الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نظرا لزيادة اسعار المحروقات:''الاسمنت''ترفع الاسعار ثلاثة دنانير للطن...م. بيرقدار: الشركة تعاني اوضاعا مالية صعبة قد تهدد استمراريتها

تم نشره في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
نظرا لزيادة اسعار المحروقات:''الاسمنت''ترفع الاسعار ثلاثة دنانير للطن...م. بيرقدار: الشركة تعاني اوضاعا مالية صعبة قد تهدد استمراريتها

 

 
البنا: الارتفاع الاجمالي بلغ خمسة دنانير للطن مع زيادة اجور النقل وربحية التاجر

عمان - الدستور - محمد امين
اعلن المهندس سامر بيرقدار مدير عام شركة مصانع الاسمنت الاردنية ان الشركة قامت برفع اسعار منتجاتها من الاسمنت بحدود الثلاثة دنانير للطن الواحد وذلك اعتبارا من صباح يوم امس.
كما اعلن المهندس سامر بيرقدار عن وقف صادرات الشركة من بداية الشهر القادم الى اسواق البحر الاحمر عبر ميناء العقبة بعد ان تبين لدى الشركة عدم وجود جدوى اقتصادية لهذه الصادرات وبالتالي فقدان الشركة لاسواقها التقليدية في البحر الاحمر وبخاصة في السودان والذي يتمتع الاسمنت الاردني فيه بموقع رائد وبعد سنوات عديدة من الجهود والاستثمارات التي قامت بها للترويج وتصدير هذا المنتج الوطني.
وابدى م. بيرقدار تخوفه من امكانية ايقاف صادرات الشركة الى اسواق اخرى اذا لم تستجب تلك الجهات الى مفاوضات الشركة الجارية حاليا لرفع اسعارها التصديرية في تلك الاسواق مثل السوق السوري والسلطة الوطنية الفلسطينية.
واشار المهندس بيرقدار الى ان الشركة اضطرت آسفة الى اتخاذ هذه الاجراءات نتيجة للاوضاع الصعبة التي اصبحت تعيشها الشركة عقب رفع اسعار الفيول الثقيل رغم محاولات الشركة المستمرة تخفيض كلف الانتاج بكافة الوسائل المتاحة لها بما فيها استخدام خليط زيت الوقود عالي اللزوجة، اذ تشكل تكاليف الوقود حوالي (50%) من الكلفة المتغيرة للانتاج وحوالي (40%) من الكلفة الكلية.
واكد بيرقدار ان الزيادة الاضافية لاسعار المحروقات قد تجاوز تأثيرها المباشر على تكاليف الوقود، اذ نتج عنها ارتفاع تكاليف التعدين ونقل الاسمنت اضافة الى تزايد المطالب العمالية برفع علاوة غلاء المعيشة.
وشدد على ان الوضع الحالي اصبح يشكل خطورة ليس على ربحية الشركة فحسب بل على استمراريتها وان الشركة سبق لها ان اعلمت مختلف الجهات والوزارات المعنية منذ عام 1998 بضرورة ايجاد مصادر بديلة للوقود لضمان مستقبل الشركة واسوة بما تقوم به جميع شركات الاسمنت عالميا ولكي لا تضطر الشركة الى رفع اسعارها استجابة لاي ارتفاع يحدث في اسعار الوقود والذي من المتوقع تحرير سعره مستقبلا.
كما بين المهندس بيرقدار ان قرار رفع الاسعار يأتي كرد فعل مباشر على زيادة ارتفاع اسعار الفيول الثقيل اضافة الى الارتفاع الذي طرأ على اسعار صرف اليورو خلال هذا العام والذي اثر بشكل مباشر على ارتفاع اسعار قطع الغيار واكد ان الشركة تلتزم باعادة النظر في هذه الاسعار اذا ما تم الاتفاق مع الجهات الحكومية المعنية على ايجاد حل جذري لمشكلة الشركة المتفاقمة والناتجة عن ارتفاع اسعار الوقود.
من جهة اخرى اعلن بيرقدار ان مادة الاسمنت متوفرة وبكميات كبيرة تزيد عن احتياجات السوق المحلي ونفى ما اشيع في بعض الصحف المحلية حول قيام الشركة بتصدير كميات كبيرة من الاسمنت الى السوق العراقي مشيرا الى ان الشركة قامت بارسال كمية لا تتجاوز الـ (600) طن الى السوق العراقي واكد بان الدراسات الاولية تشير الى عدم جدوى تصدير الاسمنت الاردني الى السوق العراقي على المدى البعيد لتوفر العديد من مصانع الاسمنت في العراق والقادرة على استيعاب احتياجات العراق من هذه المادة.
واوضح ان الشركة قررت تخصيص عشرة قروش لكل طن من مبيعاتها السنوية المحلية لدعم مشاريع المجتمع المجاور لمصانع الشركة في كل من الفحيص والرشادية واعلن انه يجري حاليا وضع آلية لتوزيع هذه المخصصات من خلال تشكيل لجان يشارك فيها ممثلون عن المجتمع المحلي وهيئاته الرسمية.
من جانبه قال منصور البنا رئيس جمعية تجار الاسمنت في المملكة لـ »الدستور« ان التجار فوجئوا امس برفع اسعار الاسمنت من قبل الشركة الصانعة، موضحا ان سعر الطن المنتج في مصانع الفحيص كان يبلغ 55 دينارا للمستهلك و56 دينارا واصلا للمشاريع والمباني واصبح منذ يوم امس 60 دينارا للمستهلك و61 دينارا واصلا للمشاريع والمباني، اما الطن الواحد من الاسمنت من انتاج مصانع الشركة في الرشادية في الجنوب فقد كان يباع للمستهلك بمبلغ 57 دينارا وكان السعر واصلا للمشاريع والمباني يبلغ 58 دينارا، واصبح منذ يوم امس يباع للمستهلك بمبلغ 62 دينارا، وواصلا للمشروع بمبلغ 63 دينارا، موضحا ان الشركة رفعت سعر الطن بمبلغ ثلاثة دنانير فيما زادت اجور النقل ونسبة ربحية التاجر بمقدار دينارين ليبلغ الارتفاع الاجمالي خمسة دنانير موضحا ان اسمنت الفحيص اصبح يباع الآن من المصنع تسليم ظهر السيارة بمبلغ 250ر54 دينار بدلا من 250ر51 دينار سابقا يضاف اليها اجرة النقل من الفحيص الى مناطق عمان الكبرى 5ر2 دينار للطن بدلا من 250ر1 دينار سابقا فيما ارتفع ربح التاجر من 250ر2 دينار اضافة الى دينار واحد اجور عمال واكراميات.
وبالنسبة لاسمنت الجنوب اوضح السيد البنا ان سعر المصنع تسليم ظهر السيارة اصبح 05_ر54 دينار يضاف اليها 5ر4 دينار اجور نقل الطن من الجنوب الى عمان ودينار واحد اجور عمال وربح التاجر المتفق عليه بمعدل 250ر2 دينار.
واوضح السيد البنا ان ادارة الشركة بررت رفع الاسعار بارتفاع كلفة الانتاج الذي نتج عن زيادة اسعار الوقود الثقيل الذي تستخدمه المصانع وعدم تمكن الشركة حتى الآن من استخدام الفحم البترولي بسبب خلافات بين ادارة الشركة والحكومة على استخدام هذا النوع من مصادر الطاقة لما له من انعكاسات على البيئة.
من جهة اخرى اعربت مصادر قطاع المقاولات الانشائية عن استيائها من الزيادة الجديدة في اسعار الاسمنت موضحة ان الارتفاع المستمر في المواد المستخدمة في المشاريع الانشائية والابنية يحمل المقاول خسائر لم تكن بالحسبان عند وضع الاسعار للعطاءات والمشاريع، اضافة الى ان الحكومة لم تقم حتى الآن بتعويض الكثير من المقاولين الذين نفذوا او ينفذون مشاريع انشائية حكومية حيث تم تقديم عدد كبير من مطالبات التعويض دون اي استجابة حتى الآن.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش