الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»حماية المستهلك« تؤكد اهمية الرقابة لضبط الاسعار * »الصناعة والتجارة« تكثف استعداداتها لاستقبال شهر رمضان * ابو هزيم: المواطن سيلمس انخفاضا في اسعار اللحوم والسلع الغذائية خلال الشهر الفضيل

تم نشره في الاثنين 22 أيلول / سبتمبر 2003. 03:00 مـساءً
»حماية المستهلك« تؤكد اهمية الرقابة لضبط الاسعار * »الصناعة والتجارة« تكثف استعداداتها لاستقبال شهر رمضان * ابو هزيم: المواطن سيلمس انخفاضا في اسعار اللحوم والسلع الغذائية خلال الشهر الفضيل

 

 
عمان - الدستور - عمر الربايعه: بدأت وزارة الصناعة والتجارة استعداداتها المكثفة لاستقبال شهر رمضان المبارك من خلال توفير كافة المواد الغذائية والتموينية خاصة السلع الرمضانية.
وقال مدير الجودة ومراقبة الاسواق في الوزارة محمود ابو هزيم ان المديرية تقوم باجراء دراسة شاملة للسلع والمواد الغذائية المتوفرة وتحديد السلع التي تحتاج الى تعزيز، مشيرا الى ان الوزارة تسعى وبالتعاون مع تجار المواد الغذائية الى توفير كافة المواد الغذائية بحيث لا يشعر المواطن بوجود نقص في اي سلعة.
واضاف ابو هزيم ان المؤشرات الاولية خلال هذا الشهر الذي يسبق شهر رمضان تشير الى انخفاض في اسعار السلع والمواد الغذائية مقارنة مع نفس الشعر من العام الماضي، موضحا ان اسعار بعض السلع الرئيسية شهدت انخفاضا وعلى سبيل المثال فقد انخفض اسعار اللحوم المستوردة بنسبة 20% مقارنة مع نفس الفترة من العام وانخفضت اسعار الدواجن المستوردة الطازجة بنسبة 30%، كما انخفضت اسعار بيض المائدة بنسبة 33%، بالاضافة الى انخفاض اسعار السلع الرمضانية حيث انخفض سعر كيلو الصنوبر بنسبة 15% والتمور بنسبة 17%.
وفيما يتعلق بأسعار الخضار والفواكه بين ابو هزيم ان اسعارها تواجه حركة انخفاض كبيرة خاصة سلعتي البندورة والخيار والذي بلغ سعر الكيلو الواحد منهم بمعدل 100 فلس.
واشار ابو هزيم الى انه توفر السلع والمواد الغذائية يترتب على المواطنين عدم تخزين اي سلعة من خلال شراء الكميات المطلوبة دون مبالغة او اسراف، مؤكدا اهمية ان تكون عملية الشراء في شهر رمضان - كأي شهر اخر دون - الحاجة الى الاسراف غير المطلوب.
واوضح ابو هزيم ان التنسيق جار مع تجار المواد الغذائية لاستيراد كميات كبيرة من اللحوم والدواجن والاسماك والسلع الرمضانية الاخرى وان هذه السلع سوف تأتي على التوالي، مؤكدا ان مخزون المملكة من السلع والمواد الغذائية يكفي حاجة السكان بمقدار ثلاثة اضعاف وان الامر المطلوب هو عدم المبالغة في عمليات الشراء او تخزين اية مادة غذائية.
وفيما يتعلق بعملية الرقابة اكد ابو هزيم استعدادات فرق التفتيش التابعة لمديريات الوزارة في مختلف مدن ومناطق المملكة لمراقبة الاسواق بشكل مستمر والتركيز من خلال الجولات الميدانية على الاسواق التجارية ومراقبة اعلان الاسعار بشكل واضح ومقبول، بالاضافة الى التأكد من صلاحية المواد والسلع المعروضة للاستهلاك البشري.
واشار ابو هزيم الى انه سيتم التركيز خلال الجولات التفتيشية على عدم تخزين التجار للسلع والمواد وعرضها بشكل واضح للمستهلكين.
من جانبها اعربت جمعية حماية المستهلك عن تقديرها للدور الرقابي الذي تقوم به وزارة الصناعة والتجارة والجهود التي تبذلها استعدادا لشهر رمضان.
وقال رئيس حماية المستهلك د. محمد عبيدات ان تشديد الرقابة خلال الموسم الماضي اثمرت بشكل ايجابي وانعكست على الاسعار حيث لمس المستهلك الانخفاض الذي طرأ على اسعار السلع والمواد الغذائية، داعيا الى ضرورة استمرار عمليات الرقابة.
كما دعا التجار الى العمل على توفير كافة السلع والمواد الغذائية من لحوم ودواجن وبأسعار مناسبة دون استغلال حاجة المواطن والمبالغة في الاسعار.
واستذكر الدكتور عبيدات اهمية الشهر الفضيل داعيا الى التكافل والتعاون وشعور الاسر الغنية مع الاسر الفقيرة وتقديم يد العون والمساعدة لها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش