الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأردني للأبنية الخضراء» يعقد ورش عمل حول مفاهيم المباني الخضراء

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
«الأردني للأبنية الخضراء» يعقد ورش عمل حول مفاهيم المباني الخضراء

 

عمان - الدستور

نظم المجلس الأردني للأبنية الخضراء بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للغابات في مجمع الجمعية العلمية الملكية ورشة عمل حول تطوير أدوات تعليمية تفاعلية بين الطلاب والمساحات المتاحة لهم في حدود أسوار المدرسة.

شارك بها عدد من المختصين الأردنيين وفريق من خبراء الوكالة وبمشاركة ممثلين عن المؤسسات الرسمية والأهلية المضطلعة بهذا الخصوص.

حيث اختار الخبراء مسبقاً مدرسة حكومية في مدينة عمان للعمل عليها كمشروع ريادي حيث أخذ بعين الإعتبار العديد من الجوانب الأساسية كطبيعة الموقع والتصميم والبنية التحتية.

وأكد خبراء بعد دراسات مستفيضة اهمية تطوير وتصميم أدوات تفاعلية بين المنهج الدراسي والبيئة والمصادر الطبيعية المحيطة بالطالب في الساحة المدرسية مع الأخذ بعين الإعتبار عناصر الأمن والسلامة.

وقال رئيس المجلس، محمد عصفور إن المجلس يسعى إلى نشر الوعي بأهمية العمارة المستدامة في المملكة و تشجيع ممارستها في قطاعات الإنشاءات المختلفة، والإعداد والمشاركة في التدريب و التعليم المستمر المهني والتقني ونشر ثقافة الأبنية الخضراء، وبالأخص الرفع من مستوى الكفاءات العاملة الأردنية لتكون قادرة على تطبيق معايير الأبنية الخضراء في جميع القطاعات الاستشارية والخدماتية والمقاولات والمنتجات الخاصة بمواد ومعدات البناء.

كما أشار المدير التنفيذي للمجلس طارق فرحان إلى أن تنظيم الأنشطة التوعوية في سياق الأبنية المدرسية يعتبر من أولويات المجلس لما لتلك الأبنية من أثر ملموس على خلق حالة من الوعي المبكر وغرس قيم أصيلة لدى الأطفال والطلاب والتي تعتبر الضمانة الحقيقة لاستدامة الموارد في الأردن على المدى البعيد.

وعرض د.حنا صابات محاضرة عضو الجمعية الفلكية الاردنية و المحاضر في معهد الفلك وعلوم الفضاء في جامعة آل البيت في محاضرة له حول اسباب ومظاهر وتأثيرات التلوث الضوئي والحلول الممكنة له.

وأوضح أن التلوث الضوئي هو الوهج السماوي الناتج عن تشتت الضوء الصناعي في الغازات والغبار الموجودة في الغلاف الجوي الأرضي، والناشئ عن النوعية الرديئة لمصابيح الإنارة الخارجية. وهذه المصابيح ترسل جزءًا من ضوئها إلى الأعلى (نحو السماء) بدلاً من إسقاطه إلى أسفل (نحو الأرض).

واستعرض مأمون النوافلة في محاضرة بعنوان: علوم الفلك والرصد الجوي وأدوات احتساب الوقت عند الأنباط العرب، وركز النوافلة على ثقافة وممارسات العرب الأنباط المتحضرة في البتراء، مثل: استخدام قياسات دقيقة لتصميم الساعة الشمسية وتبني نظام متطور لجمع وتخزين وحفظ المياه ونقلها وتوزيعها لمختلف الاستخدامات وفق معادلات رياضية غاية في الدقة، منشأة للرصد الجوي، أداة لقياس معدل هطول الأمطار، أدوات قياس فلك، وخرائط فلكية، ومبنى الخزنة كان بمثابة تقويم لدى الأنباط يتتبعون من خلاله الأيام والأسابيع والأشهر خلال السنة. كما تطرق إلى فنيات تصميم الأبنية والمدرجات في المدينة في سياق المتطلبات الجوية لمدينة البتراء.

التاريخ : 20-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش