التعامل معهم بأدوات مختلفة سيما وأنهم فئة غير ناضجة التجربة السياسية والإنتخابية لديها، فيجب تأهيلها وتمكينها بلغة تتناسب ومتطلباتها، سيما وأن أسئلة كثيرة أحاطت بالنص القانوني الذي سمح لهم بالأنتخاب وفيما إذا كانوا يملكون القدرة على ممارسة هذا الحق الدستوري.

أكثر من (180) ألف ناخب وناخبة، عدد يستحق النظر بواقع ناخبيه، وبالتالي يجب التركيز عليهم خلال الفترة القادمة، إلى حين تاريخ الإقتراع في العشرين من أيلول المقبل، وتوجيه فكرهم بصورة إيجابية، لأن تركهم دون توجيه قد يكون له أثر سلبي إمّا على خياراتهم أو على عدم توجههم للإقتراع لعدم قناعتهم بأهميته، وبالغالب هذه الفئة ما تزال على مقاعد الدراسة ورغم مصادفة الفترة الحالية بالإجازة الصيفية لكن يمكن إعداد خطة للتعامل معهم وتوعيتهم عند بداية العام الدراسي  ، وكذلك توجيه رسائل لهم عبر وسائل الإعلام ووسائل التوعية المختلفة، ويمكن تتظيم ورش عمل توعوية خاصة بهم، وصولا لأن يكونوا إضافة إيجابية وليس العكس!!!!

مدير مركز الحياة الدكتور عامر بني عامر أكد في متابعتنا أن «راصد» سيقوم اليوم الأحد بتوزيع نشرات تثقيف وتوعية وحث على التوجه للإقتراع على طلبة التوجيهي حيث يؤدون الامتحان، وستكون هناك فرق في كافة محافظات المملكة لتوزيع هذه النشرات التي تحمل عنوان (مارس حقك في الإقتراع) وهي موجهة للشبات ما بين سن (17 الى 18)، وسيكون لنا برامج مستقبلية تستهدفهم لغايات التوعية.

واقترح خبراء وناشطون بالعمل الإنتخابي توزيع «بروشورات» على المدارس ليتم إرفاقها بشهادات طلبة الصف الأول الثانوي، والتنسيق مع المدارس لنشر هذه المعلومة في الصفحة الرئيسية على موقعها الإلكتروني وإضافة رابط لموقع الهيئة المستقلة لمزيد من المعلومات.

والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم لإستهداف طلبة الصف الأول الثانوي من خلال إرسال رسائل نصية لهم حول حقهم في الإنتخاب مع رابط لموقع الهيئة لمزيد من المعلومات، لافتين إلى أن غالبية الطلبة الذين سيلتحقون بالثانوية العامة السنة القادمة سيبدأون الدوام في الفصل الصيفي في العديد من المدارس وهم يمثلون الفئة المستهدفة فمن الممكن التنسيق مع وزارة التربية لعقد جلسات توعوية لهؤلاء الطلبة.

أفكار وطروحات تدخل في مجملها بإمكانية التطبيق الممكن، فيما تنبه لمسألة هامة يجب الأخذ بها على محمل العمل الجاد خلال المرحلة المقبلة، بشكل تخصص برامج خاصة بهؤلاء الناخبين وتوجيههم نحو الصح فالهدف ليس فقط زيادة عدد الناخبين، إنما الهدف التنوّع والتغيير الإيجابي لما هو آت!!!! 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش