الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ورقة عمل حول ''أبعاد الجنوسة''خلال ورشة عمل نظمتها ''الاحصاءات''...دور المرأة الاردنية في دفع عجلة الاقتصاد الوطني لا يزال متواضعاً

تم نشره في الثلاثاء 1 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
في ورقة عمل حول ''أبعاد الجنوسة''خلال ورشة عمل نظمتها ''الاحصاءات''...دور المرأة الاردنية في دفع عجلة الاقتصاد الوطني لا يزال متواضعاً

 

 
المطالبة بتنويع برامج التعليم والتدريب وتشجيع روح المبادرة للحد من البطالة

عمان - الدستور
تلعب المرأة الاردنية كما هو الحال في الدول العربية الأخرى دوراً متواضعاً في الاقتصاد الوطني، اذ لا تزال المساهمة الاقتصادية المسجلة لها متدنية مقارنة مع العديد من الدول سواءً المتقدمة او النامية، وذلك بالرغم مما حققته من قفزات كمية ونوعية في مجالات التنمية البشرية بجوانبها المختلفة وبالذات التعليمية فيها.
وجاء في ورقة عمل بعنوان >أبعاد الجنوسة< قدمها مدير دائرة الاحصاءات العامة الدكتور حسين شخاترة في ورشة عمل عقدت مؤخراً حول >المرأة والعمل في الأردن< ان معدل المشاركة الاقتصادية للمرأة في الاردن بلغت 7.7% في العام الماضي مرتفعة من مستوى 4.3% في العام 9791، كما ارتفع معدل المشاركة المنفتح من 2.6% في عام 9791 الى 21% في عام 4991، مقارنة مع 23% في الدول النامية و 8.14% في الدول الصناعية.
وتشكل النساء النشيطات اقتصادياً 9.51% من مجموع القوى العاملة في الأردن حتى نهاية العام الماضي بعد ان كانت 7.7% في العام 9791، مقابل 83% في الدول النامية و 83% في الدول الصناعية. أما معدل البطالة فيعتبر اعلى بين النساء اذ يصل الى 9.12% مقابل 9.41% بين الذكور في العام 2002 .
وأوضح د.شخاترة ان هذا الفرق في النسب سببه نقص في بيانات النساء النشيطات اقتصادياً وهي من سمات التعدادات والمسوح الديموغرافية في الاردن وفي معظم الدول وخصوصاً مجموعة العاملات لدى الأسرة دون أجر في الزراعة والمشروعات الاقتصادية الأخرى التي تديرها الأسرة، اضافة الى الفروق في مدى هذا النقص في التبليغ وهي المتسببة جزئياً عن الاختلافات المشاهدة في معدلات النشاط الخاصة بالنساء في الاردن.
ويبلغ معدل المشاركة الاقتصادية لإجمالي السكان ممن اعمارهم 51 سنة فما فوق في المملكة 4.83% حتى نهاية العام الماضي وتباين معدل المشاركة بين النساء والرجال حيث بلغ معدل مشاركة النساء 3.21% اما الرجال فبلغ 2.46% وذلك حتى نهاية العام الماضي.
وعلى وجه الخصوص تتفاوت المشاركة الاقتصادية للنساء حسب فئات الاعمار حيث تظهر الدراسات الاحصائية ارتفاع معدلات المشاركة في الفئات العمرية ما بين 51 سنة و 44 سنة، حيث تتراوح ما بين 2.1% الى 61%، فيما تبدأ بالتراجع الملحوظ بعد عمر 54 عاماً الى 56 عاماً لتتراوح بين 8.9% و 3.0% .
وجاء في ورقة العمل ان نسبة النساء النشيطات اقتصادياً من مجموع القوى العاملة النشيطة بلغت 9.51% في العام الماضي وتختلف هذه النسبة بين النساء الحضريات والنساء الريفيات حيث بلغ المعدل بين نساء الحضر 5.61% ونساء الريف 8.31% .
وحسب المسوح الديموغرافية في الاردن فإن معدلات المشاركة الاقتصادية للمرأة تتأثر بالحالة الزوجية وعدد واعمار الاطفال لديها ومدى توفر الخدمات المتعلقة بالمرأة العاملة كما أن حجم قوة العمل النسائية قد يتأثر الى حد كبير بسن المرأة وقت الزواج الاول، اضافة الى عوامل أخرى مثل اعداد النساء غير المتزوجات والارامل ومعدلات الطلاق ومعدلات الخصوبة، حيث تظهر هذه المسوح ان هناك انخفاضاً في معدلات الانجاب لدى النساء العاملات.
من جانب آخر تطرقت الورقة الى معدلات البطالة في الاردن حسب النوع، حيث تصل الى 9.12% للنساء (حضر وريف) و 41% للرجال، وقد يكون السبب في ذلك هو الانخراط المتزايد للنساء في سوق العمل من جهة والى توجه النساء الى تخصصات تعليمية غير مطلوبة في سوق العمل من جهة أخرى، بالاضافة الى تراجع قدرة الاقتصاد الاردني على ايجاد فرص عمل كافية لاستيعاب الداخلين الجدد الى سوق العمل.
وحسب الفئات العمرية الخمسية التي اعتمدتها الدراسة فإن اعلى معدلات البطالة تتركز في فئات الاعمار الشابة حيث بلغ معدل البطالة اعلاه بين النساء في الفئة العمرية من 51-91 سنة وبلغ 4.24% في العام الماضي. وهذا يدل على أن البطالة ترتفع بين الداخلات الجدد لسوق العمل المحلي واللاتي لا تتوفر لديهن خبرات عملية سابقة، فيما بلغت هذه النسبة للرجال لنفس الفئة العمرية 8.73% .
أما المستوى التعليمي فإن نسبة البطالة في الرجال حاملي الشهادات الجامعية بلغ 3.01% في العام الماضي اما السيدات فقد بلغ 4.02% .
من جانب آخر تصل نسبة غير النشيطين اقتصادياً بين السكان في المملكة العام الماضي ممن اعمارهم 51 سنة فأكثر الى 7.78% للنساء و 8.53% للرجال.
وتشير الدراسة الى ان متوسط الاجر الشهري للعامل بالدينار الاردني في العام الماضي بلغت 361 ديناراً للنساء و 112 ديناراً للرجال.
ورفع د.شخاتره في ورقة العمل عدداً من التوصيات لتخفيض نسبة البطالة بين النساء والرجال في المملكة ومن اهمها قيام اجهزة الاعلام وباستمرار بالتعريف بأهمية دور المرأة في التنمية البشرية والاقتصادية، واعطائها فرصة للمشاركة بشكل مباشر في عملية اتخاذ القرارات ووضع القوانين والأنظمة وخاصة التي لها تأثير مباشر على وضعها وشؤونها، اضافة الى توفير مراكز رعاية للاطفال بأسعار معقولة تشجع النساء على العمل وبالمقابل توفير فرص عمل للقائمات على الرعاية، وخلق مجالات وفرص عمل لكلا الجنسين لامتصاص معدلات البطالة العالية والاهتمام بتنويع برامج التعليم والتدريب للاناث وتشجيع روح المبادرة لدى الأفراد وخاصة النساء ليحثهم على ارتياد العمل الخاص.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش