الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ملتقى الاتحاد العربي للمستهلك يطالب بتوفر آليات لحماية المستهلك

تم نشره في الأربعاء 28 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 مـساءً
ملتقى الاتحاد العربي للمستهلك يطالب بتوفر آليات لحماية المستهلك

 

عمان - الدستور - اسلام العمري

اشاد وزير الصناعة والتجارة سامي قموه بدور الاتحاد العربي للمستهلك والذي تأسس في العام 1998 ويتخذ من الأردن مقراً له، مشيرا لحرصه على مساندة هذا الاتحاد في إنجاح مسيرته وتحقيق أهدافه.

واشار قموه خلال افتتاح الملتقى الثالث عشر للاتحاد العربي للمستهلك إلى أن تحرير التجارة والعولمة يتطلب توفير حماية مصالح المستهلكين بمختلف الآليات ضمن الأطر التشريعية والمؤسسية اللازمة لذلك، وقال :» أن تحرير الأسواق يجعل المستهلكين في بعض الأحيان عرضة لممارسات تجارية غير عادلة، ينتج عنها إغراق للأسواق المحلية بسلعات جودة متدنية»،مطالبا بالنهوض بحركة حماية المستهلك العربية بما يحقق تطوير آليات توعية المستهلك العربي بحقوقه بالحصول على خدمات وسلع ذات جودة عالية.

وأكد ان الأردن خطا خطوات كبيرة باتجاه تحرير الأسواق والانخراط في تيار الانفتاح الاقتصادي وتعزيز آليات السوق وتشجيع روح المبادرة وتحقيق النمو الاقتصادي المبني على قواعد راسخة في ظل أجواء تنافسية، حيث ترتبط المملكة بالعديد من اتفاقيات التجارة الحرة الثنائية والمتعددة الأطراف بعد انضمامه الى منظمة التجارة العالمية، الأمر الذي ساهم في فتح أسواق جديدة أمام الصادرات الأردنية وسهل وصولها إلى أكثر من مليار مستهلك.

واضاف ان الحكومات المتعاقبة سعت جاهدة على مواصلة الإصلاح الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والقانوني من خلال مراجعات شاملة وتحديث لعدد كبير من التشريعات وخاصة فيما يتعلق بحماية المستهلك، فتم تعديل التشريعات المتعلقة بالصناعة والتجارة والزراعة والمنافسة والمواصفات والمقاييس والرقابة على الغذاء والدواء والتي توفر آليات لحماية المستهلك وفق أفضل الممارسات الدولية، كما تم الانتهاء من اعداد مسودة خاصة بمشروع قانون لحماية المستهلك يهدف الى تعزيز مكانة المستهلك في الاقتصاد الحر، ويركز على النشاط الاستهلاكي، بحيث يعتبر مكملا لقانون المنافسة الاردني من حيث التركيز على النشاط الإنتاجي وضبط آليات السوق بما يعزز كفاءة أدائها لضمان وجود منافسة شريفة وعادلة تحقق الحماية للمستهلكين بتوفير السلعة و الخدمة المناسبة بجودة عالية، إلى جانب تحقيق الحماية للمنتجين دون ممارسات احتكارية ضارة في اطار اسس وقواعد عادلة توفر بيئة محفزة للاستثمار والأعمال.

وبين ان الحكومة انتهجت اسلوب المبادرة في جعل القطاع الخاص شريكا استراتيجيا في العملية التنموية، وتمكينه من تأدية دوره في إدارة عجلة الاقتصاد، وقد برز دور القطاع الخاص في مجال حماية المستهلك من خلال جمعيات حماية المستهلك التي تقوم طوعاً بالتضحية بالجهد والوقت والمال والخبرة في سبيل حماية مصالح المستهلك وإرشاده وتوعيته وتثقيفه بحقوقة ومسؤولياته.

وبدوره أكد الدكتور محمد عبيدات رئيس الاتحاد العربي للمستهلك ان أمانة الاتحاد ركزت خلال الملتقيات السابقة على ضرورة النهوض بحركة حماية المستهلك العربية وتفعيل دورها للانطلاق لمرحلة جديدة من العمل والنشاط لصون حقوق المستهلك العربي لا سيما في ظل استمرار سيطرة أرباب الليبرالية الجديدة على مقدرات معظم الشعوب والتي دفعت بالملايين من المستهلكين العرب لأن يكونوا ضمن الفقراء والعاطلين عن العمل وهو الأمر الذي يهدد معادلة الأمن الاجتماعي.

وأكد ان أعباء ومهام جديدة ترتبت على حركتنا بعد الفشل والانهيار لتلك الفلسفة الاقتصادية غير المتوازنة أو الانسانية والمسماة بالليبرالية الجديدة، ومن هنا جاءت منظومة الجمعيات العربية لحماية المستهلك التي انطلقت من عمان قبل ثلاث عشرة سنة حيث تم إشهار الاتحاد العربي للمستهلك الذي اسهم في ترسيخ حقوق المستهلك في البلدان العربية من خلال اذرعه المنتشرة في الاغلبية الساحقة من البلدان العربية والتي أصبحت قوة اجتماعية جديدة هدفها الأساسي ترسيخ حقوق المستهلك العربي وتشجيعه على أداء واجباته كشخص منتج من جهة وحفز انتاجيته وزيادة الاستثمار والقضاء على الاحتكار وشيوع ثقافة المنافسة الحرة من جهة أخرى. وجدد عبيدات دعوته للحكومات بضرورة العمل لاستكمال منظومة التشريعات الناظمة للحياة الاقتصادية واهمها قانون حماية المستهلك بما ينسجم مع النظام الداخلي للاتحاد العربي للمستهلك والقانون الأساسي للاتحاد الدولي للمستهلك.

ومن جانبها أكدت الدكتورة سعاد الديب نائب رئيس الاتحاد العربي للمستهلك، ان الوفود المشاركة في الملتقى جاءت وهي تضع نصب عينيها بذل المزيد من الجهد والعطاء لما فيه خدمة المستهلك العربي الذي هو محور اهتمامنا، مشيره الى ان الظروف التي تمر بها بعض الاقطار العربية الشقيقة تحتم علينا مزيدا من العمل والتقدم والنجاح لرفعة اوطاننا من خلال العمل بروح الفريق الواحد لتحقيق المصالح العليا لاوطاننا ومستقبل شعوبنا والمستهلكين فيها خاصة من الطبقتين الوسطى والمتدنية والفقراء المعدمين الذين يحتاجون من حكوماتنا الدعم والمساندة لتحقيق الحد الأدنى من الأمن الغذائي والاجتماعي في عالم تحركه المصالح والأهواء المتغيرة باستمرار.

التاريخ : 28-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش