الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شؤون اقتصادية في الصحافة العالمية:اتساع الهوة بين الاغنياء والفقراء في امريكا

تم نشره في السبت 18 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
شؤون اقتصادية في الصحافة العالمية:اتساع الهوة بين الاغنياء والفقراء في امريكا

 

 
منذ تسلمه قيادة دفة بلاده في الاول من الشهر الجاري جعل الرئيس البرازيلي لويس داسيلفا والمعروف بـ (لولا) مسألة وضع حد لمعدلات الفقر المرتفعة وسد الثغرة المتسعة بين طبقة الاغنياء الصغيرة وطبقة الفقراء الضخمة ابرز اهتمامات ادارته الجديدة وجل تركيزه واقترح ايضا احتمال زيادة الاجور الاقل في البرازيل ومضاعفتها خلال الاربع سنوات المقبلة.
ومن المهم ان تحذو الولايات المتحدة الامريكية حذو الخطوات البرازيلية في هذا الشأن، حيث تعتبر الهوة الامريكية ما بين مستوى الفقراء والاغنياء شاسعة الحجم لدرجة انها تعد واحدة من بين الدول الغنية ذات الفجوة الاكبر بين طبقتي الغنى والفقر. وعلى الرغم من اتساع الفجوة الامريكية الا انها ليست بضخامة مثيلتها البرازيلية.
ويبدو الامر غريبا نوعا ما كون الولايات المتحدة من الدول الاغنى في العالم ويعيش فيها عشرات الملايين في مستوى الفقر.
وتشير بيانات خاصة بالبنك الدولي صادرة في اواخر فترة التسعينات التي تعتبر الحقبة الذهبية للاقتصاد الامريكي بان 10% من سكان البرازيل الاكثر فقرا يتلقون 1% فقط من اجمالي الدخل في البرازيل ويحصل 10% من سكانها الاكثر غنى على نصف الاجمالي تقريبا بينما يتلقى 10% من سكان الولايات المتحدة الاكثر فقرا 1،8% من اجمالي الدخل الامريكي ويحصل 10% من سكانها الاكثر غنى على الثلث تقريبا وتظهر النسب وجود عدم توازن او اتساق في توزيع الدخل حيث لا توجد دولة غنية في العالم يحصل 10% من قاطنيها الاكثر فقرا على اقل من 2% من اجمالي الدخل فيها.
ويقدر مكتب الاحصاءات الامريكية بانه في عام 2001 عاش حوالي 33 مليون مواطن امريكي تحت مستوى الفقر ويشكلون 11،7% من اجمالي الحجم السكاني في امريكا من ضمنهم خليط من الامريكان ذوي الاصول الافريقية والاسبانية اي ان عائلة واحدة مكونة من اربعة افراد لها دخل سنوي اقل من 18 الف دولار او 4500 دولار لكل فرد سنويا.
وتبدو الحاجة ماسة لايجاد اجماع امريكي واتفاق جميع الجهات في الكونغرس الامريكي حول وضع حد لمستويات الفقر المرتفعة وسد الثغرات ما بين الفقراء والاغنياء بهدف الارتقاء بمستوى معيشي افضل لكافة افراد الشعب الامريكي وتحقيق الرفاهية والسعادة للطبقات الاسوأ حظا فمن الممكن جدا ان يحدث تطور في قضية مكافحة الفقر الامريكي وتحسين مستوى دخل الفرد من خلال اتخاذ بعض الاجراءات ابرزها زيادة مستوى الاجور الاقل بصورة تدريجية لتحسين اوضاع الطبقة الفقيرة واجراء اصلاحات في الانظمة الضريبية وبصورة متوالية بالاضافة الى ضرورة وضع سياسات جديدة تتعلق بالهجرة لتخفيض اعداد المهاجرين القادمين من خارج الولايات المتحدة بصورة قانونية او بغيرها والذين يفوقون المليون شخص بصورة سنوية، حيث تزيد الامواج المتدفقة من المهاجرين ذوي الخبرات والكفاءات شبه المعدومة وندرة المتعلمين منهم من معدلات الفقر مؤدية بنهاية الامر الى تخفيض الاجور وتردي مستوى الخدمات العامة وبالتالي اضافة ضغوطات وصعوبات جديدة قاسية على الولايات المتحدة الامريكية وبشكل خاص على ميزانياتها المالية.

(كريستيان ساينس مونيتور)
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش