الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محللون: دول الاوبيك تخشى عودة النفط العراقي الى السوق الدولية

تم نشره في السبت 26 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
محللون: دول الاوبيك تخشى عودة النفط العراقي الى السوق الدولية

 

 
فيينا - رويترز: اضافت اوبك المشهورة بالتوصل الى اتفاقات محيرة فصلا جديدا لتاريخها الطويل من الاتفاقات التي تترك المتعاملين في حيرة من امرهم.
فقرار المنظمة اول امس زيادة سقف انتاجها الرسمي وتقديمه باعتباره خفضا كبيرا في الانتاج يحتاج لتوضيح اكثر من اغلب القرارات السابقة.
وقال المتعاملون امس ان جوهر الامر هو اتفاق بدا انه يتعلق بدرجة اكبر بترتيب حصص الدول الاعضاء في المنظمة قبيل عودة العراق لنظام الحصص أكثر مما يتعلق بادارة السوق.
وقال اويستن برينتسن من شتات اويل النرويجية يبدو ان ذلك اجراء تكتيكيا تحمي به السعودية حصتها في السوق قبل عودة العراق لاستعادة حصته.
ورغم ان العراق قد يحتاج لبعض الوقت قبل حتى ان يعود لمستوى انتاجه قبل الحرب الا انه بمرور الوقت سيصبح قادرا على احتلال المرتبة الثانية بعد السعودية داخل اوبك. ونظرا لغياب العراق في الوقت الراهن تسيطر الرياض على ثلث انتاج دول المنظمة الاحد عشر بحصة تبلغ حاليا 26ر8 مليون برميل يوميا.
وباعادة حصص الانتاج الى ما يقرب من مستواها قبل الحرب لا تترك اوبك لنفسها سوى مجال محدود لخفض الانتاج. كما انها نادرا ما تلتزم بحصص الانتاج المستهدفة.
ودعا العديد من الوزراء الى خفض الانتاج الاضافي قبل الحرب والعودة للالتزام بسقف الانتاج السابق البالغ 5ر24 مليون برميل يوميا. وتفيد بيانات اوبك ان الدول العشر باستثناء العراق كانت تضخ 1ر26 مليون برميل يوميا في اذار.
وبدلا من ذلك اختار الاجتماع زيادة سقف الانتاج الرسمي الى 4ر25 مليون برميل يوميا اعتبارا من الاول من حزيران وبتقدير مبالغ فيه لحجم الانتاج الراهن روجت المنظمة للاتفاق على انه خفض للانتاج بمقدار مليوني برميل يوميا عن مستوى 5ر27 مليون برميل يوميا.
والنتيجة هي خفض اقل وضخ النفط في الاسواق العالمية بكميات اكبر من المتوقع مما قد يدفع الاسعار للهبوط قبل الاجتماع المقبل للمنظمة في 11 حزيران.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش