الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة حول التخطيط الاستراتيجي عقدت في »تجارة عمان« .. د. منصور: التخطيط اسلوب علمي لادارة الموارد وتحقيق الاهداف في المؤسسات

تم نشره في الاثنين 14 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
في ندوة حول التخطيط الاستراتيجي عقدت في »تجارة عمان« .. د. منصور: التخطيط اسلوب علمي لادارة الموارد وتحقيق الاهداف في المؤسسات

 

 
عمان ـ الدستور ـ محمد امين
قال د. طاهر محسن منصور رئيس قسم ادارة الاعمال في جامعة الزيتونة ان التخطيط الاستراتيجي يمثل اسلوبا علميا واعيا لادارة موارد المنشأة وتحقيق اهدافها كما يمثل مدخلا رشيدا للتصرف بالموارد وفق اسلوب علمي منهجي منظم موضحا ان التخطيط اعتمد لعلاج العديد من المشكلات التي تواجه منظمات الاعمال في الدول المتقدمة والنامية مشيرا الى معوقات تواجه استخدام مداخل التخطيط في منظمات ومؤسسات الدول النامية.
وبين الدكتور منصور في ندوة تنظمها وحدة التدريب في ادارة الدراسات بغرفة تجارة عمان ان مفهوم التخطيط الاستراتيجي يمثل مرحلة مهمة من مراحل الفكر الاداري الاستراتيجي قادت فيما بعد الى ظهور الادارة الاستراتيجية موضحا وجود فروقات بين الادارة الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي، حيث ان التخطيط الاستراتيجي عنصر مهم من عناصر الادارة الاستراتيجية لكونها تضم ادارة التغيير التنظيمي وادارة الثقافة التنظيمية وادارة الموارد وادارة البيئة في نفس الوقت. موضحا ان الادارة الاستراتيجية تهتم بالحاضر والمستقبل معا وهي بذلك عملية خلاقة هادفة وجوهرها اختيار انشطة لانجاز انشطة اخرى بطريقة مختلفة متميزة عن المنافسين الآخرين، فيما التخطيط عملية تنبؤ لفترة طويلة يأخذ بعين الاعتبار الاحداث الحرجة ذات الاثر الشمولي وتخصيص الموارد والامكانات الحالية في نطاق الزمن الذي تحدده الخطة كما انه يتعلق بالبرمجة وليس الاكتشاف وهو من اختصاص التقنيين في حين الاستراتيجية بحث وتنقيب مستمر واستكشاف. كما ان مفهوم الاستراتيجية يستند الى مفهوم »ماذا« في حين يستند التخطيط الى مفهوم »كيف«.

التفكير الاستراتيجي
وحول التفكير الاستراتيجي اشار الى ابرز صفاته ومنها اتصافه بالشمولية حيث يرى النظام ضمن خصائصه الكلية عند اداء وظائفه لغرض تحقيق الاهداف، كما ان لديه القدرة على ملاحظة التعقيد والتفاعلية بين اجزاء النظام ولديه القدرة على خلق اعداد لا متناهية من التراكيب لايجاد افضل صيغة في جهد التماسك الكلي في التنظيم، وهو تفكير بعيد المدى يعي طبيعة التداخل الوظائفي في اطار العلاقات المتبادلة حاليا وفي اطار التأثيرات المحتملة من تغييرات مستقبلية.
ومن مميزات التفكير الاستراتيجي كما يقول د. منصور انه علمي لا يستند على ردود فعل متأثرة بظروف الازمات او ضغط الزمن والضغط النفسي والعاطفي اضافة الى اعتماده اطار خبرة ذاتية عالية تشكلت عبر مراحل العمل والتجربة، وهو يستطيع تجاوز محددات استخدام النماذج الجاهزة والوصفات المعدة مسبقا فهو لا يعطي علاجا للمشكلات المطروحة بل يحاول منع ظهور أية مشكلات في اطار عمل منظم ومستمر اضافة الى انه يتجاوز النظرة العمومية المحلقة في فضاء خيالي ويتجاوز محددات البراغماتية الضيقة ويزاوج بين الخيال والواقع بنظرة متجددة تستمد من تداخل المستقبل البعيد مع الحاضر لتعطي نتائج تسهم في بقاء المؤسسة وتطورها، وهو عادة ما يستند على المداخل الكلية دون اهمال امكانية الاستفادة من المداخل الجزئية مشيرا الى ان التفكير المبدع الحر غير المقيد يمثل جانبا من التفكير الاستراتيجي.
واكد د. منصور انه في اطار تلك التصورات فان المفكر الاستراتيجي لا تتمثل قدرته في الاستمرار والقدرة على طرح الافكار الابداعية القيادية الواعية بل في بناء نموذج اداري وتنظيمي يستطيع تحويل الافكار الاستراتيجية الابداعية الى نتائج ملموسة وبذلك تصبح المؤسسة او المنشأة او المنظمة في اطار هذا التوجه تمتلك رصيدا من القادة المفكرين استراتيجيا يمثلون فريق عمل متكاملا قادرا على الارتقاء بالاداء والامكانات التنافسية في بيئة العولمة.
وتحدث د. منصور حول القرارات وصناعة القرار الاستراتيجي مشيرا الى ان مفهوم القرار يتحدد بعدة عناصر منها ادراك المشكلة او الحالة وحجمها ومستواها وعلاقتها بالمؤسسة ككل وتحديد نوعها من حيث كونها استراتيجية او ادارية او تشغيلية وتحديد البدائل وصياغتها وكمية المعلومات ونوعيتها ومن ثم تقييم البدائل والاختيار ومعايير المفاضلة، ثم التنفيذ والرقابة والتقييم، مبينا ان هناك اعتبارات عديدة يجب ان تؤخذ بالحسبان عند صناعة القرار وهي العوامل الانسانية والتنظيمية والبيئية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش