الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إلغاء تخفيض الضرائب والرسوم على الألبسة والأحذية يرفع أسعارها محليا

تم نشره في الأربعاء 29 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً





 كتب : أنس الخصاونة

لاقى القرار الذي اتخذته الحكومة مؤخرا والمتمثل بالغاء تخفيض الضرائب والرسوم على الالبسة والاحذية ردود فعل متباينة بين مؤيد  ومعارض  له في اوساط التجار والصناعيين، ففي الوقت الذي حذر فيه تجار ومشتغلين بقطاع الالبسة والاحذية من  ان اعادة فرض الرسوم والضرائب بنسبة 16%  بدلا من 8% من شانه اعادة القطاع الى المربع الاول وما شهده من رفع لاسعار الالبسة والاحذية محليا في ظل تراجع عمل القطاع بشكل غير مسبوق مقارنة بما كان عليه الحال في الاعوام السابقة، اعتبر  صناعيون ان القرار يعد خطوة ايجابية وفي الاتجاه الصحيح لحماية المنتج المحلي جراء المنافسة التي يشهدها بسبب الاستيراد من خارج، معتبرين ان كثيرا من الدول  المجاوة تقوم بتوفير الحماية اللازمة للمنتج والصناعة المحلية.

وفي هذا الشان اكد نقيب تجارة الالبسة والاقمشة السابق مروان القادري الى انه في كل عام وفي مواسم عمل القطاع يتم اتخاذ قرارات تعسفية توثر  سلبا على القطاع وتعمق من حالة الركود والتراجع التي يشهدها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، مشيرا على سبيل المثال انه وخلال الاعوام السابق تعرض القطاع لهزات مختلفة تمثلت باضراب العمال في ميناء الحاويات وخاصة في الفترة التي سبقت نشاط ذروة عمل القطاع وهو ما اثر انذاك سلبا على كثير من التجار في عرض بضاعتهم في مواسمها ورتب عليهم كلفا اضافية جراء عمليات التخليص على الحاويات، بالاضافة الى كلف النقل والتخزين وبالتالي عدم بيع المنتج في موسمه وهو ما دفع بكثير من التجار الى الخروج من السوق او التوقف عن العمل والانتقال الى قطاعات اخرى ذات جدوى اقتصادية اكثر.

وقال ان القرار المزمع الغاؤه لم يمض  عليه فترة سنة، مشيرا الى ان عدم الرجوع الى المتخصصين واصحاب الشان في القطاع من شانه ان يربك عمل القطاع ويعمق حالة الركود التي يعيشها بسبب الظروف المختلفة سواء الداخلية او الخارجية منها.

ونوه الى ان تاثير هذا القرار يشمل جميع الاصناف الا ان اثره الكبير سيكون على ملابس الاطفال حيث سيؤدي الى رفع اسعارها، مشيرا الى ان ذلك سيرتب على الاسرة الاردنية كلفا كبيرة خاصة وان متوسط عدد افراد الاسرة من الاطفال بحدود 3 اطفال.

واشار : اذا كانت الاسر تعاني من تامين قوت وطعام يومها فكيف بكسوة عدد من الافراد في ظل تآكل الرواتب والاجور وتعدد الالتزامات كفتح المدارس وحاجيات رمضان والاعياد، مشيرا في الوقت نفسه الى ان الغاء القرار سيشجع على التهرب الضريبي، خاصة وان دخول المواطنين ليست كالدول المجاورة.

ولفت القادري الى ان توقيت القرار خاطئ وانه يشكل صفعة للقطاع والتجار، مشددا على الجهات ذات العلاقة وتحديدا وزارة الصناعة والتجارة من التراجع عن هذا القرار وتقديم مزيد من الاعفاءات للقطاع كونه يشغل نسبة كبيرة من الايدي المحلية وما لذلك من دور مهم في تقليل معدلات الفقر والبطالة.        

يشار الى ان غرفة صناعة عمان ثمنت في تصريحات صحفية سابقة قرار الغاء تخفيض الضرائب والرسوم على الالبسة والاحذية معتبرة ان الصناعة الاردنية تعاني حاليا جراء اغلاق الحدود وتراجع الصادرات الوطنية بنسبة كبيرة خلال الشهور الماضية.

واعتبرت أن الصناعة الوطنية تواجه عددا من التحديات التي تحول دون تعزيز تنافسيتها أمام الصناعات العربية وألاجنبية التي تحظى بالدعم في دولها، وهذا سينعكس على قيام الشركات الصناعية المحلية بخفض طاقتها الإنتاجية إلى جانب تسريح بعض العمالة والتوقف تماما عن العمل.

وشددت على اهمية اتخاذ مزيد من القرارات الداعمة للصناعة الوطنية، والتي تزيد من قدرتها على خلق المزيد من فرص العمل وزيادة مساهمتها في دعم الاقتصاد الوطني، والاستفادة من تجارب الدول الاخرى  في اتخاذ اجراءات حمائية لحماية صناعاتها الوطنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش