الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشبكة السورية أكثر من 12 ألف ماتوا بالتعذيب على يد النظام

تم نشره في الاثنين 27 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً



 عواصم - قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أمس إن نحو 12 ألف و679 شخصًا لقوا حتفهم في سوريا، بسبب التعذيب خلال 5 سنوات، مبينةً أن 99% منهم قضوا على يد قوات النظام السوري. وأضافت الشبكة في تقريرها السنوي الصادر أمس، بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، أن «التقرير يعتمد على أرشيف الشبكة الناتج عن حالات المراقبة والتوثيق اليومية المستمرة منذ عام 2011 حتى الآن، وجميع الإحصائيات الواردة فيه مسجلة بالاسم، والصورة، ومكان وزمان الوفاة، أو الاعتقال، وغير ذلك من التفاصيل».

وأشار التقرير أنه «نظرًا للصعوبات الاستثنائية، وسعة حجم الانتهاكات، فإن ما ورد في هذا التقرير يُمثل الحد الأدنى من الانتهاكات، كما تضمن التقرير، شهادات لناجين من التعذيب من مختلف أطراف النزاع». التقرير المعنون بـ «لابد من إنقاذ بقية المعتقلين» أوضح أن الضحايا سقطوا خلال المدة من آذار 2011، وحتى حزيران 2016، مبيناً أن بينهم 163 طفلًا، و53 سيدة. وأكد أن «القوات الحكومية قتلت منهم 12596 شخصًا، من بينهم 160 طفلًا، و38 سيدة، بينما سجل التقرير مقتل 18 شخصًا، بينهم طفل وسيدة على يد قوات الإدارة الذاتية (تنظيم ب ي د الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية)، و29 شخصًا، من بينهم طفل، و13 سيدة، قتلوا على يد تنظيم داعش (الإرهابي)».

وأضافت أن «تنظيم جبهة النصرة قتل 15 شخصاً، فيما قتلت فصائل في المعارضة المسلحة 19 شخصاً، كما سجل التقرير مقتل شخصين بسبب التعذيب على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها». وحمّل التقرير «النظام السوري المسؤولية عن 99% من الوفيات، بسبب التعذيب داخل مراكز الاحتجاز».

وضمن التقرير، قال فضل عبد الغني، مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، «لم نسجل حادثة اعتقال واحدة تمت بموجب مذكرة اعتقال قانونية، فكذلك لم تخبرنا أي عائلة توفي أحد أفرادها بسبب التعذيب، أنها استلمت أي تحقيق قام به النظام لتحديد سبب الوفاة». من جانب آخر، أكدت الشبكة أن «النظام ارتكب جرائم ضد الإنسانية، متمثلة في عمليات التعذيب، بما فيها العنف الجنسي، والإخفاء القسري، والقتل، وبعد أن بدأ النزاع المسلح غير الدولي، تحولت جميعها إلى جرائم حرب أيضًا». كما أشار إلى «إقدام قوات الإدارة الذاتية (الكردية) باحتجاز معتقلين في أوضاع غاية في القسوة، وإلى ارتكاب عمليات تعذيب بحق أطراف أخرى في النزاع المسلح غير الدولي، ترقى إلى جرائم حرب»، بحسب التقرير.

إلى ذلك، ارتفعت حصيلة الغارات التي نفذتها طائرات حربية روسية وسورية السبت على بلدة في محافظة دير الزور في شرق سوريا الى 82 قتيلا بينهم 58 مدنيا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان أمس.

ووثق المرصد السوري مقتل «58 مدنيا، بينهم ثمانية اطفال، في ثلاث غارات شنتها طائرات حربية روسية وسورية على بلدة القورية في ريف محافظة دير الزور الجنوبي الشرقي»، والتي يسيطر عليها داعش. وقتل ايضا «24 شخصا آخر مجهول الهوية»، لم يعرف ما اذا كانوا مدنيين او من عناصر داعش، وفق المرصد الذي افاد بان عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى بحالات خطيرة.

وكان المرصد افاد امس بعد وقوع الغارات عن مقتل 47 شخصا، بينهم 31 مدنيا. واستهدفت الغارات مناطق سكنية وسوقا كما المنطقة التي يقع فيها جامع البلدة، بحسب المرصد.(وكالات).

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش