الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يا أمانة عمّان.. مربّع الرّعب

طلعت شناعة

الأربعاء 29 حزيران / يونيو 2016.
عدد المقالات: 2200

لا ادري كمْ يلزم من « موت»،لتتنبه أمانة  عمّان الى «مربّع الرعب» الذي يقع في منتصف المسافة بين «دوّار المنهل» و»دوّار الاميرة بسمة» في « الجبيهة».؟

أمس الاول،كنا على مائدة «إفطار نقابة الفنانين»،الاستاذ جورج حواتمة مدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون والزميل الصحفي سعد حتّر والزميل ابراهيم السواعير،وقبل ثوانٍ من « آذان المغرب»،جاءني خبر تعرّض السيارة التي تقودها ابنتي ومعها ابني لحادثة عند «مربّع الرعب»،حيث اصابها « سهم سيارة «بكب» يقودها شاب عائد الى بيته بسرعة.

لم استطع معرفة وقت الافطار حتى نبهني سعد حتّر ان «الشيخ أذّن».وتجمّد الدم في عروقي وانا لا اعرف تفاصيل الحادث.تناولتُ لقمتين بالعدد ولم استطع البقاء ونقلني «حتّر» مشكورا الى مكان الحادث لأطمئن على ابنتي وابني وانا في حالة ذهول.

الحمد لله،»إجت في الحديد والسيارة التي تعرضت لدمار كبير»،وجاءت « شرطة السير» ،و»اجروا الكروكة»،ونقلنا السيارة « المعطوبة» الى «كراج التصليح»،وبقينا طوال الليل ،نحاول الهروب من « الصدمة النفسية» وآثارها على افراد العائلة.

كل يوم،يتكرر المَشهد وفي ذات المكان الذي يشهد «حوادث» بين اصابات بالسيارات والارواح،ولا احد يتنبه للخطر الدائم.

لا «اشارات ضوئية» ولا «دوّار» ولا «مطبّات» تخفف السرعة،والناس يستعجلون قدّرهم في سلوك مرعب،في «رمضان» و في غير شهر رمضان.

حذّرنا وقلنا ان المربّع،يجاور منطقة «مدارس/ الابداع وغيرها من المدارس،وجهاته الاربع،مفتوحة على احتمالات السرعة،واصبح الواحد يخشى حتى المرور بقدميه من ذلك المكان.

وأمانة عمّان التي تُنشىء انفاقا وجسورا لا يستعملها احد،عاجزة عن حل هذه لمشكلة. ولا ادري ماذا ينتظرون،المزيد من الحوادث او المزيد من الضحايا؟



[email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش