الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير المالية الافغاني: نتطلع الى تحقيق الاستقرار والامن وانشاء حكم تنموي

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
وزير المالية الافغاني: نتطلع الى تحقيق الاستقرار والامن وانشاء حكم تنموي

 

 
البحر الميت- الدستور- محمد سمير الجيوسي: قال وزير المالية الافغاني اشرف غاني بان افغانستان خطت خطوات واسعة في مجال الاستقرار السياسي والامني وانتهاج سياسات الاصلاح الاقتصادية والتنموية والنقدية وخلق جو متناسق ملؤه الشفافية والكفاءة والتعاون مع كافة الجهات خلال فترة قصيرة.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد امس ضمن فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر السنوي الاستثنائي للمنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت حول بوادر التنمية والانتعاش في افغانستان اكد خلالها غاني على استمرار الافغانيين بالتعاون مع الحكومة الافغانية للتوصل الى الهدف المرجو في تحقيق الاستقرار والامن السياسي والمالي وانشاء نظام حكم تنموي بصورة اكبر من اجل جعله خلال السنوات الخمس المقبلة قادرا على توليد ايرادات محلية ملحة وكافية لمقابلة كافة الاحتياجات والمتطلبات اللازمة للاستثمار في قطاعي الامن ورؤوس الاموال البشرية في افغانستان.
وقد ذكر غاني خلال المؤتمر الصحفي ابرز الانجازات التي حققتها افغانستان خلال الفترة القليلة الماضية ابرزها انتخاب رئىس البلاد من خلال الاقتراع السري من قبل ممثلين من الشعب الافغاني ولمدة فترة حكم تستغرق سنتين ابتداء من حزيران 2002، الى جانب انتهاج سياسة الاصلاح النقدي التي تضمنت تجميع ما مقداره 17 ترليون من العملة الافغانية ذات الطبعات القديمة المختلفة واصدار عملة افغانية جديدة متداولة ولها قيمتها في اسواق الصرف المفتوحة علاوة على اعداد موازنة طبيعية لافغانستان تقدر بـ 550 مليون دولار وتحضير موازنة تنموية تقدر بـ 1.7 مليار دولار وموافقة كافة المساهمين على النطاق المحلي والدولي على وضع الموازنة كأداة مركزية للسياسة الاصلاحية في البلاد لتمويل البرامج المعدة والمتفق عليها من قبل كافة الاطراف الى جانب انجازات اخرى كثيرة تم تحقيقها.
واوضح غاني بان هنالك تحديات متعددة تقف امام التحرك قدما نمو التنمية الاقتصادية والعملية الاصلاحية في افغانستان من بينها ضرورة التسريع من عمليات الاصلاح الاساسية في القطاع الامني ونظام الايرادات المحلي واهمية الاسراع في تنفيذ برامج استقطاب وجذب الاستثمارات المتعلقة بالقطاع الخاص وانجاز عمليات اعادة الهيكلة والبناء وترجمة وعود المانحين الى تدفقات تنموية وموارد هامة لقطاعات افغانستان الحيوية.
وردا على سؤال طرحته »الدستور« حول وجه المقارنة ما بين الوضع الافغاني والوضع العراقي في فترة ما بعد الحرب قال غاني بان قضية العراق تختلف عما حصل على الاراضي الافغانية، فالعراق يمتلك موارد بشرية كفؤة ذات قدرات مهنية وتعليمية كبيرة افضل من افغانستان يمكن الاستفادة منها في عملية اعادة اعمار وبناء العراق بتعاون كافة اطراف العملية الصلاحية.
كذلك ركز على عامل النفط العراقي كأحد المرتكزات الرئىسية من صادرات وانتاج يومي وايرادات لتمويل بعض برامج ومشاريع الاصلاح الحيوية على الاراضي العراقية معربا عن تفاؤله وامله في ان يستطيع العراقيون تخطي محنتهم الراهنة من خلال تسخير كافة الجهود والعمل معا في جو من التعاون مشترك لتحقيق غايات الاصلاح والتقدم والتنمية المرجوة في العراق.
واشار غاني الى ان افغانستان تتطلع قدما خلال السنوات القليلة المقبلة للبحث عن الاستثمارات والتدفقات الرأسمالية واستقطابها في مجال صناعة النفط والغاز وبحث آليات انتاجه على الاراضي الافغانية اضافة الى اهمية تعزيز الانظمة والقوانين المصرفية وتفعيل دور البنك المركزي الافغاني.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش