الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استطلاع «ديلويت»: 35% من الشركات الخليجية تعرضت للاحتيال العام الحالي

تم نشره في الأربعاء 1 حزيران / يونيو 2011. 03:00 مـساءً
استطلاع «ديلويت»: 35% من الشركات الخليجية تعرضت للاحتيال العام الحالي

 

عمان - الدستور

نشرت «ديلويت كوربوريت فاينانس ليميتد» امس نتائج الاستطلاع حول عمليات الاحتيال في دول مجلس التعاون الخليجي الذي ضم شركات ومؤسسات رائدة من دول المجلس وشمل مجموعة شاسعة من القطاعات، وحشد الاستطلاع السري الذي أجري الكترونياً وجهات نظر كبار المدراء في مختلف المجالات في القطاعين العام والخاص على حد سواء، كذلك عالج هذا الأخير المسائل المتعلقة بحجم عمليات الاحتيال المالي في دول مجلس التعاون الخليجي، وتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، والإجراءات المتخذة لتفادي عمليات الاحتيال والهدر والفساد وكيفية رصدها ومواجهتها.

وأفاد المدراء التنفيذيون أن 35% من الشركات والمؤسسات قد تعرضت أقله لعملية احتيال واحدة خلال العام، وبلغت قيمة 14% منها أكثر من مليون ونصف المليون دولار فيما بلغت قيمة 7% منها أكثر من 10 مليون دولار، وفي حين بلغت الخسائر المالية بالملايين، أنفقت غالبية المؤسسات أقل من 50 ألف دولار على وضع خطط للمواجهة خلال العام.

وأفاد أكثر من ثلث الشركات والمؤسسات التي شملها الإستطلاع أن الأزمة المالية قد أثرت بشكل مباشر على زيادة إمكانية التعرض لعمليات الاحتيال.

وفي هذا السياق، قال سايمون شارلتون، رئيس قسم الممارسات القضائية والنزاعات في «ديلويت كوربوريت فاينانس ليميتد»، «تتمتع المؤسسات التي تتكيف والظروف الاقتصادية وتواجه المخاطر والتحديات الناتجة عنها بفرصة لاعتماد حلول مناسبة وفعالة ودقيقة نتيجة لذلك، سيكون لهذه المؤسسات فرصة أفضل للانتعاش وتأمين مستقبلها وضمان تحول الشرق الأوسط الى نموذج حي عن الشفافية والحوكمة الرشيدة.

وأضاف: «أما السؤال الذي يبرز هنا فهو: هل أدت الأزمة المالية فعلاً إلى زيادة احتمال التعرض للاحتيال أم إلى الكشف عن عمليات لم يتم ضبطها في السابق خلال سنوات الفورة؟

وكشف المستطلعون أن سرقة الأصول المادية أو الاستعمال غير المشروع للمعلومات تعتبر من أنواع الاحتيال الأكثر شيوعاً، وأن عمليات الاحتيال غالباً ما تحدث في الأقسام التشغيلية وأقسام تكنولوجيا المعلومات وأقسام المشتريات .وبحسب الاستطلاع اعتبر 56% من المستطلعين أن عمليات التدقيق الداخلية والمراقبة هي أكثر المنهجيات فعاليةً للكشف عن حوادث الاحتيال ذات الصلة كذلك، أكدت 73% من المؤسسات التي تناولها الإستطلاع أنها قد أرست إطار عمل لتفادي ورصد عمليات الاحتيال، بهدف تقليل حجم الخسائر الناجمة عنها.كما أفاد العديد من المستطلعين عن وجود ضوابط لمكافحة الاحتيال داخل المؤسسة، إلا أنهم أعربوا عن قلقهم بشأن فعالية هذه الضوابط.

التاريخ : 01-06-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش