الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإحصاءات» : الأردن يستورد 96% من احتياجات القمح والانتاج المحلي يكفي 17 يوما

تم نشره في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
الإحصاءات» : الأردن يستورد 96% من احتياجات القمح والانتاج المحلي يكفي 17 يوما

 

عمان - الدستور - احمد فياض

تحتفل دول العالم في مثل هذا اليوم الموافق للسادس عشر من تشرين الأول من كل عام بيوم الغذاء العالمي والذي يتزامن مع ذكرى إنشاء منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو» عام 1945 في العاصمة الايطالية روما، وتم اختيار شعار «أسعار الأغذية – من التأزّم إلى الاستقرار» لهذا العام.

وحسب أحدث الإحصائيات العالمية فإن نحو مليار شخص يعانون من الجوع المدقع وسوء تغذية معظمهم يعيشون في الدول النامية، حيث ان 30 دولة منها 21 دولة افريقية تواجه أزمة غذاء، ويتوقع بلوغ عدد سكان العالم تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050، ما يستدعي زيادة الإنتاج الزراعي بنسبة 70%.

واستنادا لنشرة الموازنة الغذائية والتقرير الصادر أمس السبت عن دائرة الإحصاءات العامة، فإن المملكة تعاني من فجوة كبيرة في مواد الحبوب ومنتجاتها، والتي لا يكفي الانتاج المحلي منها لسد الاحتياجات الاستهلاكية للمواطنين، وبخاصة مادة القمح ومنتجاتها والتي استورد الأردن العام الماضي نحو 96% من احتياجاته من الخارج، إذ أن الإنتاج المحلي يكفي لمدة 17 يوما فقط وبالكاد يوفر نحو 5% من احتياجات المملكة، ، ويفي الفرد الأردني بنحو 72% من حاجته من السعرات الحرارية الكلية اليومية من القمح ومنتجاته...ويعتبر الاكتفاء الذاتي المقدر بناءً على عدد أيام السنة من أهم المؤشرات التي توفر تصورا واضحا عن أوضاع الأمن الغذائي، لراسمي السياسات ومتخذي القرارات.

وحسب أحدث البيانات فقد هيمنت المنتجات النباتية على نمط الاستهلاك الغذائي في المملكة لتساهم بما نسبته 85,2% من نصيب الفرد اليومي الكلي البالغ 2873 سعرا في عام 2010، منها 2,448 سعرا حراريا من المنتجات النباتية، و425 سعرا حراريا من المنتجات الحيوانية.

وواصل نصيب المواطن الأردني اليومي من السعرات الحرارية انخفاضه للسنة الرابعة على التوالي، حيث انخفض العام الماضي 2010 بمقدار 99 سعرا حرارياً وبنسبة نحو 1,6%، ليهبط الى 2873 سعرا مقابل 2919 سعرا في العام 2009، و3087 سعرا للعام 2008، و 3144 سعرا للعام 2007...في حين تعتبر منظمة الفاو الفرد في عداد الجوعى إذا انخفض متوسط استهلاكه اليومي عن 1,800 سعر حراري.

وهبط النصيب اليومي للفرد الأردني من البروتينات الى 73,8 غراما العام الماضي 2010، مقابل 78 غراما للعام 2009، حيث شكلت المنتجات النباتية ما نسبته 57,5 % من كمية البروتينات الكلية وبمقدار 42,4 غراماً، في حين شكلت المنتجات الحيوانية 42,5% وبمقدار 31,4 غراما.

وحافظت المملكة خلال العام الماضي 2010 مقارنة بالعام 2009، على اكتفائها الذاتي في 4 سلع رئيسية، وهي:الزيتون، والبندورة، والحليب الطازج، وبيض المائدة... فيما تم تحقيق الإكتفاء الذاتي في مادة خامسة وهي زيت الزيتون، وذلك من أصل 14 سلعة غذائية أساسية يعتمد عليها المواطن الأردني بشكل رئيسي في غذائه...وقد تدنت نسبة الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء ( الأبقار، والضأن، والماعز) لتغطي فترة 20,2% من العام الماضي 2010، مقابل فترة 35% في العام 2009.

وحسب بيانات الفاو فقد بلغ متوسط نصيب الفرد اليومي من السعرات الحرارية في الأردن خلال الفترة 2005-2007 نحو 3,047 سعرا حراريا، بالمقارنة مع 3,050 سعرا حراريا في سوريا لنفس الفترة، و 3,160 سعرا حراريا في مصر، و 3,130 سعرا حراريا في السعودية، و 2,130 سعرا حراريا في منطقة السلطة الفلسطينية ، و 3,770 سعرا حراريا في الولايات المتحدة، و 3,550 سعرا حراريا في فرنسا.

التاريخ : 16-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش