الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رغم الظروف الصعبة التي تشهدها المنطقة.. بدير: اقتصادنا غير قادر على مواجهة تحديات العولمة والانفتاح بفضل الاصلاحات الاقتصادية والتشريعية

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
رغم الظروف الصعبة التي تشهدها المنطقة.. بدير: اقتصادنا غير قادر على مواجهة تحديات العولمة والانفتاح بفضل الاصلاحات الاقتصادية والتشريعية

 

 
عمان – الدستور - قال السيد عثمان بدير رئيس غرفة صناعة عمان السابق ان الاردن يقف اليوم امام مرحلة جديدة من التطور والنماء في كافة الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية بفضل القيادة الحكيمة لجلالة الملك عبدالله الثاني التي أرست الدعائم اللازمة لعملية التنمية الشاملة وفقاً لمنظور شمولي كما أسست الرؤى الملكية لبناء اقتصاد وطني قادر على التعاطي مع متطلبات العولمة والانفتاح ومواجهة التحديات على الصعيدين الاقليمي والدولي حيث تجاوز اقتصادنا بذلك الاحداث الطارئة التي شهدتها الساحة الدولية ومنطقة الشرق الاوسط وخاصة الحرب على العراق وتصاعد حدة الاعتداءات الاسرائيلية على الشعب الفلسطيني.
واضاف بدير في تصريح بمناسبة عيد الجلوس الملكي ان ما تحقق للأردن من انجازات وخطوات تقدم خلال السنوات القليلة الماضية يعبر عن ادراك جلالة الملك عبدالله الثاني لأهمية مواصلة الجهود والعمل لأجل تحسين الوضع الاقتصادي رغم الصعوبات التي تواجه الاردن في هذا المجال من حيث قلة الموارد وبحكم الظروف السياسية والعسكرية التي تلقي بظلالها على اداء كافة القطاعات الانتاجية والخدمية والسياحية كما لم ترتق الاستثمارات الأجنبية والعربية التي كانت مأمولة مؤخراً الى مستوى التوقعات مشيراً الى ان حفاظ الاقتصاد الوطني على اداء متواضع يعد مؤشراً ايجابياً في ظل هذه الظروف.
وقال بدير أن المملكة اصبحت تمتلك بيئة استثمارية منافسة نتيجة لجملة الاصلاحات الاقتصادية والتشريعية التي اقمت بها الحكومة بتوجيه ومتابعة من جلالة الملك اضافة الى تكريس مبدأ الانفتاح والولوج في تيار العولمة حيث انضم الاردن الى منظمة التجارة العالمية والشراكة الاوروبية المتوسطية واتفاقية الافتا ووقع العديد من اتفاقيات التجارة الحرة مع بعض البلدان أهمها الاتفاقية الموقعة مع الولايات المتحدة ووفرت الأنظمة والقوانين المحدثة مزايا نسبية للاستثمارات المباشرة وغير المباشرة وبالتالي فقد فرض الاردن نفسه بقوة على خارطة الاستثمارات العالمية ويتوقع ان يشهد مشاريع متعددة ومتنوعة خلال الفترة المقبلة.
وأوضح ان المبادرات والبرامج التي اطلقها جلالة الملك ووجه الحكومة للعمل على اساسها قد شكلت اطراً هامة لتعزيز ورفد عملية التنمية بروح الابداع والعطاء المتميز كما تؤمن مشاركة أوسع من قبل جميع الفئات في مختلف مناطق المملكة ومن هنا جاء برنامج التحول الاقتصادي والاجتماعي والبرامج الخاصة بتنمية المحافظات والشباب والتي أوجدت حالة غير مسبوقة من التفاعل مع مستلزمات المرحلة باعتبار ان تحسين الوضع الاقتصادي وزيادة معدلات النمو ورفع سوية المعيشة يتأتى عبر تعميم المشاركة وعدم حصرها في فئة معينة.
وقال رئيس غرفة صناعة عمان السابق ان الاردن سيصبح مركزا اقليمياً لتكنولوجيا المعلومات حيث حظي هذا القطاع باهتمام جلالة الملك كونه احد المكونات الرئيسية لعملية الاستثمار وترغب شركات ومؤسسات عالمية في اقامة مشروعات متعددة في المملكة تختص بهذا المجال ومؤخراً تم اطلاق مبادرة الأسواق الناشئة خلال انعقاد منتدى دافوس الاقتصادي.
وتوقع بدير ان ينشط أداء الاقتصاد الوطني قريباً حيث ان الصادرات في ارتفاع وحققت مستويات قياسية مقارنة بالفترات السابقة كما تراجعت معدلات المديونية فيما تواصل نسب النمو ارتفاعها التدريجي ويدعم ذلك الحفاظ على سعر صرف ثابت للدينار وازدياد الاحتياطيات من العملات الاجنبية والتي تجاوزت 5.3 مليار دينار الى جانب نجاح الحكومة في تطبيق برنامج التصحيح الاقتصادي.
وقال ان انعقاد الاجتماع غير العادي للمنتدى الاقتصادي العالمي في الاردن الشهر الجاري يأتي تتويجا للجهود التي يقوم بها جلالة الملك لجهة تطوير اقتصادنا وتقديرا للدور الذي يقوم به الاردن في العملية السلمية حيث اصبحت المشاركة الاردنية فاعلة ومؤثرة في هذا المؤتمر الذي يتضمن اجندة اقتصادية وسياسية واجتماعية وسيحقق هذا الاجتماع كثيرا من المكاسب للاردن حيث سيعزز مسيرة الاصلاح الاقتصادي ويدفع بها الى الأمام ويشكل هذا الحدث فرصة ايضاً للتعريف بالتطورات الاقتصادية التي شهدتها المملكة مؤخراً.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش