الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور : «الضمان» تسعى للديمومة المالية والحد من التقاعد المبكر وتوسعة الشمول

تم نشره في الأحد 15 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
النسور : «الضمان» تسعى للديمومة المالية والحد من التقاعد المبكر وتوسعة الشمول

 

عمان - الدستور

قال مدير عام مؤسسة الضمان الإجتماعي د.معن النسور إن الاستراتيجية القادمة للمؤسسة تسعى لمد مظلة الحماية الإجتماعية لتشمل كافة المواطنين، وإن مكونات نموذج إصلاح الضمان الإجتماعي تتمثل في تعزيز الديمومة المالية وتوسعة الشمول وتضييق الفجوة بين الرواتب التقاعدية، والحد من ظاهرة الخروج المبكر من سوق العمل، والمحافظة على القوة الشرائية للرواتب التقاعدية بربطها بالتضخم.

وتطرق النسور، في محاضرة ألقاها بكلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية حول الإدارة الاستراتيجية للمؤسسات الوطنية في الأردن، إلى فلسفة وأهداف الضمان الاجتماعي، وأهم المراحل التي مرت بها المؤسسة منذ التأسيس.

واكد ان نسبة التغطية التأمينية للمشتغلين في الممكلة وصلت إلى حوالي 55%، مستعرضاً مسيرة إصلاح الضمان الاجتماعي ومكونات نموذج الاصلاح والاسباب الموجبه له والمتمثلة في تعزيز ديمومة المالية للضمان وتوسعة الشمول وتضييق الفجوة بين الرواتب التقاعدية والحد من ظاهرة التقاعد المبكر وربط الرواتب بالتضخم، كما تطرق إلى التهديدات المالية والتأمينية الدافعة للإصلاح والتي أظهرتها الدراسات الإكتوارية التي تجريها المؤسسة بالتعاون مع الجهات الدولية المتخصصة.وحول تطور الإيرادات والنفقات التأمينية في المدى الطويل 2007-2057 بين د.النسور أن النفقات التأمينية نمت بشكل كبير ومتسارع خلال السنوات الاخيرة، حيث بلغ متوسط معدل النمو السنوي لهذه النفقات خلال السنوات العشر الماضية 20.2% مقابل 15.3% للايرادات التأمينية، ومن المتوقع ارتفاع الايرادات من الاشتراكات من حوالي 423 مليون دينار العام 2007 إلى 7.1 مليار دينار في العام 2027. بمتوسط معدل نمو سنوي 5.5%.

واستعرض النسور تطور موجودات صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي حيث بين أن موجودات الصندوق نمت من 1560 مليون دينار بداية العام 2003 الى 4887 مليون دينار نهاية العام الماضي بنسبة نمو قدرها 213% مبيناً أن الفوائض النقدية المحولة من الضمان تعتبر من أهم التدفقات النقدية الداخلة للصندوق والتي أسهمت في نمو الموجودات.

وكشف أن المؤسسة ستبدأ بتطبيق تأمين الامومة مطلع العام المقبل ويستفيد منه نحو 87% من المؤمن عليهن العاملات، وتطبيق تأمين التعطل عن العمل العام المقبل لتوفير الدخل اللازم للمتعطل عن العمل لتأمين المتطلبات الأساسية المعيشية للمتعطلين وتوفير المرونة اللازمة لسوق العمل لتمكين المتعطلين من الحصول على فرص عمل مناسبة.

وقال ان المؤسسة تعكف على تطوير إستراتيجية ديناميكية للفترة (2012-2016) من خلال تحليل عوامل الضعف والقوة في بيئتها الداخلية وتحليل الفرص والتهديدات لبيئتها الخارجية. مبيناً أن أهم محاور توجهات المؤسسة الاستراتيجية تتركز حول ديمومة النظام التأميني ادارة النظام بكفاءة. التحصيل ، المديونية ، التأمينات الجديدة ، توسعة الشمول وادارة المخاطر، وتقديم خدمة متميزة وفق أسس ومعايير عالمية، وتعزيز الوعي التأميني بكافة مراحله ترسيخ أهمية الضمان الاجتماعي والتأمينات المقدمة، الحقوق التأمينية، الالتزامات المترتبة على المؤمن عليهم وأصحاب العمل، وبناء القدرات البيئة الداخلية، العمليات الداخلية، الموارد البشرية، العلاقات الداخلية والخارجية، واستكمال البنى التحتية الفنية والتكنولوجية تطوير الانظمة، إستحداث أنظمة جديدة، التكامل، أنظمة دعم القرار المؤسسي.

وتطرق لأهم المبادرات الاستراتيجية التي ستتبناها المؤسسة ضمن رؤيتها الإستراتيجية الجديدة ومنها: تطوير الشراكات والتحالفات من خلال ايجاد شبكات القيمة المضافة مع الشركاء الداخليين و الخارجيين، وتعزيز قدرات الدراسات والابحاث، و يتضمن تدريب الموارد البشرية المتاحة حاليا، والمضي في إنشاء مركز للدراسات الإكتوارية على مستوى المنطقة، وتطوير المؤسسة بإتجاه المنظمة المتعلمة بالشكل الذي يحقق المبادىء الدولية للتميز المؤسسي، واعادة الهيكلة وهندسة العمليات وذلك لتطوير وتحسين فعالية عمليات المؤسسة وتعزيز علاقات المشتركين، وتطوير و تفعيل السياسيات العامة في المؤسسة بالشكل الذي يحقق المؤسسية ويعزز مبدأ المساءلة والشفافية .وحول دور «الضمان» في تعزيز الأمن الوطني، بين النسور أن المؤسسة تسهم في توفير حدود مناسبة للحماية الاجتماعية تراعي اعتبارات كفاية المواطن وذلك بحماية المستفيد من الخوف من المستقبل وتخفيف حدة القلق على مصيره ومستقبل أسرته.

التاريخ : 15-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش