الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤسسة إيليا نقل تحقق وعد المحرومين من فرصة الدراسة

تم نشره في الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2011. 03:00 مـساءً
مؤسسة إيليا نقل تحقق وعد المحرومين من فرصة الدراسة

 

عمان - بترا

حول الاقتصادي إيليا نقل الحرمان من التعليم إلى «وعد تحقق» وبدلا من ردة الفعل السلبية تجاه الحرمان جاءت ردة الفعل ايجابية واستمرت إلى ان تحولت الفكرة إلى مشروع يؤسس لعمل خيري مستدام.

وجاءت الفكرة في البدء لدى صاحبها الذي لم يتمكن، بسبب ضيق ذات اليد، من إكمال دراسته الجامعية التي بدأها في الجامعة الأميركية بمنحة دراسية، وذلك لعدم مقدرته على الإنفاق وتغطية مصروفاته اليومية في بيروت عام 1948.

الاقتصادي إيليا نقل، قطع على نفسه عهدا أن يساعد قدر المستطاع طالبي العلم على مواصلة مسيرتهم العلمية، فكانت البداية من خلال تعليم أربعة أبناء لكل عامل في مجموعة نقل وتقديم منح دراسية لطلبة متفوقين وغير قادرين على الدراسة في الجامعات وهكذا إلى ان وجدت عائلة نقل انه من الضروري مأسسة هذا الهدف النبيل ليستمر في تحقيق هدف الوالد إيليا نقل.

وانطلقت مؤسسة إيليا نقل عام 2008 تحت شعار «شباب اليوم لعالم الغد» لتجعل تعليم الشباب وتمكين من لا يجد الفرصة للتعلم هدفا لها، ولا تقتصر على التعليم الجامعي بل يشمل أيضا التعليم في الكليات المتوسطة والتدريب المهني.

نائب رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة ايليا نقل، غسان نقل قال في مقابلة مع وكالة الانباء الاردنية(بترا) إن العائلة أرادت ان تضع العمل الخيري الذي تقوم به في إطار مؤسسي لضمان إستمراريته.

وقال «قمنا بدراسة أكثر من نموذج للمؤسسات الخيرية في العالم وأخذنا منها وصممنا على إحداث تأثير ايجابي على حياة الأفراد من خلال تخصيص ما نسبته 1 بالمئة من ارباح المجموعة، وليس ارباح العائلة، لتمويل أعمال المؤسسة».

وأكد نقل ان المؤسسة تعمل بنظام حوكمة فعال إذ يتشكل مجلس أمناء المؤسسة من 9 أعضاء خمسة منهم من خارج العائلة وهم أشخاص أردنيون مشهود بإنجازاتهم في مجال العمل الخيري وقائمون على جمعيات خيرية.

وتشرط المؤسسة على الطالب الذي يتم قبوله في المؤسسة ان يقوم بتقديم خدمة للمجتمع «لان كل طالب من هؤلاء الطلاب الايجابيين عندما يقدم خدمة يشعر بلذة العطاء للمجتمع وتأثيرها على المجتمع وانها مهما كانت متواضعة تشكل حافزا له على الاستمرار في مساعدة المجتمع».

وقال نقل، الفرق في سلوك الطلاب بين أول دورة تم تنفيذها وأخر دورة كان واضحا، حيث في البداية كان الإحباط يخيم عليهم أما حاليا فهناك تفاعل وتفاؤل وأمل يقودهم للحياة ويعزز الثقة أمامهم بان النجاح ممكن تحقيقه بينما الإحباط يقود إلى سلوك اجتماعي غير مرغوب.

وبلغ عدد الطلاب الذين تخرجوا من منح المؤسسة 27 طالبا إلى جانب 107 طلاب على مقاعد الدراسة حاليا تقدم لهم المؤسسة بحسب مديرة المؤسسة راندي عابدين تغطية الأقساط الجامعية ورسوم الدراسة للطلاب المقبولين ضمن قوائم القبول الموحد، وذلك إلى جانب مصاريف التنقل من مكان سكنه إلى الجامعة تتراوح بين 25 إلى 60 دينارا شهريا.

التاريخ : 14-06-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش