الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدول الأعضاء في البنك الدولي وصندوق النقد تدعو لمساعدة الدول العربية

تم نشره في الاثنين 18 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
الدول الأعضاء في البنك الدولي وصندوق النقد تدعو لمساعدة الدول العربية

 

عمان - الدستور - هلا أبو حجلة

أكدت الدول الأعضاء في مؤسستي صندوق النقد والبنك الدوليين على ضرورة مساعدة الدول العربية في تحمل الأعباء الاقتصادية لا سيما في قطاعي الغذاء والطاقة، بخاصة في ظل انعكاسات الأوضاع الاقتصادية للثورات الشعبية التي تشهدها بعض الدول العربية والكوارث الطبيعية التي حدثت في اليابان.

وأشارت اللجنة الدولية للشؤون الاقتصادية والمالية المنبثقة عن مجلس محافظي صندوق النقد الدولي بعد الاجتماع نصف السنوي في العاصمة واشنطن أن التعافي الاقتصادي العالمي يكتسب قوة متزايدة، الا أنه ما يزال معرضا للمخاطر ولا بد من اتخاذ الاجراءات اللازمة لتعزيز التعافي والتقدم نحو معالجة التحديات التي تواجه مسيرة الاستقرار العالمي واستمرار تحمل الديون السيادية، والتأكد من ضبط أوضاع المالية العامة في الاقتصادات المتقدمة في الوقت المناسب، مع اتخاذ الاجراءات اللازمة لتجنب حدوث فورة في النشاط الاقتصادي في بلدان الأسواق الصاعدة، والتعامل مع المخاطر الناجمة عن ارتفاع أسعار السلع الأولية.

كما أكدت اللجنة على أهمية زيادة الوظائف لضمان استمرارية تحسن الأوضاع الاقتصادية على المدى المتوسط من خلال توجيه الدعم المباشر للحد من التأثير الاقتصادي المباشر للأحداث المأساوية التي شهدتها اليابان والتطورات الجارية في بلدان الشرق الأوسط وشمال افريقيا والعمل على معالجة التداعيات السياسية وتأمين نمو عالمي متين ومتوازن.

المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان قال في مؤتمر صحفي عقب انتهاء الاجتماع على ضرورة معالجة الضعف في النظام الاقتصادي والمالي العالمي من خلال إعادة رسملة البنوك ومواجهة احتمال ارتفاع أسعار السلع الأساسية، والمخاطر الجديدة الأخرى. وبين ستراوس أن معدلات النمو في الشرق الأوسط سيتباطأ بسبب المشاكل السياسية التي ترتبط بشكل مباشر بالأوضاع الاقتصادية.

وعلى الرغم من أن ثلثي البلدان النامية على مقربة من الهدف لبلوغ الأهداف الإنمائية للألفية، الا أن الأزمة الاقتصادية العالمية وارتفاع أسعار الطاقة ساهمت في تباطؤ جهود التنمية مما يؤكد على ضرورة ان تلعب مجموعة البنك الدولي دورا رئيسا في مساعدة البلدان من خلال التركيز على خلق فرص العمل وتنمية القطاع الخاص والنمو الشامل وتطوير مؤسسات قوية وتعزيز الأمن والعدالة في البلدان المتأثرة.

وقد أدت الأزمات السياسية التي حدثت في بعض البلدان منخفضة الدخل الى اكساب تلك البلدان قدرة أكبر على الصمود أثناء الأزمة المالية العالمية مقارنة بالأزمات السابقة، وما تزال هذه البلدان تواصل طريقها نحو التعافي الاقتصادي وان كان معظمها لا يزال معرضا لمخاطر الزيادة الكبيرة في أسعار الغذاء والوقود، لذا لا بد من معالجة الأثر الاقتصادي والاجتماعي لهذه الأزمات من خلال الاستمرار في دعم السياسات وتقديم التمول للبلدان منخفضة الدخل وتعزيز قدرة صندوق النقد الدولي على استخدام أدوات معينة لمعرفة مواطن الضعف لدى تلك البلدان ومعرفة مدى قدرتها على مواصلة تحمل الديون وادارة التقلبات.

التاريخ : 18-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش